أردوغان: حزب العمال الكردستاني “PKK” توغل داخل السترات الصفراء بفرنسا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

فجر الرئيس التركي “أردوغان” مفاجئة من العيار الثقيل حول التطورات السياسية في فرنسا والاحتجاجات المدنية، وقال أردوغان: نعلم بوجود عناصر من ” بي كا كا” داخل صفوف السترات الصفراء بفرنسا، فهل تعلم باريس ذلك؟ وأضاف، أردوغان: ادعاءات استهداف الأكراد (من قبل تركيا) هو افتراء دنيء.

حركة السترات الصفراء أو حركة السُتر الصفراء (بالفرنسية: Mouvement des gilets jaunes)[9] هي حركة احتجاجات شعبيّة ظهرت في شهر أيار/مايو 2018 ثم زادت شهرتها وقوّتها بحلول شهر تشرين الثاني/نوفمبر من نفسِ العام حيثُ تمكنت من إشعال فتيل المظاهرات في فرنسا والتي انتشرت بسرعة إلى والونيا وبعض الأجزاء من دولة بلجيكا.

اختارت الحركة السترة الصفراء كرمزٍ مُميّز لها باعتبار أنّ القانون الفرنسي يفرضُ منذ عام 2008 على جميع سائقي السيارات حمل سُترات صفراء داخل سياراتهم عند القيادة كإجراء وقائي حتى يظهر للعيان في حالة اضطرار السائق الخروج من السيارة لسبب ما والانتظار على جنبات الطريق. ونتيجة لذلك فقد أصبحت السترات الصفراء رمزاً للحركة خاصّةً أنّها متاحة على نطاق واسع وغير مكلفة كما تحملُ في الوقتِ ذاته عددًا من الرموز.

وفي مطلع شهر كانون الأول/ديسمبر من عام 2018؛ أصبحَ رمز السترات الصفراء شائعًا على نحو متزايد في بعض دول الاتحاد الأوروبي كما انتقلَ لدول خارج نطاق القارة الأوروبيَّة على غِرار العراق في منطقة جنوب غرب آسيا.

خرجت حركة السترات الصفراء في البداية للتنديد بارتفاع أسعار الوقود وكذلك ارتفاع تكاليف المعيشة ثم امتدت مطالِبها لتشملَ اسقاط الإصلاحات الضريبية التي سنّتها الحُكومة والتي ترى الحركة أنّها تستنزفُ الطبقتين العاملة والمتوسطة فيما تُقوّي الطبقة الغنيّة

نتقلت عدوى الاحتجاجات ومظاهرات “السترات الصفراء” من أوروبا إلى كندا، حيث احتج المتظاهرون في عدة مدن كندية على سياسة حكومتهم معبرين عن رفضهم لميثاق الهجرة العالمي الذي وقعت بلادهم عليه.

ذكرت وكالة “الأناضول” التركية أن عدداً من المدن الكندية شهدت تظاهرات احتجاجية نظمت من قبل جماعة السترات الصفراء احتجاجاً على توقيع بلادهم على الميثاق العالمي للهجرة الذي تمت المصادقة عليه في مدينة مراكش المغربية يوم الإثنين الماضي.
وقال جيمس هوكسين منظم المظاهرة: “إن الحكومة تصغي للصراخ العالي للأقلية، وعلى رئيس الوزراء التحدث باسم الأغلبية”.

ودعا “تحالف المواطنين الوطنيين” الذي نظم مظاهرة في مدينة إدمونتون عاصمة مقاطعة ألبيرتا جميع المواطنين والقوميين والكنديين إلى التوحد ضد النظام العالمي الدولي والأمم المتحدة، كما شهدت المظاهرة رفع لافتات مناوئة لرئيس الوزراء الكندي جونسون ترودو، وحملت هذه اللافتات عبارة “ترودو خائن”.

وشهدت مدينة تورنتو احتشاد نحو 60 ألف من أصحاب السترات الصفراء أمام مبنى البلدية ولحق بها كل من مدن أوكاناغان في مقاطعة كولومبيا البريطانية، ومدينة وينيبيغ عاصمة مقاطعة مانيتوبا بالإضافة إلى 8 مدن أخرى.

وانتهت المظاهرات في كافة المدن الكندية دون تسجيل أية مخالفات قانونية أو أية أعمال شغب أو أي تدخل لقوات الشرطة الكندية.

يشار إلى أن أولى مظاهرات أصحاب السترات الصفراء كانت قد بدأت من فرنسا مطالبة بإصلاحات اقتصادية واجتماعية إلا أنها شهدت أعمال شغب واصطدامات مع قوات الشرطة والأمن الفرنسية ومن ثم امتدت لتشمل عدة دول أوروبية كبلجيكا وهولندا وألمانيا وإسبانيا وصربيا والمجر وبلغاريا.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.