سفينة تركية تصل إلى ميناء اللاذقية رغم العقوبات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

وصلت سفينة شحن تركية إلى مرفأ اللاذقية السوري، شرقي البحر المتوسط، اليوم الثلاثاء 11 من آب.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي، من الموقع المتخصص بتتبع سفن الشحن “Marinetraffic“، وصلت السفينة التركية “MED TIKIRDAG“، إلى ميناء اللاذقية السوري، منطلقة من ميناء مرسين جنوبي تركيا، بعد رحلة استغرقت يومين وسبع ساعات.

و”MED TIKIRDAG” هي سفينة شحن تركية، بينت في عام 2003، وتحمل العلم التركي، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 1114 حاوية، وتزن حمولتها الإجمالية الآن تسعة آلاف و966 طنًا، بحسب “Marinetraffic”. 

ولم تعلق تركيا أو النظام السوري رسميًا على وصول السفينة إلى ساعة إعداد هذا التقرير.

وانقطعت العلاقات السياسية السورية التركية بشكل كامل، بعد عام 2011، بسبب وقوف تركيا إلى جانب المعارضة السورية، وتقديم الدعم لها.

وفي شهر حزيران من العام الحالي، أفرغت السفينة الإيرانية “SHAHR E KORD” حمولتها، في ميناء اللاذقية.

ولم يصدر من حكومة النظام السوري حينها، أي توضيح بشأن محتوى السفينة.

وفي أيار الماضي، رصدت عنب بلدي على موقع “Marinetraffic”، حركة نشطة لسفن تحمل العلم المصري، باتجاه الشواطئ السورية، وغادرت سفينة “EGY CROWN” المصرية/ في 12 من أيار الماضي، ميناء اللاذقية بعد أن بقيت في المرفأ يومًا واحدًا.

وأعلنت “الشركة العامة لمرفأ طرطوس“، عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”، في 28 من نيسان الماضي، وصول العديد من السفن التجارية المحملة بالأرز والسكر والذرة والقمح والإسمنت إلى المرفأ.

ويأتي ذلك في ظل فرض عقوبات اقتصادية على النظام السوري، ينصها قانون “قيصر” وعقوبات أخرى بدأ فرضها على مسؤولين وشركات سورية منذ عام 2011.

وتشمل عقوبات “قيصر”، التي دخلت حيز التنفيز في 17 من حزيران الماضي، كل من يقدم الدعم بأنواعه المالية والمادية أو التقنية للنظام السوري، إضافة إلى تقديم الخدمات التقنية أو معلومات، أو توسيع الإنتاج المحلي لحكومة سوريا في قطاع الغاز والنفط وغيره.

المصدر: عنب بلدي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.