أردوغان يفجـ.ـر تصريحات نـ.ـارية ضد أمريكا.. افعلوا ما يحلولكم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
أردوغان يفجـ.ـر تصريحات نـ.ـارية ضد أمريكا.. افعلوا ما يحلولكم

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده لن تتخـ.ـلى عن منظومات “إس-400” أو دعـ.ـم أذربيجان رغم تهـ.ـديدات الولايات المتحدة، مشددا على أن “تركيا ليست دولة قبلية”.

وقال أردوغان، في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم بولاية ملاطيا، اليوم الأحد، متوجها إلى المسؤولين الأمريكيين: “أخذنا خطوات في إطار مشروع F-35، لكنكم وجهـ.ـتم تهـ.ـديدات لنا. طالبتم منا إعادة إس-400 إلى روسيا. لكننا ليسـ.ـنا دولة قبلية”.

وأشار أردوغان إلى التهـ.ـديدات الأمريكية بتطبيق إجراءات تقيـ.ـيدية ضـ.ـد تركيا بسبب دعمها لأذربيجان، وصرح في هذا السياق ردا على المسؤولين في واشنطن: “أنتم لا تعرفون مع من تتعـ.ـاملون. لا تتأخروا بعقـ.ـوباتكم أيا كانت”.

وسبق أن أعربت الولايات المتحدة عن رفـ.ـضها شـ.ـديد اللهجـ.ـة لإجراء تركيا اختبارا لمنـ.ـظومات الصـ.ـواريخ “إس-400″، معتبرة أن مثل هذه العمليات تتناقض مع التزامات الجانب التركي في إطار الناتو، كما هـ.ـددت واشنطن أنقرة باتخاذ إجـ.ـراءات جديدة ضـ.ـدها بعد أن استبعـ.ـدتها سابقا من مشروع مقـ.ـاتلات “F-35”.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تعالي أصوات في الولايات المتحدة تدعو لفرض عقـ.ـوبات على تركيا بسبب دعـ.ـمها لأذربيجان في النـ.ـزاع الدائر بإقليم قره باغ مع القـ.ـوات الأرمنية.

وتنفي باكو وأنقرة أن الحكومة التركية تقدم أي دعم عسـ.ـكري لأذربيجان، وتقولان إن التأييد سـ.ـياسي فقط.
المصدر: “الأناضول” + وكالات

اقرأ ايضا: الثمن باهظاً.. ماكرون يبدأ بالدفع والضـ.ـربة بدأت تأخذ مفعولها

تواصلت ردود الفعل المنددة بتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي أعلن فيها أن بلاده لن تتخلى عن الرسومات المسـ.ـيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وللرموز الإسلامية.

فقد دانت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الجمعة “استمرار هجـ.ـوم فرنسا المنظم على مشاعر المسلمين بالإساءة إلى الرموز الدينية”.

وقالت الأمانة العامة للمنظمة، التي تتخذ من جدة مقرا لها في بيان لها اليوم إنها تابعت استمرار نشر الرسوم المسـ.ـيئة، مبدية استغرابها من الخطاب السياسي الرسمي الصادر عن بعض المسؤولين الفرنسيين الذي يسيء للعلاقات الفرنسية الإسلامية ويغـ.ـذي مشاعر الكـ.ـراهية من أجل مكاسب سـ.ـياسية حـ.ـزبية.

وفي لبنان، أكدت دار الإفـ.ـتاء في لبنان اليوم، أن الإسـ.ـاءة التي يغطـ.ـيها الرئيس ماكرون، للنبي محمد خاتم المرسلين، ستؤدي إلى تأجيج الكـ.ـراهية بين الشعوب.

وقال الأمين العام لدار الإفتاء أمين الكردي إن مفهـ.ـوم الحرية الذي يمـ.ـارسه البعض في حـ.ـق رسول الإسلام ويسوق له ويغطيه ماكرون، سيؤدي لتأجيج الكـ.ـراهية بين الشعوب والنـ.ـزاعات الدينية، معتبرا أن إدانة حـ.ـادثة قـ.ـتل الأستاذ الفرنسي لا إنصاف فيها دون إدانة موجـ.ـبها.

وفي الكويت استمرت ردود الفعل المنددة بالسلوك الفرنسي، فقد استنكر رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم اليوم نشر بعض الصحف الفرنسية وغيرها رسوما مسيئة للرسول الكريم.

ودعا الغانم، في تصريح صحفي، الحكومة الكويتية إلى استنكار الإسـ.ـاءات المقصودة لرموز الإسلام، والتحرك العملي ضمن المحيط الدبلوماسي لحـ.ـظر الإساءة لكافة المعتقدات حول العالم.

كما طالب النائب أحمد الفضل وزارة الخارجية بتحرك دبلوماسي دولي لكبح جماح هذا التـ.ـطرف المتدثر بثـ.ـوب الحرية.

بدورها، دانت الحركة الدستورية الإسلامية تصريحات ماكرون حول تمسكه بالرسوم المسـ.ـيئة للرسول الكريم، ودعـ.ـت الحكومة الكويتية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى نصـ.ـرة النبي صلى الله عليه وسلم والغيرة على عقيدة الأمة.

وفي قطر، طالب عدد من طلاب جامعة قطر إدارة الجامعة بإلغاء فعالية الأسبوع الثقافي القطري الفرنسي الذي ستنظمه خلال الفترة من 25 إلى 29 أكتوبر/تشرين الأول الجاري ردا على الإسـ.ـاءة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

واستجابة لذلك، قررت إدارة الجامعة تأجيل الفعالية إلى أجل غير مسمى، مؤكدة أن أي مساس بالعقيدة والمقدسات والرموز الإسلامية “أمر غير مقبول نهائيا”.

كما ذكرت صحف قطرية أن شركة الميرة للمواد الاستهلاكية بدأت بسحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعها احتجاجا على الإساءة إلى الرسول الكريم وتضامنا مع الغضبة الشعبية للمسلمين ضد هذه الإساءة.

وأكدت الشركة على التزامها بالعمل وفق رؤية تنسجم مع الدين الإسلامي الحنيف والعادات والتقاليد العربية والإسلامية الراسخة.

حملة مقاطعة
وفي وقت سابق، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء حفل تأبيـ.ـن باتي الذي أقيم في جامعة السوربون إن فرنسا لن تتـ.ـخلى عن الرسومات “وإن تقهـ.ـقر البعض”، مضيفا أن باتي قتـ.ـل لأن “الإسلاميين يريدون الاستحـ.ـواذ على مستقبلنا”.

ولم يمر هذا الخطاب مرور الكرام، بل أشـ.ـعل وسائل التواصل الاجتماعي التي طالبت بمقاطعة المنتجات الفرنسية على وسم #مقاطعة_المنتجات_الفرنسية الذي تصدر قائمة أكثر الوسوم انتشارا في معظم الدول العربية، بالإضافة إلى وسم #ماكرون_يسيء_للنبي و#إلا_رسول_الله التي عبر المدونون فيها عن غضـ.ـبهم الشديد من استمرار نشر الرسوم التي تسيء لنبي الإسلام.

إجراءات فرنسية
أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستـ.ـكس الجمعة فـ.ـرض عقـ.ـوبات على نشر معلومات شخصـ.ـية على الإنترنت من شـ.ـأنها أن “تعـ.ـرض حيـ.ـاة آخرين للخطر”، بعد مقتـ.ـل أستاذ التاريخ في المنـ.ـطقة الباريسية قـ.ـبل أسبوع.

وسيتضمن القـ.ـانون الذي سيطرح في 9 ديسمبر/كانون الأول “إمكانية معـ.ـاقبة أولئك الذين ينشرون معلومات شخصية على الإنترنت” والتي من شأنها تهـ.ـديد “حياة الآخرين”، مشيرا إلى واقعة المدرس صمويل باتي الذي قام والد طالب وداعية إسلامي بنشر هويته واسم المدرسة التي يعلم فيها على الإنترنت.

وأعلن رئيس الحكومة عن زيادة عدد موظفي منصة مراقبة الشبكة وإنشاء “جهاز متخصص في مكتب المدعي العام في باريس لحصر المـ.ـلاحقات وتحسين كفاءتها”.

ومن المقرر أن تكشف المفوضية الأوروبية عن قانون جديد “قـ.ـانون الخدمات الرقمية”، بحلول نهاية العام لتحسين تنظـ.ــيم عمل عمالقة التكنولوجيا، من حيث إدارة البيانات والمعلومات المضللة وخـ.ـطاب الكـ.ـراهية على وجه الخصوص.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.