طبول الحـ.ـرب تقرع.. خلافات تركية روسية ستنفـ.ـجر بإدلب والأناضول تكشف

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
طبول الحـ.ـرب تقرع.. خلافات تركية روسية ستنـ.ـفجـ.ـر بإدلب والأناضول تكشف

كشفت وكالة “الأناضول” التركية في تحليل لها، أن اتفاق موسكو، المبرم بين الروس والأتراك في مارس/ آذار الماضي، ومن قبله تفـ.ـاهمات آستانا، باتت على المـ.ـحك وأمام امتحان عسير، بسبب خـ.ـروقات روسيا ونظام الأسد المتكررة.

وأشارت إلى أنه منذ مطلع مارس/ آذار الماضي، تشهد مناطق إدلب شمال غربي سوريا تصـ.ـعيداً غير مسبوق، من قبل الطـ.ـائرات الحـ.ـربية الروسية التي تـ.ـشـ.ـن غـ.ـارات على الجبال والأحـ.ـراش المحيطة ببلدتي حـ.ـربنوش والشيـ.ـخ بحر في ريف إدلب الغربي.

وأوضحت أن نقطة الخـ.ـلاف الأساسية بين تركيا وروسيا تتمحـ.ـور حول الطريق الدولي m4، الذي تريد موسكو تعـ.ـجيل فتـ.ـحه لبدء عـ.ـملية تبادل تجاري، بالإضافة إلى سـ.ـحب القـ.ـوات التركية من جنوبه، وحصـ.ـرها بحزام عمقه 35 كم.

وقالت الوكالة إنه بينما تريد تركيـ.ـا حسـ.ـم مصـ.ـير المناطق الداخلة ضـ.ـمن تفاهم “سوتشي” التي توغـ.ـل فيها النظام، بوضـ.ـعها تحت حماية قـ.ـوى أمـ.ـنية تشـ.ـرف أنقرة وموسكو على إعدادها، تصـ.ـر روسيا على تثبـ.ـيت الوضـ.ـع الراهـ.ـن واستمـ.ـرار سيطـ.ـرة قـ.ـوات النظام على تلك المناطق.

وتابعت إن روسيا تبدو مسـ.ـتاءة بشكل كبير جداً من تداعـ.ـيات قانـ.ـون قيـ.ـصر، لذلك هي بحاجة ماسة إلى فتح الطرق الرئيسية التي تشكل شـ.ـرايين الحياة لمختلف المناطق، لتخفـ.ـيف تأثيرات القـ.ـانون على الحركة التجارية، خصـ.ـوصا وأن اقتصـ.ـاد نظام الأسد يتـ.ـهاوى.

وأضافت أن روسيا تسعى إلى توسيع دورها في محافظة إدلب، خاصة في المناطق المحـ.ـاذية للطريق m4، متذ.رعة بتهـ.ـديدات أمـ.ـنية تتعـ.ـرض لها الدوريات المشتركة.

ولفتت إلى أن منطقة شرق الفرات تشكل أحد أهم الملفات المعـ.ـقدة بين الطرفين، فبينما تنتظر أنقرة تنفيذ ما نصـ.ـت عليه مذكرة “سوتشي”، التي تضـ.ـمّنت إبعاد التنظـ.ـيمات الإرهابية عن المناطق الحدودية، تماطل موسكو كالعـ.ـادة ولا تفي بوعودها.

بل وتذهب موسـ.ـكو إلى توافقات مع الولايات المتحدة من جـ.ـهة، والمنظـ.ـمات الانفـ.ـصالية الإرهـ.ـابية من جـ.ـهة أخرى، من دون أن تأخذ بعين الاعتـ.ـبار المخـ.ـاوف الأمـ.ـنية التركية في شمال شرقي سوريا، بحسـ.ـب “الأناضول”.

وأوضـ.ـحت أن مصير منطـ.ـقتي تل رفعـ.ـت ومنبج في ريف حلب لا يزال عـ.ـالقاً على طاولات المباحثات، حيث تطـ.ـالب تركـ.ـيا بأن تنفذ روسيا التزامـ.ـاتها في اتفـ.ـاقات سابقة تقضـ.ـي بتـ.ـسليم المنطـ.ـقتين لفصـ.ـائل المعـ.ـارضة السورية.

وبات الوجود العسـ.ـكري التركي بشمال غربي سوريا، بحسب الوكالة يشـ.ـكل مصـ.ـدر قلق للروس، الذين يطمحـ.ـون للاستفراد بالورقة السورية خالصة لهم، موضـ.ـحة موسكو تريد استغـ.ـلال حـ.ـالة التـ.ـوتر القـ.ـصوى في منطقة شرقي البحر المتوسط، للضـ.ـغط على تركيا، لخفـ.ـض وجـ.ـودها العسكـ.ـري في سوريا.

وخلصت “الأناضول” إلى أن موسكو تريد من ذلك تهـ.ـيئة الأجواء لانتـ.ـخابات يستمـ.ـيت نظـ.ـام الأسد لإجـ.ـرائها، منتصـ.ـف 2021، عبر فـ.ـرض شـ.ـروط جديدة على تركيا.

واعتبرت أنه لا مـ.ـانع لدى الروس بأن تتحول سوريا إلى دولة مـ.ـارقة خارجة عن القـ.ـانون معـ.ـزولة دولياً، على غرار إيران وكوريا الشمالية، إذ سيضـ.ـطر المجتمع الدولي، مع مرور الزمن، إلى التعـ.ـامل معها إن عـ.ـاجلاً أم آجلاً.

ونبهـ.ـت الوكالة إلى أنه مقابل حسابات الروس المصـ.ـلحية الإمبريالية التوسعـ.ـية، يشكل الوضـ.ـع في سوريا مسألة أمـ.ـن اسـ.ـتراتيجي يمس استـ.ـقرار تركيا وأمـ.ـن مواطنـ.ـيها،

ولا يُعـ.ـقل والوضـ.ـع هكذا أن ترضـ.ـخ تركيا لحسابات الربـ.ـح والخـ.ـسارة، خصـ.ـوصا وأن أذرع الإرهـ.ـاب تحيط بها من كل جانب. وشـ.ـددت على أن المسألة بالنـ.ـسبة لتركيا مـ.ـسألة وجـ.ـود وبقاء.

وأكدت الوكالة التـ.ـركية على أنه إذا كـ.ـانت موسكو معـ.ـنية بشراكة اسـ.ـتراتيجية مفيدة طـ.ـويلة الأمد مع أنقرة، وهي بحاجة ماسة لذلك، فيجب عليها العـ.ـدول عن استغـ.ـلال الظروف الاستثنائية الحـ.ـالية في شرقي المتوسط، وعدم تكرار لعـ.ـب سـ.ـياسة حافة الهـ.ـاوية مع شركائها.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.