فرنسا تسيئ للنبي محمد عليه السلام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
فرنسا تسيئ للنبي محمد عليه السلام

اعتقـ.ـلت السـ.ـلطات في تولوز جنوب غربي فرنسا 3 نساء أثناء إلـ.ـصاقهن رسوما مسـ.ـيئة للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في شوارع المدينة مساء الاثنين، وسط تفاعلات تشهدها البلاد بعد مقتـ.ـل مدرس عرض على تلاميذه رسوما مماثلة.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية -التي وصفت النساء بأنهن ناشطات نسويات- فقد حملت كل منهن دلوا مليئا بالغـ.ـراء وفرشاة ومئات الأوراق التي طـ.ـبعت عليها تلك الرسوم الكـ.ـاريكاتيرية

وأخذن يلصـ.ـقنها في شوارع المدينة بهـ.ـدف “إغراق مركز مدينة تولوز” بألف رسم كاريكاتيري تأكيدا على “حقـ.ـهن في التجديف” حسب تعبيرهن.

وسرعان ما اسـ.ـترعت فعلتهن انتباه المارة الذين قام بعـ.ـضهم باسـ.ـتيقاف النساء والسؤال عن سبب إلصـ.ـاقهن تلك الرسـ.ـوم، في حين هاجـ.ـمهن آخرون، غير أنهن واصـ.ـلن إلصـ.ـاق الرسوم بسـ.ـرعة.

وقالت إحدى هؤلاء النساء لوكالة الصحافة الفرنسية مفضـ.ـلة عدم نشر اسمـ.ـها “علينا أن ننتهـ.ـي بسرعة لأن ما نقوم به يبقى في النهاية عملا محفوفا بالمخـ.ـاطر، ولسنا هنا لعقد مؤتمر صحفي”.

لكن ما هي إلا نصف ساعة من شروعهن في الأمر حتى ألقـ.ـت الشـ.ـرطة القبـ.ـض عليهن، واقتـ.ـادتهن إلى المخفـ.ـر بتهمة “تعليق ملصقات بصورة غير قـ.ـانونية” ولا سيما في مواقع أثرية.

حملة على إسلاميين
وأتت هذه الواقـ.ـعة بعيد سـ.ـاعات من إعـ.ـلان وزير الداخلية جيرار دارمانان أنه أمر بإغـ.ـلاق مسـ.ـجد في ضـ.ـواحي باريس بعدما شارك عبر صفحته مقطع فيديو يستنكر عرض الرسوم المسـ.ـيئة لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم من قبل المدرس الذي قـ.ـتل ذبـ.ـحا الجمعة.

وأطلقت السلطـ.ـات أمس الاثنين حملة ضـ.ـد أفراد وجمـ.ـعيات إسـ.ـلامية، وتوعدت بشـ.ـن “معـ.ـركة ضـ.ـد أعداء الجمـ.ـهورية” حسب تعبيرها.

وعاد وزير الداخلية مؤكدا أن العمليات تستهـ.ـدف عشرات من الأفراد ليسوا بالضـ.ـرورة على صلة بالتحـ.ـقيق بشأن قـ.ـتل مدرس التاريخ صمويل باتي، لكنها تهدف إلى تمرير رسالة مفادها “إننا لن نـ.ـدع أعـ.ـداء الجمهورية يرتاحون دقيقة واحدة”.

وبعد ظهر الجمعة، قتل باتي (47 عاما) قرب مدرسة كان يدرس فيها التاريخ والجغرافيا في حي هـ.ـادئ بمنطقة كونفلان سانت أونورين، في الضـ.ـاحية الغربية لباريس.

وأردت الشـ.ـرطة القـ.ـاتل، وهو لاجئ شيـ.ـشاني يدعى عبد الله أنزوروف ويبلغ من العمر 18 عاما.

وفي السياق شكـ.ـك الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي محيي الدين القرة داغي، في التفـ.ـاصيل التي أعلنت عنها فرنسا بشأن مقـ.ـتل معلم التاريخ الفرنسي بعد عـ.ـرضه على تلاميذه رسوماً كاريكاتيرية مسيـ.ـئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، في مدرسة بإحدى ضـ.ـواحي باريس.

وطرح القره داغي، عدة شـ.ـكوك وتساؤلات حول حـ.ـادث قـ.ـتل معلم تاريخ فرنسي، قائلاً في مقـ.ـال بعنوان “القـ.ـاتل الحـ.ـقيقي ما زال على قـ.ـيد الحـ.ـياة”، إن مجريات القضـ.ـية تدل على أنه عمل مدبر من قبل الاستخـ.ـبارات الفـ.ـرنسية.

وردا على تعليق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الحـ.ـادث بقوله إنه “إرهـ.ـاب إسـ.ـلامي”، قال القره داغي إن “الرد الكـ.ـيدي من الأروقة المـ.ـظلمة في فرنسا لتلبـ.ـيس الإسـ.ـلام والمسـ.ـلمين رداء الإرهـ.ـاب، جاء ردا تمثيـ.ـليا رديـ.ـئا”.

وعبّر الأمين العام لاتحاد علماء المسـ.ـلمين عن إدانـ.ـته ورفـ.ـضه التام لهذا الحـ.ـدث وكل تجـ.ـلياته وأسبابه، لكنه تساءل مستنكرا “أين حـ.ـكمة الأستاذ في نـ.ـشر رسوم تمت.ـس عقت.ـائد طلابه من المـ.ـراهقين؟”.

وأضاف: “لماذا لا تمـ.ـنع السلـ.ـطات الفرنسية المعلم من التطاول على مقـ.ـدسات أديـ.ـان الطلاب، ولماذا لا يتم سـ.ـن قت.ـانون (في فرنسا) يعـ.ـاقب ازدراء الأديان كما يعـ.ـاقب ازدراء السـ.ـامية؟”، معتبراً أن وقـ.ـائع الجـ.ـريمة وتاريخ حصت.ـولها لا يجعلنا نسلّـ.ـم بأن الحـ.ـدث عـ.ـفوي.

وأعرب القره الداغي، عن مخـ.ـاوفه من أن يترتب على الحـ.ـادث إقدام فرنسا على التعامل مع المسـ.ـلمين وفق قـ.ـوانين مجـ.ـحفة، قائلاً: “لاحظوا التصريحات الفـ.ـورية للسـ.ـلطات الفرنسية لتدركوا أن العمل مدبـ.ـر ومدبـ.ـر ومدبـ.ـر”.

وتساءل: “أليس غريبا أن المجـ.ـرم الشاب في الفيلم الفرنسي الذي يتم إقنـ.ـاعنا به يتم قتـ.ـله على الفـ.ـور؟، ولماذا لم يتم إلقـ.ـاء القبـ.ـض على التلميذ القـ.ـاتل والتحـ.ـقيق معه ومحـ.ـاكمته على العلـ.ـن ومعرفة من هو وما هي الدوافـ.ـع؟”، وضـ.ـرب مثلا بالمتهـ.ـم برينتون تارانت الذي نفذ مجـ.ـزرة المسجـ.ـدين بنيوزلندا في مارس/آذار 2019.

وتساءل لماذا تارانت ما زال حـ.ـيا وفي السجـ.ـن، بينما في فرنسا تتم تصـ.ـفية المتـ.ـهم وإطـ.ـلاق تصريحات تهـ.ـوّل من تخويف الناس من الإسلام والمسـ.ـلمين؟، وتابع “إننا نقـ.ـدس ديـ.ـانتنا ولا نقبـ.ـل بالإسـ.ـاءة لأي ديـ.ـن (..) لكن أعمال الاستخـ.ـبارات وتكـ.ـميم الأفواه لا تقدم حلا”.

يأتي ذلك، مخالفاً للبيان الذي أصدره الأزهر الشريف في مصر، والذي أعـ.ـلن فيه عن إدانـ.ـة الحـ.ـادثة، داعياً الجميع إلى ضـ.ـرورة التحلي بأخـ.ـلاق الأديـ.ـان.

ودعا الأزهر إلى ضـ.ـرورة تبني تشـ.ـريع عالمي يجـ.ـرم الإسـ.ـاءة للأديـ.ـان ورمـ.ـوزها المقـ.ـدسة، كما يدعو الجميع إلى التحـ.ـلي بأخـ.ـلاق وتعـ.ـاليم الأديان التي تؤكد على احتـ.ـرام معتقدات الاخرين، مؤكداً رفـ.ـضه لهذه “الجت.ـريمة النـ.ـكراء ولجميع الأعمال الإرهـ.ـابية”، مشـ.ـددًا على أن “القـ.ـتل جـ.ـريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال”، وفق تعبيره.

وشدد الأزهر على دعوته الدائمة إلى نبذ خـ.ـطاب الكـ.ـراهية والعـ.ـنف أيا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احـ.ـترام المقـ.ـدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكـ.ـراهية بالإساءة للأديـ.ـان.

وفي وقت سابق، أعلن ممثل الادعـ.ـاء الفرنسي المختص بمكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب فرانسوا ريكارد، أن الشاب البالغ من العمر 18 عاما الذي قـ.ـطع رأ.س مدرس تاريخ أمام المدرسة التي يعمل بها لنشره رسومات مسـ.ـيئة للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ تحدث إلى تلاميذه في الشارع، وطلب منهم أن يشـ.ـيروا له نحو ضـ.ـحيته.

وأضاف “ريكارد” خلال مؤتمر صحافي أن المهـ.ـاجم المولود في روسيا نشر صورة لجـ.ـسد المدرس على تويتر بعدما قـ.ـطع رأسه وأرفقها برسالة يقـ.ـر فيها بقتـ.ـله.

وكان مصدر قـ.ـضائي قد ذكر في وقت سابق، أن 5 أشخاص آخرين أوقفوا، ليل الجمعة السبت، بعد مقتـ.ـل مدرس بقـ.ـطع الر.أس قرب معهد في الضـ.ـاحية الغربية لباريس، ما يرفع الـعدد الإجمالي للموقـ.ـوفين في إطار هذا الاعتـ.ـداء إلى 9 أشخاص.

وأوضح المصدر القـ.ـضائي أن بين الموقـ.ـوفين الخمسة الأخيرين، والدي تلميذ في مدرسة ”كونفلان سانت أونورين“، حيث كان يعمل المدرس وأشخاص في المحـ.ـيط غير العائلي للمهـ.ـاجم، موضـ.ـحا أنه شاب في الثامنة عشرة من العمر من أصل شـ.ـيشاني ومولود في موسكو.

ومعلم التاريخ المذبوح هو صامويل باتي وعمره 47 سنة، يعمل معلما لمادتي التاريخ والجغرافيا في إحدى مدارس ضـ.ـواحي باريس.

كما كشف مصدر قضـ.ـائي السبت، هت.ـوية المهـ.ـاجم وهو شاب من أصل شيشـ.ـاني مولود في موسكو وعمره 18 عاماً، انقـ.ـض على المدرس وذبـ.ـحه وق.ـ.ـطع رأ.سه.

وكان مصدر في الشـ.ـرطة كشف أن هذا المدرس كان قد عـ.ـرض على تلاميذه رسوما كاريكـ.ـاتورية مسيـ.ـئة للنبي محمد (عليه الصـ.ـلاة والسلام).

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.