نصر الله باعها.. حزب الله يعقد اتفاقية تاريخية مع اسرائيل.. إليكم فحواها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
نصر الله باعها.. حزب الله يعقد اتفاقية تاريخية مع اسرائيل.. إليكم فحواها

كشفت “القناة 12” الإسرائيلية، اليوم الجمعة، عن اقتراب إبرام اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل برعاية الولايات المتحدة في أكتوبر المقبل.

وقالت القناة، ضمن تقرير إخباري لها، إنه من المتوقع أن يتم الاتفاق بعد العاشر من أكتوبر المقبل، ومن شأن هذه الخطوة التقليل من خطـ.ـر النشاط العسـ.ـكري ضـ.ـد منصـ.ـات الغاز، وأكد التقرير الإسرائيلي أن “حـ.ـزب الله” منح موافقة ضـ.ـمنية على هذه الخطوة.

وأشار التقرير إلى أنه لا يوجد حتى الآن ملخص نهائي بشأن انـ.ـطلاق المحـ.ـادثات حول وضع العـ.ـلامات النهـ.ـائية للحدود البرية، حيث لا تزال هناك بعض الخـ.ـلافات حول مسار العـ.ـلامة الزرقاء،

لافتا إلى أن “الخـ.ـلاف بين إسرائيل ولبنان يدور على مـ.ـساحة تبلغ حوالي 860 كيلومترا مربعـ.ـا في البحر المتوسط”.

وفي العام 2018 وقع لبنان أول عقد للتـ.ـنقيب عن النـ.ـفط والغـ.ـاز في ميـ.ـاهه بما في ذلك رقعـ.ـة رقم 9، وهي موضـ.ـع نـ.ـزاع مع إسرائيل.

وبحسب تقارير إسرائيلية فقد دفـ.ـعت واشنطن لانطلاق مفـ.ـاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحرية للتوصل إلى اتفاق بشأن قـ.ـضية التنقيب عن الغاز “حتى قبل الانـ.ـتخابات الأمريكية” المقبلة،

وقام مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد شنكر، الشهر الفائت بجولات ماراثونية، بين بيروت وتل أبيب لهذه الغاية.

ومنذ نشر الجيـ.ـش اللبناني على الحدود بعد حرب 2006، يؤكد الصحافيون الذين يذهبون إلى الجـ.ـنوب اللبناني أن الوجود العسـ.ـكري لحزب الله غير مرئي. لكن تقريرا للأمم المتحدة أكد في آذار/ مارس الماضي أن الحـ.ـزب ما زال لديه مقـ.ـاتلون وأسـ.ـلحة في المنطقة.

وقال جوناثان غوشين، وهو على متن سيارة جيب خلال دورية على طـ.ـرق متعرجة بالقرب من بلدة المطلة التي تقع في آخر نقطة بشمال إسرائيل، إن “الحدود تبدو هـ.ـادئة لكنـ.ـها ليست كذلك”. وأضاف بالقول: “عندما نقـ.ـترب، تكفي عشر دقائق لنراهم يصلون (أعضاء حزب الله) لمحاولة جمع معلومات واخـ.ـتبار ردود فعلنا”.

في ذلك، كان عدد من الأشخاص يتنـ.ـقلون بين الأشجار المثمرة على الجانب الآخر من السياج. هل هم أعضاء في حزب الله أم مزارعون؟ يرد الضـ.ـابط الشاب بثقة “حـ.ـزب الله!”.

حـ.ـرب جديدة؟
 المراقبون يؤكدون أن المعسـ.ـكرين يدركان أن حرباً جديدة لن تخدم مصلـ.ـحتهما الآنية. ففي الجانب اللبناني، حسب ديدييه لوروا الخبير في شؤون حزب الله،  يشكل الاستيـ.ـاء الشعبي والتظـ.ـاهرات ضـ.ـد السلـ.ـطة بما في ذلك في مـ.ـعـ.ـاقل حزب الله  “عاملاً لا يمكن إهماله في حسابات” الحـ.ـزب.

ويضيف لوروا بالقول إنه بوجود أزمة اقـ.ـتصادية وسياسية وصحية “الجو في لبنان ليس ملائماً لأجندة حـ.ـربية ضـ.ـد إسرائيل”. ويرى الباحث في شؤون حـ.ـزب الله أن الحـ.ـزب يواجه ضغطاً مالياً أيضاً مثل إيران التي تدعـ.ـمه، ما يؤثر على الاسـ.ـتراتيجية “العسـ.ـكرية”.

من جهته، اعتبر نعيم قاسم أن “الأجواء لا تشي بحصول حـ.ـرب في ظل الإرباك الداخلي الإسرائيلي، وتراجع ترامب في الداخل الأمريكي (…) كما أن محور المـ.ـقاومة كان، ولا يزال، في موقع الدفـ.ـاع، وبالتالي أستبـ.ـعد أجواء الحـ.ـرب في الأشهر المقبلة”.
المصدر: إسرائيل 24+ وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.