تركيا تعلنها.. حان الوقت.. الرد النـ.ـاري على المسيئين للإسلام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
تركيا تعلنها.. حان الوقت.. الرد النـ.ـاري على المسيئين للإسلام

دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، اليوم الأحد، لوضع حد للساسة الأوروبيين الفاسدين أصحاب العقول الفاشية.

كلام تشاويش أوغلو جاء في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر” باللغتين التركية والإنكليزية.

وقال الوزير التركي “عندما تضع الحقيقة أمام وجوههم، يظهر العنصريون الخاسرون في أوروبا من جديد”.

ولفت إلى أن هذا الأمر “هو محاولة لاستغلال الإسلاموفوبيا وكره الأجانب (في أوروبا)”.

وختم تشاويش أوغلو قائلا “لقد حان الوقت لوضع حد للساسة الأوروبيين الفاسدين أصحاب العقول الفاشية”.

وأمس السبت، جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دفاعه عن الإسلام ونبيه محمد عليه الصلاة والسلام، بوجه التصريحات المسيئة من ماكرون، مؤكدا أن ماكرون يحتاج إلى “علاج نفسي وعقلي”.

وقال أردوغان “ما مشكلة المدعو ماكرون مع الإسلام؟ ماكرون يحتاج لعلاج نفسي وعقلي”.

وأضاف “كيف لرئيس دولة أن يعامل الملايين من أتباع ديانة مختلفة في بلاده بهذه الطريقة؟”.

ومساء السبت، استدعت فرنسا، سفيرها من تركيا للتشاور بعد تصريحات لأردوغان دافع فيها عن الإسلام ونبيه عليه الصلاة والسلام أمام هجوم ماكرون.

ومطلع تشرين الأول/أكتوبر الجاري، دافع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن الإسلام والمسلمين، محذرا في الوقت نفسه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من التطاول على الإسلام.

وقال أردوغان إن “حديث ماكرون عن إعادة تشكيل الإسلام، قلة أدب ويدل على عدم معرفته لحدوده”.

والأربعاء، قال ماكرون خلال مشاركته في جنازة المدرس الفرنسي الذي قتل بعد أن عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، إن “فرنسا لن تتخلى عن الرسومات الكاريكاتورية”، وأن المدرس الفرنسي “قتِل لأنّ الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا ويعرفون أنّهم لن يحصلوا على مرادهم بوجود أبطال مطمئني النفس مثله”.
وكالة أنباء تركيا

اقرأ أيضا: أول فنانة عربية.. أحلام تفتح النـ.ـار على ماكرون وتعطيه حجمه -شاهد-

أعربت الفنانة الإماراتية ​أحلام​ عن إستيائها الشديد وغضبها من تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون التي أكد فيها أن ​فرنسا​ لن تتخلى عن الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وللرموز الإسلامية.

ونشرت عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي سلسلة من التغريدات، تضمنت صورة لماكرون ظهر فيها وعلى وجهه آثار حذاء

وعلّقت بالقول:”إلا رسول الله حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا مكرون اللهم زلزل الارض من تحت قدميه بابي وامي انت يا رسول الله”.

وأضافت:”حتى النعال اعزكم الله تشتكي من ريحته العفنه”، وتابعت:”غنوا واعملوا مهرجانات وحفلات وتغطيات وتغريدات وأنسوا شفيعكم محمد بن عبدالله يا ويلنا كيف بنقابل رسول الله وينكم نايمين للحن انصروا رسولكم انصروا حبيب الله ولو بتغريده…… فبقلبه وهو اضعف الايمان”.

ورد مواطنون لبنانيون بطـ.ـريقتهم الخاصة على تطـ.ـاول الرئيس الفـ.ـرنسي إيـ.ـمانويل ماكرون، على الإسـ.ـلام وإسـ.ـاءته للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأحـ.ـرقوا علم فرنسا في ميـ.ـدان عام.

وأظهر مقطع متداول على نطاق واسع لبنانيون غاضـ.ـبون في مدينة طرابلس، أحـ.ـرقوا علم فرنسا احتجـ.ـاجا على تـ.ـصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، التي أسـ.ـاءت للإسلام بشكل متـ.ـكرر، وذلك بعد مقـ.ـتل معلم فرنسي عرض صورا ساخـ.ـرة للنبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ.

ويأتي الغـ.ـضب الشعبي اللبناني ضـ.ـد موجـ.ـة من الاستـ.ـنكار عـ.ـربيا وعالميا، للإسـ.ـاءة للإسـ.ـلام، خصوصا تصريحات ماكرون الأخيرة، وسط دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية ردا على ذلك.

ودشـ.ـن نشطاء في عدة دول عربية وإسلامية حملات إلكترونية موسعة تدعو إلى مقاطعة فرنسا والمنتجات الفرنسية في العالمين العربي والإسلامي.

وتصدرت الوسوم و”الهاشتاغات” المناهـ.ـضة لفرنسا مواقع التواصل الاجتماعي منها:(#مقاطـ.ـعه_المنتجات_الفرنسية، #ماكرون_يسـ.ـيء_للنبي، #إلا_رسول_الله، #رسولنا_خط_أحمر)

وخلال حفل تأبين المعلم الفرنسي صـ.ـامويل باتي، الأربعاء، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ إن بلاده ستـ.ـحمل راية العـ.ـلمانية عاليا.

وأضاف ماكرون: “لن نتخـ.ـلى عن الكاريكاتير (في إشارة إلى الرسم المسيء)، ولو تقهـ.ـقر البعض”.

وطالب النشطاء جميع المسلمين حول العالم بمـ.ـراسلة السفراء الفرنسيين، والإعـ.ـراب عن استنـ.ـكارهم لما يحدث مع المطالبة بأن تحمي الدولة الفرنسية الأقلية المسلمة بها، لا أن تكـ.ـون هي رأس الحـ.ـربة في مهـ.ـاجمتهم.

واعتبر مغـ.ـردون الرئيس ماكرون من أكبر مروجـ.ـي الإسـ.ـلاموفوبيا الآن، وسوف يتسبب في موجـ.ـة عـ.ـنف جديدة ضـ.ـد المسـ.ــلمين في الغرب.

وكان ماكرون قد قال منذ أسابيع، إن “الديـ.ـن الإسلامي يعـ.ـيش أزمة في جميع أنحاء العالم اليوم”، معتبراً أن ذلك “مرتـ.ـبط بالأصولية والمشاريع الديـ.ـنية والسـ.ـياسية التي تتـ.ـسبب في تـ.ـصلُّب شـ.ـديد”.

وتعـ.ـرضت الأحد، مواطنتان فرنسيتان من أصل جزائري ترتديان الحـ.جاب، للطـ.ـعن على يد امرأتين فرنسيتين، بالقرب من برج إيفل في العاصمة باريس.

وأصيـ.ـبت إحداهن وتدعى “كنزة”، بـ6 طـ.ـعنات، والأخرى ، بـ3طعنات، وذلك أمام أطـ.ـفالهما، بينما أفادت الضـ.ـحيتان بأن المعـ.ـتديتين عليهما كانتا تصـ.ـرخان “ارجعي إلى بلدك أيتها العربية القـ.ـذرة”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.