نصرة لـ كناكر.. عدة بلدات تنتفض في دمشق ودرعا بوجه الأسد -شاهد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
نصرة لـ كناكر.. عدة بلدات تنتفض في دمشق ودرعا بوجه الأسد

انتفـ.ـضت عدة مدن وبلدات من ريف دمشق، بعد صلاة الجمعة، بوجه نـ.ـظام الأسد، نصرة لبلدة كناكر المحـ.ـاصرة في ريف دمشق الغربي.

وبـ.ـثت شبكات محلية، ومنها “عين الشـ.ـام للدراسات”، صوراً لمظـ.ـاهرات خرجت في مدينة الحـ.ـراك ودرعا البلد تضـ.ـامناً مع كناكر، وللمطـ.ـالبة بفك الحصار المضـ.ـروب على البلدة منذ أربعة أيام، كما هـ.ـتفوا عبارات منـ.ـاوئة لنـ.ـظام الأسد والميليـ.ـشيات الإيرانية.

كما بث ناشطون صوراً من داخل بلدات سقـ.ـبا وحـ.ـمورية وبيت سوى وبالا، في غوطة دمشق الشرقية، هتـ.ـفت نصـ.ـرة لكناكر.

من جانبه، أكّدت مصادر متطابقة، أن المتظـ.ـاهرين طالبوا بإسـ.ـقاط نظام الأسد، وعبروا عن تضـ.ـامنهم مع بلدة كناكر الواقعة بريف دمشق الغربي، والتي شـ.ـهدت توتـ.ـرات أمـ.ـنيّة منذ أيام على خلفية اعتقـ.ـال قـ.ـوات الأسد ثلاث سـ.ـيدات وطـ.ـفلة على إحدى الحـ.ـواجز.

وشهـ.ـدت بلدة بيت جن في غـ.ـوطة دمشق الغربية حـ.ـركة احتت.ـجاجية رفعت فيها لافـ.ـتات كتب عليها عـ.ـبارات “حـ.ـرائرنا أنتم شـ.ـرفنا”، “كـ.ـناكر نحنا معاكي للمـ.ـوت”.

الجدير ذكره أن بلدة كناكر شهـ.ـدت اضـ.ـطرابات تطورت لاشتـ.ـباك مسـ.ـلح قبل أربعة أيام، على خلفـ.ـية قيام قـ.ـوات الأسد باعتقـ.ـال نساء من البلدة على أحد الحواجز، وتطـ.ـورت الأحداث لحت.ـصار البلدة من قبل قـ.ـوات النظام واعتـ.ـقال بعض الشبان.

– احتجـ.ـاجات سابقة في بلدة كناكر بريف دمشق
لم تكن هذه الاحتـ.ـجاجات ضـ.ـد النظام هي المرة الأولى التي شهـ.ـدتها مدن وبلدات ريف دمشق، حيث خطّ في وقتٍ سابقٍ، أبناؤها عبارات طـ.ـالبت بإسـ.ـقاط النظام.

ترافقت هذه المخطوطات مع خروج مظـ.ـاهرات تركَّز معظمها في بلدة “كناكر” حملت المطـ.ـالب ذاتها، رداً على الانتهـ.ـاكات بحـ.ـق السكان.

والجدير ذكره أنّ سكان ريف دمشق يتعـ.ـرضون بين الفينة والأخرى لحملات دهم واعتقـ.ـال متكررة من قِبَل الأجهزة الأمـ.ـنية في النظام السوري، وذلك لأسباب مختـ.ـلفة منها التجـ.ـنيد الإجباري أو التواصل مع الأقـ.ـارب في الشمال السوري.

تفاقمت في الأيام القليلة الماضية، أزمة تأمين الخبز بالسعر الحكومي المدعوم (50 ليرة للربطة الواحدة المؤلفة من 8 أرغفة) مع إغلاق كثير من الأفران بسبب نقص مادة الطحين، وحصول ازدحام شديد غير مسبوق أمام العاملة منها وعمليات تدافع وشجار بين المواطنين، وسط تخبط حكومي ووعود بإيجاد حل لها لم تر النور حتى الآن.

ويترافق تواصل تفاقم أزمة تأمين الخبز، مع تزايد أزمة توفر مادة البنزين، وتضخم مشاهد طوابير السيارات وهي مصطفة أمام محطات الوقود يوما بعد يوم، بحيث بات بعض السوريين يتحدثون عن «أزمة سداسية» (خبز، بنزين، غاز منزلي، كهرباء، ماء، دواء) تعصف بالبلاد.

وتداولت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم، صوراً جديداً تبيّن ازدحاماً هائلاً في مناطق سيطرة نظام الأسد على كازيات الوقود وأفلاان الخبز في أزمة جديدة يعجز نظام الأسد عن تداركها.

وأظهر أحد مقاطع الفيديو المتداولة عسـ.كري في نظام الأسد يشتكي حالته المزرية والسيئة حيث اشتكى العسـ.كري الغلاء الفاحــ.ش في البلاد قائلاً: “لتر المازوت بألفين وأنا عسـ.كري ما معي أكل”.

وتابع“شو بدي احكي لاحكي قلبي مليان وماضل شي لأحكيه الفرن مافي خبز بنزين مافي، كهرباء ما عم نشوف”.

وخلال حديث العسـ.ـكري عن الحالة الاقتصادية المزرية في البلاد تدخل المواطنيين الذين بقربه ليقول أحدهم: “أمس جيت من طرطوس بتكسي أخذ سبع آلاف”.


احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.