اشتـ.ـباكات ضـ.ـارية في قره باغ.. أذربيـ.ـجان تؤكد سقـ.ـوط قـ.ـتلى والانفـ.ـصاليون الأرمـ.ـن يعلنون التعـ.ـبئة العامة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
اشتـ.ـباكات ضـ.ـارية في قره باغ.. أذربيـ.ـجان تؤكد سقـ.ـوط قـ.ـتلى والانفـ.ـصاليون الأرمـ.ـن يعلنون التعـ.ـبئة العامة

اندلـ.ـعت جولة جديدة من التـ.ـصعيد العسكري بين أذربيجان وأرمينيا اليوم الأحد في إقليم ناغورني قره باغ المتنـ.ـازع عليه، حيث أعلن الانفصـ.ـاليون الأرمـ.ـن حالة الحـ.ـرب والتعبئة العامة، في حين أكد الجـ.ـانب الأذري سقـ.ـوط قتـ.ـلى في صفـ.ـوف المدنيين والعسـ.ـكريين، وسط تبادل الجـ.ـانبين الاتهـ.ـامات ببدء القـ.ـتال.

وأعلن أرايك أرتونيان رئيس الإدارة الأرمنية الانفصـ.ـالية المسماة “جمهورية ناغورني قره باغ”، حالة الحـ.ـرب والتعبـ.ـئة العامة في جميع أراضـ.ـي الإقليم.

وقال خت.ـلال جلسة طـ.ـارئة للبرلمان في عاصمة الإقليم ستيباناكرت (خانكندي بحسب تسميتها الأذرية) إنه قرر إعـ.ـلان الأحـ.ـكام العرفية وتعـ.ـبئة جميع الذكور القادرين على الخـ.ـدمة العست.ـكرية ممن تتجاوز أعمارهم 18 عاما.

وأضاف أن الجانب الأرمني لا يريد الحـ.ـرب التي تستدرجه إليها أذربيجان حسب تعبيره، محملا الرئيس الأذري المسـ.ـؤولية عن “الكـ.ـارثة الإنسانية التي ستـ.ـلحق بالمنطقة جراء الحـ.ـرب”.

وذكر أرتونيان أن دمـ.ـارا كبيرا لحق بمنشت.ـآت مدنية نتيجة القصـ.ـف الأذري الذي أودى -بحسب المـ.ـعطيات الأولية- بحياة امرأة وطفـ.ـلها، حسب قوله.

وكان رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان قال -في ساعة مبكرة من صـ.ـباح اليوم- إن أذربيجان هاجـ.ـمت مناطق مدنية في الإقليم. وقال باشـ.ـينيان لاحقا عبر موقع فيسبوك “فلنقـ.ـف بحـ.ـزم خلف دولتنا وجيـ.ـشنا… وسنـ.ـنتصر”.

استهـ.ـداف مروحـ.ـيات ومسـ.ـيّرات
وأعلنت وزارة الدفـ.ـاع الأرـمـ.ـنية أن قـ.ـواتها أسقـ.ـطت مروحيتين عست.ـكريتين و3 طـ.ـائرات مسيـ.ـرة لأذربيجان ردا على هذا الهجـ.ـوم، مشيرة إلى أن مواقعها في ناغورني قره باغ تتعـ.ـرض في الأيام الأخيرة لهـ.ـجمات جـ.ـوية وـصـ.ـاروخية. وقالت الإدارة الأرمنية في الإقليم إن الجـ.ـيش الأذري بدأ صـ.ـباح الأحد قصـ.ـف خط التماس وأهـ.ـدافا مدنية، بما في ذلك عاصمة الإقليم.

من جانبها، قالت وزارة الدفـ.ـاع الأذرية في بيان إن الجـ.ـيش الأرميني هو الذي بدأ “عملـ.ـية استفزاز واسعة النطـ.ـاق في ساعات الصباح الأولى، عبر إطلاق النـ.ـيران بالأسـ.ـلحة الخـ.ـفيفة والثقيلة ضـ.ـد مواقع أذرية عسـ.ـكرية ومدنية”.

وذكر البيان أن النيران الأرمنية أوقعت خسـ.ـائر في الأر.واح بين المدنيين، وألحقت دمـ.ـارا كبيرا بالبنية التحتـ.ـية المدنية في عدد من القرى التي تعـ.ـرضت لقصـ.ـف عـ.ـنيف.

وأوضح أن الجيـ.ـش الأذري قرر إطـ.ـلاق هجـ.ـوم معـ.ـاكس على طول خط الجبـ.ـهة للرد على ما سماها الاستفـ.ـزازات الأرمـ.ـنية، من أجل حـ.ـماية المدنيين في المنطقة.

وأشار البيان إلى أن القـ.ـوات الأذرية دمـ.ـرت عددا من المرافق والمركبـ.ـات العـ.ـسكرية الأرمـ.ـينية في عمق خط الجـ.ـبهة، من بينها 12 منظـ.ـومة صـ.ـواريخ مضـ.ـادة للطـ.ـائرات من طـ.ـراز “أوسا” (OSA).

وأقرت وزارة الدفـ.ـاع الأذرية بأن الجـ.ـيش الأرمني أسقـ.ـط مروحـ.ـية عسـ.ـكرية لها قرب موقـ.ـع “تـ.ـرتر” بالإقليم، لكنها أكدت نجاة طـ.ـاقم المـ.ـروحية.

قتـ.ـلى وجـ.ـرحى
وقال مراسل الجزيرة إن الرئيس الأذري إلهام علييف أكد وقـ.ـوع قـ.ـتلى وجـ.ـرحى نتيجة القـ.ـصف الأرمني للمنـ.ـاطق السـ.ـكنية المحاذية لخط وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار. وقالت الرئاسة في بيان إن “هناك تقارير عن سقـ.ـوط قتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صـ.ـفوف المدنيين والعسـ.ـكريين”.

وتخـ.ـوض أرمينيا وأذربيجان نـ.ـزاعـ.ـا منذ عقـ.ـود على منطقة ناغورني قره باغ جنوب غرب أذربيجان، والتي سيـ.ـطر عليها انفصـ.ـاليون أرمنيون خلال حـ.ـرب في التسعـ.ـينيات أدت إلى مقـ.ـتل 30 ألف شخـ.ـص.

تفـ.ـاعل روسي وتركي
من ناحية أخرى، دعـ.ـت روسيا الطـ.ـرفين إلى وقف القـ.ـتال، وقالت في بيان لوزارة الخارجية “ندعو الطـ.ـرفين للوقف الفـ.ـوري لإطـ.ـلاق النـ.ـار وبدء محـ.ـادثات لإعـ.ـادة الاستقـ.ـرار”.

من جهـ.ـتها، نددت تركـ.ـيا بشـ.ـدة بالهجـ.ـوم الأرمـ.ـني على مناطق أذرية، وقال المتحـ.ـدث باسم الخارجية التركية حامي أقـ.ـصوي في بيان إن هذا الهجـ.ـوم “انتهاك واضح للقـ.ـانون الدولي”، وإن أرمـ.ـينيا أثبتت بهذا الهجـ.ـوم الذي سقـ.ـط المدنيون ضحـ.ـايا فيه أنها “أكبر عقـ.ـبة أمـ.ـام السلام والاستـ.ـقرار في المـ.ـنطقة” حسـ.ـب تعبيره.

وأضاف البيان أن أذربيجان ستسـ.ـتخدم حقها في الدفـ.ـاع عن النفـ.ـس من أجل حـ.ـماية شـ.ـعبها أراضيـ.ـها، وأن تركيا تقدم الدعـ.ـم الكامل لها وستـ.ـقف إلى جـ.ـانبها.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.