اندلاع حـ.ـرب بين أذربيجان وأرمينيا وبيان عاجل من الرئاسة التركية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
اندلاع حـ.ـرب بين أذربيجان وأرمينيا وبيان عاجل من الرئاسة التركية

اندلـ.ـعت اشتـ.ـباكات على خط الجـ.ـبهة بين أذربيجان وأرمينيا، الأحد، إثر إطـ.ـلاق القـ.ـوات الأرمينية النـ.ـار على مواقع سـ.ـكنية مدنية أذربيجانية.

وذكرت وزارة الدفـ.ـاع الأذربيجانية في بيان، أن الجـ.ـيش الأرميني بدأ عـ.ـملية استفـ.ـزاز واسعة النـ.ـطاق في ساعات الصباح الأولى، عبر إطـ.ـلاق النيـ.ـران بالأسـ.ـلحة الخفيفة والثـ.ـقيلة ضـ.ـد مواقع أذربيجانية عسكـ.ـرية ومدنية.

وأوضح البيان أن النـ.ـيران الأرمينية أوقعت خـ.ـسائر في الأر.واح بين المدنيين، بجـ.ـانب إلحـ.ـاق دمـ.ـار كبير في البـ.ـنية التحـ.ـتية المدنية في عدد من القرى التي تعـ.ـرضت لقـ.ـصف أرميني عنيف.

وأكدت الوزارة أن الجيـ.ـش الأذربيجاني رد بالمثل على الاستـ.ـفزازات الأرمينية من أجل حماية المدنيين على خط الجبـ.ـهة بالمنطقة.

وأضافت أن الجيـ.ـش قرر إطلاق هجـ.ـوم معـ.ـاكس على طول خـ.ـط الجـ.ـبهة للرد على الهجـ.ـوم الأرميني.

وأشارت أن قـ.ـواتها تمكنت من تدمـ.ـير عدد كبير من المرافق والمركبات العسـ.ـكرية الأرمينية في عـ.ـمق خط الجبـ.ـهة، بينها 12 منظـ.ـومة صـ.ـواريخ مضـ.ـادة للطـ.ـائرات من طراز “OSA”.

وبيّنت أن الجـ.ـيش الأرميني أسقـ.ـط مروحية عسـ.ـكرية أذربيـ.ـجانية قرب موقع “ترتر” بالمنطقة، مع نجـ.ـاة طاقم المـ.ـروحية.

وتحـ.ـتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضـ.ـم إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محـ.ـافظتي “آغدام”، و”فضولي”.

ومنذ ذلك الحيـ.ـن، تسبب الاحتـ.ـلال الأرميني بتهـ.ـجير نحو مليون أذربيجاني من أراضـ.ـيهم ومدنهم، فـ.ـضلًا عن مقتـ.ـل نحو 30 ألف شخص جراء النـ.ـزاع بين الجانبين.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين اليوم الأحد، نحن نديـ.ـن الاعتـ.ـداء الأرمني الأخير على أذربـ.ـيجان، وعبر عن تأييد أنقرة لباكو في ظل هذه الظروف

وكتب قـ.ـالين عبر “تويتر” اليوم الأحد أنه “نـ.ـدين بشـ.ـدة هجـ.ـوم أرمينيا على أذربيجان”، مضيفا أن “أرمينيا بهـ.ـجومها على المناطق المدنية أخلت مرة أخرى بوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، وأظهرت وقوفها ضـ.ـد الاستقرار والسلام”.

ودعا المجتمع الدولي إلى “أن يوقـ.ـف فـ.ـورا هذا الاستـ.ـفزاز الخطير”، مشيرا إلى أن “تركيا تقف إلى جانب أذربيـ.ـجان وتؤكد دعـ.ـمها الكامل لها”.

اقرأ أيضا: السورية منال ابتسام تنـ.ـزع الحجاب.. وتسبب أزمة بين منظمات إسلامية غربية ومغردين
لا يزال اسم منال ابتسام يشغل حيزا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، فرنسيا وعربيا، خاصة بعد إعلانها نـ.ـزع الحجاب وتأكيدها مللـ.ـها من اعتبارها “رمزا للإسلام”، وفق تعبيرها.

وأثارت مشاركة منال ومغادرتها لبرنامج “ذا فويس”، بنـ.ـسخته الفرنسية، الكثير من الجدل.

ولفت شكل منال، الفرنسية من أصول عربية، الأنظار بقدر ما فعل صوتها. ففيما كانت تغني مزيجا من أغنيتين، هما “هاليلويا” بالإنجليزية و”يا إلهي” بالعربية، سحر صوتها لجنة التحكيم والمتابعين قبل عامين.

ولم تتمكن الشابة من إكمال رحلتها في البرنامج بعد أن طالتها الكثير من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، تتهمها بالإرهاب والانتماء إلى اليمين الإسلامي المتطرف.

ونشرت الشابة المسلمة، التي أبهرت لجنة حكّام البرنامج الغنائي، مقطع فيديو مسجل على صفحتها في موقع فيسبوك، تعلن فيه عن قرارها بالانسحاب من البرنامج، مؤكدة أن كل ما حصل من تداعيات بعد ظهورها في مرحلة الصوت، خالف تماما رسالتها التي تمحورت حول السلام والحب والفن فقط.

وكانت قد انتشرت العديد من المقالات والتعليقات على شبكة الإنترنت تحث القائمين على برنامج “ذا فويس” باستبعاد ابتسام وعدم السماح لها بالمشاركة في البرنامج، لاسيما بعد التركيز على حجابها الذي “يسيء” في نظر كثيرين إلى لائكية فرنسا.

وتعرضت ابتسام إلى عمليات منظمة للنـ.ـبش في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر العديد من مستخدمي مواقع التواصل تعليقاتها التي ألقت فيها باللوم على الحكـ.ـومة الفرنسية في تفجـ.ـيرات نيس 2016، ونشروا فيديو غنـ.ـائيا لفلسطين.

وكتبت الصحافية في راديو “آر.تي.أل” ألبا فينتورا، مقالا قالت فيه إن البرنامج في البداية، استهدف فكرة التنوع في المجتمع، ولاحقا “لم يكن أمام منال سوى مغادرة البرنامج (…) لأن ما كتبته قبل 18 شهرا لم يكن محتملا أو مقبولا”. لكنّ منال قامت بخلـ.ـع الحجاب مـ.ـعلنة أنها ملّـ.ـت من اعـ.ـتبارها “علما للإسلام”.

ولفتت إلى أنّها تدعم الفتيات المحجبات لكنّها لم تعد قدوة لهنّ ومن كانت قدوة لهنّ فإنها تؤيد أنّ يبقين مـحجبات وتدعم ذلك.

وفي تغريدة على حسابها الرسمي على تويتر باللغـ.ـتين الفرنسية والإنجليزية قالت ابتسام:

أن تكون على طبيعتك في عالم يسعى باستمرار إلى تغييرك هو أعظم إنجاز.

والأسبوع الماضي، غادر برلمانيون يمينيون وجمهوريون، اجتماعا بالبرلمان الفرنسي؛ رفـ.ـضا لوجود مريم بوجيتو الطـ.ـالبة المحـ.ـجبة في الاجـ.ـتماع، معتبـ.ـرين ذلك منـ.ـافيا للقيم الفرنـ.ـسية اللائكية، وذلك خلال جلـ.ـسة كانت تنـ.ـاقش مسـ.ـتقبل الطـ.ـلاب في فرنسا.

وأفادت آن كريستين لانغ، عضت.ـو حزب الجمهـ.ـورية إلى الأمام الحـ.ـاكم بفرنسا، في تغـ.ـريدة عبر تويتر، بأنها تـ.ـرفض وجود مـحـ.ـجبة في اجتماع للبرلمان قلـ.ـب الديمقراطية.

كما أضافت “بصـ.ـفتي مُدافعة عن حقـ.ـوق المرأة والقيم العـ.ـلمانية، لا يمكنني قبول شخص يرتدي الحجاب في الاجتماع”.

يشار إلى أن مريم بوجيتو عُينت عام 2018، رئيسة للاتحاد الوطني لطلبة فرنسا بجامعة السوربون، وتعـ.ـرضت لانتقادات شديدة اللهـ.ـجة من عدد من الوزراء؛ على خلفية ارتـ.ـدائها الحـ.ـجاب، كانت أشهرها من صحيفة “شارلي إيبدو”.

على مواقع التواصل الاجتماعي، اجتاحت موجة من التضامن تويتر مع مريم بوجيتو، معتبرين أن ما تعـ.ـرضت له في قاعة مجلس النواب أمر عنـ.ـصري، وهو الأمر الذي عـ.ـبرت عنه أيضا منظمة SOS_Racisme الفرنسية المـ.ـناهضة للعـ.ـنصرية.

فيما اعتبر العديد من الفرنسيين أن الحملات التي تُشن باسم العلمانية وقيم فرنسا، ليست سوى غطاء للهجـ.ـوم على شخص مريم، التي أخذت على عاتقـ.ـها أيضا مسؤولية الدفـ.ـاع عن النساء المحـ.ـجبات في فرنسا “سواء كنا مسلـ.ـمات أو غير مسـ.ـلمات”
المصدر: العرب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.