بالفيديو.. الجيش التركي يلقن شبـ.ـيحة الأسد درساً قاسياً

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
بالفيديو.. الجيش التركي يلقن شبيـ.ـحة الأسد درساً قاسياً

شهدت عدة مناطق ضمن سيطرة نظام الأسد اليوم الخميس، حشد لعدد من الأهالي وعناصر الميليـ.ـشيات الإيرانية والفلسطينية والموالية للنظام، حول النقاط التركية المنـ.ـتشرة ي ريفي إدلب وحماة، ضمن اتفاق سـ.ـوتشي بين روسيا وتركيا.

وتناقلت مواقع إعلام موالية للنظام، صوراً للمئات من المدنيين ممن تم نقلهم للمنطقة من المناطق المـ.ـوالية، احتشـ.ـدوا حول النقاط التركية في “مورك، الصرمان، تل الطوكان” ورفعت شعارات تطلب خروج تلك النقاط.

وفي أيار، 2018، أنهت الدول الضـ.ـامنة لاتفاق أستانة “روسيا وإيران وتركيا” تثبيت كامل نقاط المراقبة المتفق عليها في منطقة خفض التصعيد الرابعة في شمال سوريا والتي تشمل محافظة إدلب وماحولها من أرياف اللاذقية وحماة وحلب.

وتتضمن النقاط التي تم تثبيتها 29 نقطة مراقبة تتوزع إلى 12 نقطة تركية ضمن المناطق المحـ.ـررة والخاضـ.ـعة لسيطـ.ـرة فصائل الثـ.ـوار، و 10 نقاط روسية و7 نقاط إيرانية ضمن مناطق سيـ.ـطرة النظام، إلا أن الحملة الروسية الإيرانية الأخيرة غيرت خارطة السيطـ.ـرة ومناطق تمركز القـ.ـوات التركية.

ومع سيطـ.ـرة النظام وحلفائه خلال الحملة الأخيرة أواخر عام 2019، وتقدم النظام لمناطق واسعة بأرياف حلب وحماة وإدلب، بقيت العديد من النقاط التركية ضمن مواقعها ضمن مناطق سيطرة النظام وبتنسـ.ـيق مباشر مع روسيا، وأبرز هذه النـ.ـقاط “تل الطوكان، الصرمان، جبل عندان، الراشدين، تل العيس، وتل الصوان شرق مورك، ومعرحطـ.ـاط ونقاط حول مدينة سراقب”.

وفي سياق الضغط على تلك النقاط، تعرضت العديد منها لقصـ.ـف مدفـ.ـعي مباشر من قبل قوات الأسد وميليشـ.ـيات إيران، سبب منها سـ.ـقوط ضـ.ـحايا وجـ.ـرحى من الجنـ.ـود الأتراك، لإجبارها على الانسـ.ـحاب من المناطق الخاضـ.ـعة لسيـ.ـطرة النظام، في وقت أكدت العديد من المصادر التركية الرسمية رفضها سحب أي نقطة لها وفق ألية تنسيق مع روسيا.

وفي شباط من العام الجاري، أكد وزير الدفـ.ـاع التركي، خلوصي أكار، عدم نية بلاده الانسـ.ـحاب من نقاط المراقبة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وأن أنقرة سترد بالمثل في حال تعـ.ـرضها للاستهداف، مطالباً الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، بالالتزام بتعهداتها المتعلقة بسوريا، واتخاذ خطوات ملموسة لتـ.ـجسيد مسؤولياتها هناك.

وكثفت تركيا خلال الأشهر الأخيرة من إرسال التعـ.ـزيزات العسكـ.ـرية التي تضم دبـ.ـابات وأسلـ.ـحة ثقيلة إلى ريف إدلب، مع تقدم النظام وروسيا وسيطـ.ـرتهم على كامل الطريق الدولي بين حلب ودمشق والسيـ.ـطرة على مناطق واسعة شمال وغرب حلب، وسط استـ.ـهداف ممنـ.ـهج للمناطق المدنية جنوبي إدلب وحلب.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.