هجوم يعتقد إنه جوي على إدلب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
هزت عدة انفجارات قوية اليوم الجمعة، مقر شركة “وتد للبترول” في مدينة سرمدا بريف إدلب الجنوبي، ناتج عن استهداف مجهول، روجح نشطاء ومراصد في المنطقة أن يكون بطيران مذخر.

وقال نشطاء إن انفجارات عدة هزت المنطقة شمالي إدلب، مصدرها مقر شركة “وتد للبترول” التابعة لهيئة تحرير الشام، تسببت بتصاعد أعمدة الدخان بشكل كثيف في سماء المنطقة، وخلفت حريق كبير.

ورجح نشطاء وراصدون في المنطقة، ان تكون تعرضت الشركة لاستهداف مباشر من قبل طائرات مذخرة، جاء بالتزامن مع انفجارات عدة قرب بلدة كفريا ناتجة عن سقوط عدة قذائف مدفعية مصدرها النظام في المنطقة.

وتعمل ميليشيات النظام وإيران مؤخراً على استخدام الطائرات المسيطرة المذخرة صغيرة الحجم، في استهداف مناطق التماس مع النظام، والأهداف الثابتة سجل عدة استهدافات مؤخراً في جبل الزاوية وسهل الغاب، وسابقاً تعرضت مخيمات للنازحين بريف اللاذقية لاستهداف مماثل.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.