أسرار تكشف لأول مرة عن انفجار بيروت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
أسرار تكشف لأول مرة عن انفجار بيروت

بعد مرور أسبوع على الانفجار الذي دمر أجزاء واسعة من بيروت وخلف 163 قتيلا، تكشفت تفاصيل جديدة حول علم السلطات العليا بقرب وقوع الكارثة وعن جهود بذلها جهاز الأمن لتفادي الخطر لكنها تسببت في التعجيل بوقوعها.

وبعد استقالة الحكومة أمس الاثنين، تتالت ردود الفعل الداخلية والخارجية على الانفجار، وتمسك المحتجون بمطلب تغيير الطبقة السياسية بالكامل.

وقد أظهرت وثائق اطلعت عليها رويترز أن مسؤولين أمنيين لبنانيين حذروا رئيس الوزراء ورئيس الدولة الشهر الماضي من أن وجود 2750 طنا من نترات الأمونيوم في مخزن بمرفأ بيروت يمثل خطرا أمنيا ربما يدمر العاصمة إذا انفجرت تلك المواد.

وبعد ما يزيد على أسبوعين من التحذير وقع الانفجار الهائل الذي محا معظم المرفأ وأسفر عن مقتل 163 شخصا وإصابة ٦ آلاف آخرين ودمر حوالي ٦ آلاف بناية.

وتضمن تقرير من المديرية العامة لأمن الدولة عن الأحداث التي أدت إلى الانفجار إشارة إلى رسالة أرسلت بالبريد الخاص إلى الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب في 20 يوليو/تموز الماضي.

وقال مسؤول أمني كبير إن الرسالة المشار إليها تلخص ما توصل إليه تحقيق قضائي بدأ في يناير/كانون الثاني الماضي وخلص إلى ضرورة تأمين المواد الكيميائية على الفور.

وقال المسؤول الأمني لرويترز “كان هناك خطر أن تستخدم هذه المواد في هجوم إرهابي إذا سرقت”.

وفي إشارة إلى الرسالة قال المسؤول “في نهاية التحقيق النائب العام عويدات أعد تقريرا نهائيا تم إرساله إلى السلطات”.

وقال المسؤول الذي شارك في صياغة الرسالة وطلب عدم نشر اسمه “حذرتهم من أن هذا قد يدمر بيروت إذا انفجر”.

إلى العنبر رقم 12
وقال مكتب الجزيرة في بيروت إن الأوساط اللبنانية تتداول معلومات مفادها أن جهاز أمن الدولة أبلغ كافة المسؤولين بمن فيهم عون ودياب بخصوص خطر وجود هذه المادة في العنبر رقم ١٢ في المرفأ.

وأضاف أنه كان من المفترض أن يقوم حسان دياب بزيارة تفقدية للمكان، وفي الموازاة قام جهاز أمن الدولة باستقدام حدادين لتثبيت أبواب حديدية في العنبر، وأثناء عمل هؤلاء اندلع الحريق.
وقال مسؤول أمني لرويترز “الصيانة بدأت وأرسلت (سلطات المرفأ) فريقا من العمال السوريين (لكن) لم يكن هناك من يشرف عليهم عندما دخلوا لإصلاح الفجوات”.

وأضاف المسؤول أن شررا تطاير من أعمال اللحام خلال الإصلاح وأشعل حريقا وبدأت النيران في الانتشار.

وقال مسؤول أمني رفيع “نظرا لتخزين مفرقعات في العنبر نفسه بعد ساعة بدأ حريق كبير بفعل المفرقعات، وامتد ذلك إلى المادة التي انفجرت عندما تجاوزت درجة الحرارة 210 درجات”.

وحمّل المسؤول سلطات الميناء مسؤولية عدم الإشراف على فريق الإصلاح، وتخزين المفرقعات بجانب كمية كبيرة من مواد شديدة الانفجار.

ونقلت رويترز أنها لم تستطع التحقق من مصير العمال الذين كانوا يؤدون أعمال الإصلاح في العنبر.

وقال المسؤول “أثر الانفجار كان مخففا فقط لأن العنبر يواجه البحر. ولولا ذلك لدمرت بيروت كلها. المسألة كلها إهمال وعدم إحساس بالمسؤولية وسوء تخزين وسوء تقدير”.

إشعال الغضب
ونقلت رويترز أنه من المحتمل أن يثير الحديث عن هذه الرسالة انتقادات جديدة ويغذي الغضب الشعبي من الانفجار الذي “اعتبر أحدث مثال على إهمال الحكومة وفسادها الذي دفع بلبنان إلى الانهيار الاقتصادي”.

وجاءت الرسالة الأمنية في أعقاب سلسلة من المذكرات والرسائل التي بعث بها مسؤولو المرفأ والجمارك والأمن إلى المحاكم على مدار السنوات الست السابقة، وحثوا فيها مرارا القضاة على إصدار أمر بنقل نترات الأمونيوم من مكانها القريب جدا من وسط المدينة.

وبدأ الطريق المؤدي إلى مأساة الأسبوع الماضي قبل ٧ سنوات حيث رست في بيروت السفينة “روسوس”، المستأجرة لحساب روسيا وترفع علم مولدوفا، وتحمل شحنة من نترات الأمونيوم من جورجيا إلى موزمبيق

وكانت السفينة تنوي نقل بضائع إضافية لتدبير رسوم المرور عبر قناة السويس وفقا لما قاله ربانها.

وأوضح تقرير أمن الدولة إن سلطات المرفأ احتجزت السفينة في ديسمبر/كانون الأول 2013 بالأمر القضائي 1031/2013 بسبب ديون عليها لحساب شركتين قدمتا طلبا للقضاء في بيروت لحجزها.

وفي مايو/أيار 2014 اعتبرت السلطات السفينة غير صالحة للإبحار وتم تفريغ شحنتها في أكتوبر/تشرين الأول 2014 وتخزينها فيما عرف بالعنبر 12.

ثورة في لبنان
إلى ذلك، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن انفجار مرفأ بيروت أمر محزن وكارثي ولم يسبق للبنان أن شهد مثله. ووصف ترامب ما يحدث في لبنان الآن بأنه ثورة.

وأضاف أنه تحدث مع قادة الدول السبع الصناعية الكبرى بشأن لبنان “الذي شهد في الحقيقة أكثر الأحداث التي رأيتها حزنا وكارثية على الإطلاق. ليس لديهم فكرة عن عدد القتلى. لديهم ثورة الآن في ذلك البلد. ما حصل رهيب”.

ومن جانبه، حث الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الدول الأعضاء في المنظمة على مساعدة الشعب اللبناني لمواجهة آثار انفجار مرفأ بيروت.

وقال غوتيريش إنه يجب إجراء تحقيق موثوق وشفاف لتحديد سبب الانفجار ومساءلة المسؤولين عنه.

وأضاف أنه من المهم أيضا تحقيق الإصلاحات لتلبية احتياجات اللبنانيين على المدى البعيد.

وأوضح أن الأمم المتحدة ستواصل دعم لبنان بكل الوسائل الممكنة خلال هذه الحالة الطارئة، مشيرا إلى أن الانفجار جاء في وقت صعب حيث يواجه لبنان صعوبات اقتصادية وتأثير جائحة كورونا.

تغيير الطبقة السياسية
وفي وقت سابق، أعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسن دياب استقالة حكومته. وبرر ذلك باستجابته لمطالب اللبنانيين بمحاسبة المسؤولين عن كارثة مرفأ بيروت، ورغبتهم في التغيير الحقيقي إلى دولة القانون والعدالة والشفافية.

ودعا دياب إلى تغيير الطبقة السياسية التي قال إنها كانت السبب في المأساة الحقيقية للشعب اللبناني.

وقال رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب إن منظومة الفساد متجذرة في كل مفاصل لبنان وهي أكبر من الدولة. وحذر من مصائب أخرى قد تحل بلبنان إن استمرت حماية من وصفها بالطبقة التي تتاجر بدماء الناس.

ودارت مواجهات في ساحة الشهداء وسط العاصمة اللبنانية بين قوات الأمن ومحتجين يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت.

ويسود توتر في محيط ساحة الشهداء، واقترب بعض المحتجين من أحد الشوارع المؤدية إلى مقر البرلمان، حيث عمدوا إلى رشق أفراد قوى الأمن بالحجارة، والذين ردوا بإطلاق القنابل المسيلة للدموع.

ورفع عدد من المحتجين شعارات تندد بما سموه الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، مطالبين بتشكيل حكومة حيادية وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وبخصوص حصيلة الخسائر، أعلن الجيش اللبناني أن فرق الإنقاذ التابعة له تمكنت من انتشال ٥ جثث، مما يرفع إجمالي حصيلة الانفجار إلى 163 قتيلا وأكثر من ٦ آلاف جريح، و١٦ مفقودا.

وقد أحالت الحكومة اللبنانية ملف انفجار مرفأ بيروت إلى المجلس العدلي، وهو أعلى سلطة قضائية في لبنان.

المصدر : الجزيرة + رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.