تركيا تفعلها.. السـ.ـلاح الذي أغضـ.ـب أمريكا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
تركيا تفعلها.. السـ.ـلاح الذي أغضـ.ـب أمريكا

قالت وكالة رويترز البريطانية، إن تركيا تبدأ اليوم الجمعة بشكل فعلي، اختبار منظـ.ـومة “إس400” التي اشتـ.ـرتها من روسيا العام الماضي، رغم المعـ.ـارضة الأمريكية الشديدة لهذه الخطوة.

وذكرت الوكالة أن تركيا أصدرت إشـ.ـعارات تحـ.ـظر دخول المجال الجوي والمياه قبالة ساحلها على البحر الأسود، للسماح باختبارات يتم فيها إطلاق أسـ.ـلحة تشمل وحدات دفـ.ـاع صـ.ـاروخي روسية الصنع من طراز “إس-400″، بعد أسبوع من نقلها إلى المنطقة.

ويحظر إشعار المجال الجـ.ـوي التركي الطيران في منطقة بالقرب من مدينة سينوب الساحلية لإجراء اختبار رادار وربما إطلاق نـ.ـار حي لمدة 6 ساعات في 16 أكتوبر/تشرين الأول. ونصـ.ـحت الطائرات بتجنب المنطقة حتى ارتفاع 200 ألف قدم (61 ألف متر).

وكانت تركيا أصـ.ـدرت هذا الأسبوع إشعارا بحريا للتدريب على الرماية وإشعارين آخرين للتدريب العسـ.ـكري. وجاء في الإشعارات إن التدريب على الرماية سيـ.ـجري يومي 16 و17 أكتوبر تشرين الأول.

ويعد نظام دفـ.ـاع صـ.ـواريخ أرض-جو إس-400 واحدا من أكثر الأنظـ.ـمة تقدما في العالم، وهو مزود برادار متوسط إلى طويل المدى يمكنه رصد وتتبع الطـ.ـائرات القادمة وتوجيه وابل من الصـ.ـواريخ على أهـ.ـدافه إلى مدى يصل إلى 400 كيلومتر.

كانت تركيا تتحاور مع الولايات المتحدة لسـ.ـنوات حول الوصـ.ـول إلى نظام صـ.ـواريخ باتريوت، حيث امـ.ـتنعت واشنطن عن المطالب التركية بنقل التكـ.ـنولوجيا.

اقترحت الولايات المتحدة مؤخراً تقديم صـ.ـواريخ باتريوت كجزء من حل للمـ.ـأزق، ورفـ.ـضت أنقرة الموافقة على الاقـ.ـتراح وأصـ.ـرت على أن التهـ.ـديد بالعقـ.ـوبات الأمـ.ـريكية لن يغير رأيها بشأن قـ.ـضية دفـ.ـاعية خطيرة.

تعـ.ـترض موسكو أيضاً على دور تركيا في سـ.ـاحتها السوفيتية الخلـ.ـفية القديمة، وعلى الرغم من صـ.ـفقة “إس-400” وقعت أنقرة وموسكو بخـ.ـلاف في بؤر التوتر في الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا: كندا لم تغلق باب اللجوء…  وهذه طرق التقدم بعيداً عن الاحـ.ـتيال 

تواصل كندا، استقبال طلبات اللجوء والهجرة إلى أراضيها، لمن وفق آليات معتمدة من السلطات الكندية، بعيداً عن المكاتب غير الرسمية، التي يتبع معظمها طرقاً احتيالية، لكسب المال من طالبي اللجوء.

واستضافت نيلوفر، جوزيف زخور، الخبير في قوانين الهجرة الكندية، للحديث عن طرق التقدم بطلب لجوء إلى كندا.

شدد زخور، على أن باب اللجوء والهجرة مفتوح دائماً إلى كندا، مشيراً إلى أن فرص القبول تكون متساوية لجميع المتقدمين، من خلال عدة آليات هي:

اللجوء إلى كندا عبر كفالة الآباء والأجداد
أعادت الحكومة الكندية العمل في برنامج إعادة التوطين، عن طريق كفالة الآباء والأجداد، وبدأ التقديم في 13 تشرين الأول 2020، وينتهي في 3 تشرين الثاني، وستقبل 10 آلاف طلب.

وتسمح هذه الكفالة للمواطنين الكنديين أو المقيمين فيها، بإحضار آبائهم أو أجدادهم للإقامة في كندا، بشرط أن يكون المواطن أو المقيم في كندا قادراً على كفالة الشخص القادم مادياً لمدة لاتقل عن 10 سنوات، ويمكن للزوجين المشاركة لدعم ملف شخص واحد، ويجب أن يكون المدخول ثابتاً، خلال السنوات الثلاثة الماضية.

بالنسبة لطريقة التقديم، تكون من خلال الدخول إلى برنامج الهجرة، وإدخال المعلومات كاملة، مثل جواز السفر أو الكرت الخاص بالإقامة، وتاريخ الولادة والبلد الأم، وصلة القرابة.

وأوضح زخور، أن كشف الضريبة في كندا يبدأ في الشهر الرابع من كل سنة، أي أن الكفالة من المفروض أن تتم في هذه الفترة، وسحب القرعة في نهاية 2020، ودعوة الأشخاص في الشهر الثاني والثالث من العام الجديد، أي أن لدى الكفيل متسع من الوقت لترتيب وضعه المالي.

الهجرة الإقتصادية إلى كندا
ومن شروط الهجرة الاقتصادية، أن يكون عمر المتقدم 30 عاماً فما دون، وأن يكون ذو تحصيل علمي عال، وخبرة عملية ضمن مجال اختصاصه، إلى جانب إتقان اللغة الإنكليزية أو الفرنسية، بحسب زخور.

ويندرج تحت الهجرة الإقتصادية عدة برامج لجوء، منها هجرة العمال المهرة، وهجرة الخبراء، والحرفيين المهرة، وأصحاب الشركات الناشئة والمهن الحرة، والمهاجر المستثمر.

اللجوء إلى كندا عبر الكفالة
يتيح قانون الهجرة الكندي، الكفالة الخماسية، وهي عبارة عن خمسة أشخاص يكفلون لاجئاً، ثلاثة منهم يقومون بتغطية مصاريف اللجوء، والاثنين الآخرين مرشدين له خلال رحلة لجوئه.

كما لفت الخبير القانوني إلى أنه يمكن التقدم للجوء في كندا عن طريق “SAH”، وهي منظمات دينية واجتماعية وخدمية، تساهم هذه المؤسسة برعاية اللاجئين من خلال إيجاد كفيل.

وأوضح أنه يمكن لأي شخص أن يتقدم إليها من خلال موقع الهجرة الكندي، والحالات الإنسانية، ويكون لحالات العنف المنزلي حظاً أكبر في قبول طلب اللجوء.

نصائح لتجنب عمليات النصب والاحـ.ـتيال
حذَّر زخور، من عمليات النصب والاحتـ.ـيال، وأكد أن الحكومة الكندية لا تتقاضى مبالغ مالية من أجل قبول اللجوء، إذ أن تقديم الطلبات مجانية، ولاتحتاج إلى وسيط.

والهجرة إلى كندا، موضوع حساس ولا يوجد امتياز لجنسية معينة، وإنما يتم قبول أي شخص تحتاج إليه البلاد.

إذ نصح زخور، المواطن السوري الذي يرغب باللجوء إلى كندا، بأن يكون جوازه خالياً من ختم دخول وخروج من سوريا بعد تقديم طلبه، ويجب أن يكون طالب اللجوء خارج بلده، ولا يحمل جنسية أخرى.

والطريقة الأمثل للتقديم على اللجوء إلى كندا، عن طريق مكاتب الأمم المتحدة للشخص، الذي يحمل بطاقة لاجئ، وفي حال لم يكن لديه بطاقة، يمكن التقديم على كفالة اللاجئين،.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.