رسالة نـ.ـارية من الشيشان لماكرون بعد إساءته للإسلام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
رسالة نـ.ـارية من الشيشان لماكرون بعد إساءته للإسلام

رسالة نشرها رئيس جمهورية الشيشان عبر قناته في “تلغرام”، أشار  إلى أن وسائل الإعلام ركزت على قومية مرتـ.ـكب الجـ.ـريمة وهو عبد الله أنزوروف، الشاب من الأصل الشـ.ـيشاني الذي قـ.ـتل في باريس معلم مدرسة بقـ.ـطع رأسـ.ـه.

ولفت أن السلطات الفرنسية اعتبرت الجـ.ـريمة عمل ارهـ.ـابي، والذي لم يعرف سابقا بأي اراء راديـ.ـكالية، قـ.ـتل المدرس بعد أن أظهر الأخير رسومات مسـ.ـيئة للنبي محمد صل الله عليه وسلم.

واستذكر رئيس الشيشان موجة الغـ.ـضب التي أثارها في أوسـ.ـاط المسـ.ـلمين عبر العالم نشر رسوم مسـ.ـيئة للنبي محمد في صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية، ما تسبب بوقوع اعتـ.ـداء على هـ.ـيئة تحرير هذه الصحيفة وسقـ.ـوط ضحـ.ـايا عديدة،وان المجتمع الفرنسي الذي يتحدث عن الديمقراطية يقوم بخطوات استـ.ـفزازية للمسـ.ـلمين.

وأشار قديروف إلى أن الشعب الشيـ.ـشاني لا عـ.ـلاقة له بما حدث، مشـ.ـددا على أن عبد الله أنزوروف عـ.ـاش في فرنسا طوال حيـ.ـاته.

وختم الرئيس الشيشاني قائلا: “نحن نديـ.ـن هذا العمل الإرهـ.ـابي ونـعـ.ـزي ذوي القتـ.ـيل. وأنا إذ أندد بالإرهـ.ـاب بكل أنواعه تنـ.ـديدا قطعـ.ـيا أدعو إلى عدم استفزاز المؤمنين وعدم المسـ.ـاس بمشاعرهم الديـ.ـنية.

وأمس السبت أدان الأزهر الشريف عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك الحـ.ـادث، واصـ.ـفًا الجـ.ـاني بـ”المتـ.ـطرف”، ودعا إلى ضـ.ـرورة التحـ.ـلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد احترام معتقدات الآخرين.

وأكد الأزهر في بيان عبر صفـ.ـحته الرسمية بمـ.ـوقع فيسبوك أن القـ.ـتل جـ.ـريمة لا يمكن تبريرها بأية حال من الأحوال.

وكرر في بيانه دعوته الدائـ.ـمة إلى نبذ خطاب الكـ.ـراهية والعـ.ـنف أيًا كان شكله أو مصدره أو سببه، مع وجوب احتـ.ـرام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكـ.ـراهية بالإساءة للأديان، داعيًا في الوقت نفسه إلى ضـ.ـرورة تبني تـ.ـشريع عالمي يجـ.ـرِّم الإسـ.ـاءة للأديان ورموزها المقـ.ـدسة.

يأتي ذلك في أعـ.ـقاب تعليق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على مقتـ.ـل مدرس تاريخ بإحدى المدارس (شمال غرب باريس) بأنه استهـ.ـداف لحـ.ـرية التعبير، واصفًا الحـ.ـادث بأنه “إرهـ.ـاب إسلامي”.

كما أدان مفـ.ـتي مصر شوقي علام “الحـ.ـادث الإرهـ.ـابي” وأكد، في بيان، أن هذه الجـ.ـريمة يرفـ.ـضها الإسلام رفـ.ـضًا قاطـ.ـعًا، وأن هذا العمل “|الإرهـ.ـابي” ليس هناك ما يبرره؛ لأن الإسـ.ـلام دعا إلى حفظ الأنفس.

وطالب علام الحكومة الفرنسية “بعدم تحميل الإسلام والمسلـ.ـمين نتيجة فعل إجـ.ـرامي لشخص متطـ.ـرف يرفـ.ـضه الإسلام والمسـ.ـلمون، مؤكدًا أن الحكـ.ـمة تقتـ.ـضي أن نتعامل مع الأمر على أنه جـ.ـريمة فردية حتى لا يؤدي ذلك إلى انتشار خـ.ـطاب الكـ.ـراهية ضـ.ـد المسلمين”.

وشدد على ضرورة تفعـ.ـيل قـ.ـوانين خـ.ـطابات الكـ.ـراهية التي تعد رادعًا لكل من يفكر في الإسـ.ـاءة إلى غيره بسبب الديـ.ـن أو العـ.ـرق أو الجنـ.ـس.

بينما اعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن “القـ.ـاتل الحقيقي لا يزال على قـ.ـيد الحياة”، مؤكدًا أن العمل “مدبـ.ـر”، ووجه رسالة شديدة اللهـ.ـجة إلى ماكـ.ـرون.

وتوالت الردود على اتهـ.ـامات ماكرون، عبر مواقع التواصل، قائلين إنه جـ.ـاهل بالإسـ.ـلام، واصفين تصريحاته بالعنـ.ـصرية وأنها تتزامن مع مشاكله السـ.ـياسية والاقتـ.ـصادية داخل فرنسا، وأن الإسلام برئ من تلك الاتهـ.ـامات.

وأعلن ماكرون، مطلع الشهر الجاري، أن على فرنـ.ـسا التصـ.ـدي لما سـ.ـماها “الانعـ.ـزالية الإسـ.ـلامية” زاعـ.ـمًا أنها تسعـ.ـى إلى “إقامة نظام موازٍ” و”إنـ.ـكار الجمهورية”.

وأضاف في خطاب ألقاه في ليه موروه، أحد الأحـ.ـياء الحـ.ـساسة في ضـ.ـاحية باريس “ثمة في تلك النـ.ـزعة الإسـ.ـلامية الراديكـ.ـالية (…) عـ.ـزم معلن على إحـ.ـلال هيـ.ـكلية منهـ.ـجية للالتـ.ـفاف على قـ.ـوانين الجمهورية وإقامة نظام موازٍ يقوم على قيم مغايرة، وتطوير تنظيم مختلف للمجتمع” معتبرًا أن الإسلام “ديـ.ـانة تعيـ.ـش اليوم أزمـ.ـة في كل مكان في العالم”.

وقال “لا أود أن يكون هناك أي التـ.ـباس أو خـ.ـلط للأمور” لكن “لا بد لنا من الإقرار بوجود نـ.ـزعة إسـ.ـلامية راديكالية تقود إلى إنـ.ـكار الجمهورية”، مشيرًا إلى “التسـ.ـرب المدرسي” و”تطـ.ـوير ممـ.ـارسات رياضية وثقافية” خصوصًا بالمسلـ.ـمين و”التلقيـ.ـن العقائدي وإنكار مـ.ـبادئنا على غـ.ـرار المسـ.ـاواة بين الرجال والنساء”.

وقوبلت كلمته برفـ.ـض واسع النطاق في البلاد الإسلامية، ووصفت تصـ.ـريحاته بالتحـ.ـريض على الكـ.ـراهية، كما رد عليه الأزهر ببيان شـ.ـديد اللهـ.ـجة، وكذلك الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وسبق أن صـ.ـرَّح وزير الداخلـ.ـية الفرنـ.ـسي جيرالد دارمانان، الأحد 27 من سبتمبر/أيلول الماضي، أن بلاده تخـ.ـوض حـ.ـربًا ضـ.ـد ما أسماه “الإرهـ.ـاب الإسلامي”، وذلك في تصـ.ـريحات له خلال زيارة لمعبد يهـ.ـودي قرب العاصمة باريس.

كما قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، الأربعاء 16 من يوليو/تموز المنقضي، إن “مكافـ.ـحة التـ.ـطرف الإسلامي” هي أحد “شواغـ.ــ.ـله الكبرى”، وذلك خلال إعلانه أمام الجمعية الوطنية بيان السـ.ـياسة العامة لحكـ.ـومته.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.