صحيفة: رؤساء دول أستانة اتفقوا على هذا المستقبل لسوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
قالت صحيفة “إندبندنت عربية” في تقرير لها، إن الولايات المتحدة وروسيا وتركيا، اقتربوا من إنجـ.ـاز اتفاق ثلاثي حول مستـ.ـقبل الوجود الإيراني في سوريا، في وقت لفـ.ـتت إلى أن روسيا طلـ.ـبت من إيران إبعاد ميليشـ.ـياتها الموجودة في سوريا نحو 80 كيلو متر عن الحدود في جنوب غربي سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن الجانب الإيراني يسعى للاحتفاظ بالممر البري الذي ينطلق في منطقة “التنف” على الحدود العراقية وقرب الحدود الأردنية، امتداداً إلى بادية الشام وصولاً إلى ريف دمشق الغربي والحدود اللبنانية.

ولفتت إلى أن “حزب الله” اللبناني، “يدرك أن مسـ.ـتقبل وجوده في سوريا بات على المحك، وأن العـ.ـودة إلى لبنان باتت أمراً حتـ.ـمياً”، في حين يحاول الحـ.ـزب تغـ.ـطية انسحـ.ـابه التدريجي من سوريا، بغـ.ـطاء التهـ.ـويل من حـ.ـرب إسـ.ـرائيلية مقبلة.

وأشارت إلى أن “حـ.ـزب الله” سحب ما يقارب الـ300 عنت.ـصر من “كتيبة الرضوان” بكـ.ـامل عتادها من سوريا إلى لبنان، لتكون بأعلى جاهـ.ـزية والاستعداد لاحتمال حصول مواجـ.ـهة مفتوحة مع تل أبيب، مؤكدة أن الحـ.ـزب يسعى لسحب عناصـ.ـر إضافية خلال الأسابيع المقبلة، بينما أكدت أن الأوسـ.ـاط القريبة من الحـ.ـزب، أن الانسـ.ـحاب لا يتجاوز إعادة انتشـ.ـار لتمركز الحـ.ـزب في لبنان.
المصدر: شبكة شام

اقرأ أيضا: الأسد يستبدل ساعة الحائط وسحارة البرتقال بكيلو فستق حلبي مسـ.ـروق لعوائل قتـ.ـلاه
قالت إحدى الصفحات الرسمية التابعة لـ “حزب البعث”، إن ناتج الموسم الزراعي لمحصول “الفستق الحلبي”، هذا العام سيعود لصالح ما يُسمى صندوق هيئة دعم أسر قتـ.ـلى النظام، وذلك خلال حديثها عن جولة مسؤولين في الحـ.ـزب على الأراضي الزراعية التابعة لبلدة “كفرزيتا” ريف حماة الشمالي.

ولفتت الصفحة التي تحمل اسم “شـ.ـعبة محردة” التابعة لفرع حماة في “حزب البعث”، إلى أنّ الجـ.ـولة التي أجراها كلاً من “حازم الشيخ” أمين شعبة محردة  “حسام الفرج” رئيس دائرة زراعة البلدة على حقول الفستق الحلبي تهـ.ـدف لتقدير كمية الانتاج هذا الموسم من أجل تضـ.ـمينها تمهيداً لتقديم الأمـ.ـوال الناتجة عن الموسم لقـ.ـتلى النظام.

وتأتي هذه الخطورة مع اقتراب قطـ.ـاف موسم “الفستـ.ـق الحلبي”، فيما تعتبر عملية نهـ.ـب وسـ.ـرقة علنية للمواسم الزراعية التي يعتمد عليها السكان في تأمين نفـ.ـقاتهم كونها مصدر الرزق الوحيد لهم قبل تهـ.ـجيرهم وتدمـ.ـير مدنهم وقـ.ـراهم جرّاء العمليات العسـ.ـكرية الوحـ.ـشية التي تبعها تعفـ.ـيش المنازل والمحاصيل الزراعية.

وكشف نشطاء محليين عن مصـ.ـادرة نظام الأسد للأراضي الزراعية التي تضم حقول الفستق في المناطق التي سيطـ.ـرت عليها بموجب العمليات العسـ.ـكرية سابقاً، وأبرز تلك المناطق “كفرزيتا والتمانعة وسكيك وخان شيخون ومورك”، التي تشتهر بزراعة الفستق الحلبي.

في حين تواصل ميليـ.ـشيات النظام ما بدأته قبل سنوات في حـ.ـربها ضـ.ـدَّ الشعب السوري ولقمـ.ـة عيـ.ـشه التي طـ.ـالما كانت هـ.ـدفاً لتلك الميلـ.ـيشيات التي سـ.ـرقت وأحـ.ـرقت المحاصيل الزراعية التي تعد المصدر الأساسي لمعـ.ـيشة السكان تزامناً مع موسم الحصاد، فضلاً عن الحـ.ـصار العسـ.ـكري الذي فرضـ.ـته على المدن والبلدات الثائرة، ضمن سيـ.ـاسة التجـ.ـويع الممنـ.ـهجة الرامية إلى كسر إرادة الشعب المـ.ـطالب بحقـ.ـوقه المشـ.ـروعة.

وسبق أن تناقلت صفحات محلية تسجيلاً مصوراً بثته الصفحات الموالية، يُظهر مجموعة من الشبـ.ـيحة الموالين للنظام وهي تقوم بحـ.ـصاد المحاصيل الزراعية العائدة للسكان المهجرين قبل سـ.ـرقتها في مدينة “حريتان” بريف حلب الشمالي، عقب احـ.ـتلالها خلال الحملة العسـ.ـكرية الأخيرة، سبق ذلك حصـ.ـاد المحاصيل بريف سراقب ومعرة النعمان.

ودأبت شـ.ـبيحة بلدتي “نبل” و”الزهراء”، على سرقة المحـ.ـاصيل الزراعية بعد مشاركتها في تهـ.ـجير السكان واحتـ.ـلال المناطق المجاورة لها بريف حلب وإدلب، المشـ.ـهد الذي بات متكرراً في معظم المناطق المحـ.ـتلة حديثاً ضمن قرى وبـ.ـلدات محافظات إدلب وحلب وحماة.

ولا يقـ.ـتصر مشهد سـ.ـرقة المحاصيل الزراعية على التسـ.ـجيل المتداول من قبل شبيت.ـحة النظـ.ـام في بلدتي “نبل” و”الزهراء” المواليتين، بل باتت مشـ.ـاهد متكرر توزعـ.ـت على عمـ.ـوم المناطق التي تعرضـ.ـت لحـ.ـرب الإبـ.ـادة والتهـ.ـجير التي أفـ.ـضت إلى سيطـ.ـرة ميليشـ.ـيات النظـ.ـام على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وحـ.ـرمان السكان من مصادر معيـ.ـشتهم الأسـ.ـاسية.

وألقت الحملة العسـ.ـكرية الأخيرة التي شنتها ميليـ.ـشيات النظـ.ـام متعددة الجنـ.ـسيات بظـ.ـلالها على السكان ممن هجت.ـروا من مدنهم وقراهم ومهدت الطريق لشبت.ـيحة النظام التي بدأت بحصاد المحاصيل الزراعية في قرى وبلدات حماة وإدلب وحلب التي احتـ.ـلتها خلال الفترات السابقة.

وتتخذ ميليشيـ.ـات النظام من المحاصيل الزراعية التي يجري سرقـ.ـتها بشكل ممنهـ.ـج مصـ.ـدراً لتمـ.ـويل عمليـ.ـات القـ.ـتل والتشـ.ـبيح التي تتواصل مع وجود تلك الميلت.ـيشيات وتمركزها في مناطق المدنيين التي جـ.ـرت تعفيشـ.ـها بشكل كامل وتهجـ.ـير سكانها الدين باتوا يقطت.ـنون في المخيـ.ـمات ويجري نهـ.ـب أرزاقهم وجنـ.ـى تعبهم على يد شبيحـ.ـة النظام.

وسبق أن أكدت مصادر مطلعة أنّ شبيـ.ـحة النظام استقـ.ـدمت منذ بداية موسم الحصاد عدداً من الحصادات والجرارات زراعية لسـ.ـرقة محصول القمح والشعير، لا سيّما ضمن الأراضي الزراعية المعروفة بوفرة الانتاج في بريف سراقب، ومحيط منطقة العيس بريف حلب الجنوبي.

وسبق أنّ سـ.ـرقت ميليشيت.ـات النظام آلاف الهكتارات من المحاصيل الزراعية ضمن عشرات القرى شمال البلاد، وظهر ذلك جـ.ـلياً عـ.ـقب دخول ميليشـ.ـيات النظت.ـام إلى كلاً من “كفرنبودة” و”قلعة المضيق”، بريف حماة لتضاف إلى تلك المناطق التي يجري سـ.ـرقة محاصيلها لمواسم مـ.ـتتالية المناطق المحـ.ـتلة مؤخراً نتيـ.ـجة الحملة العسكـ.ـرية الوحـ.ـشية.

هذا وتكرر شبيـ.ـحة النظام سـ.ـرقة محصول الفستق الحلبي الذي يعد من أهم المحاصيل الزراعية في الشمال السوري، لا سيّما في مناطق مورك  وخان شيخون والتمانعة، تمهيداً لبيعه في القرى والبلدات الموالية للنظام في مناطق سهل الغاب واللاذقية وحمص، ضمن سـ.ـياسة نظام الأسد الهادفة إلى الانتـ.ـقام من المناطق الثـ.ـائرة كلما سنحت الفرصـ.ـة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.