ويتواصل مسلسل التصفيات.. ضابط جديد كبير لدى الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
نعت وسائل إعلام موالية، أمس الجمعة، قائد عمليات “الفرقة 15” في جيش الأسد العميد ركن فؤاد صالح شعبان، بعد مقتله ضمن ظروف غامضة.

وقالت مصادر إعلامية إن العميد “شعبان” اختفى قبل إعلان وفاته بعدة أيام، دون أن تعلق حكومة الأسد على أسباب اختفائه أو حتى الإعلان عن مكانه.

وأضافت المصادر أن عددًا من الضباط في جيش الأسد وأفرعه الأمنية لقوا مصرعهم بظروف مشابه خلال الأشهر الماضية، بعضهم تم اغتياله في دمشق وآخرين لم تذكر أسباب وفاتهم.

وأشارت المصادر إلى احتمالية أن يكون نظام الأسد هو من يقف وراء عمليات الاغتيال والتصفية بحق بعض الضباط والمسؤولين في حكومته بهدف محي أي أدلة تثبت تورطه بعمليات القتل والتعذيب بحق السوريين خلال سنوات الثورة الماضية، مرجحةً قيامه بتصفية العميد فؤاد شعبان.

يذكر أن العميد فؤاد شعبان، البالغ من العمر 54 عامًا، ينحدر من قرية السنديانة الموالية في طرطوس، ويمتلك سجلًا إجراميًّا حافلًا ومتهمًا بقتل مئات السوريين الأبرياء، كونه يشغل قائد عمليات “الفرقة 15” للقوات الخاصة سيئة السمعة.
الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.