المذيع في الأستوديو ظنّها مزحة من المصور.. لـ.ـص يهـ.ـاجم مراسلة تلفزيونية على الهواء ويأخذ هاتفيها (فيديو)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

في مشهد غير معتاد على شبكات التلفزة أثناء البث المباشر، تعـ.ـر ضت مراسلة قناة “سي إن إن” برازيل لـسـ.ـطـو مسـ.ـلـ.ـح وهي على الهواء مباشرة.

وأثناء حديث المذيعة برونا ماسيدو (27 عاما) أمام الكاميرا وهي في أحد شوارع مدينة سان باولو يظهر رجل حاملا سـ.ـلا حا أبيضا، وطلب منها هاتفها الخلوي والمتعلقات الأخرى التي تحملها.

المذيع الآخر في الأستوديو اعتقد أنها مزحة من المصور، ولكنه تفـ.ـا جأ عندما وجد أن الأمر حقيقيا. وفق وسائل إعلام.

ولم يكتف السـ.ـا رق بأخذ هاتفها الظاهر في يد ها، ولكنه طلب الهاتف الآخر الذي يوجد في جيبها، إذ كان يعلم أنها تحمل هاتفين اثنين.

الشرطة أكدت أنها تسعى لا عتـ.ـقال الـسـ.ـا رق والذي تشير تحركا ته أنه تابع لجماعة محترفة من السـ.ـا رقين.

اقرأ أيضاً:  الجولاني يعزز حكمه في إدلب.. وضع شـ.ـرطاً للأعمال العسكـ.ـرية وافتتاح المقرات

وضعت “هيئة تحرير الشام” شـ.ـر طاً للقيام بالأعمال العسكـ.ـر ية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، ضـ.ـدّ الميليشـ.ـيات الروسية، أو افتتاح مقرات عسكـ.ـرية في المحافظة.

وذلك بعد أيام من نـشـ.ـوب خـ.ـلاف بينها وبين غرفة عمليات “فا ثبتوا”، وتحديداً تنظيم “حراس الدين”، في بلدة “عرب سعيد” القريبة من مركز مدينة إدلب.

واليوم نشرت “إدارة المناطق المحررة” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” بياناً، تضمَّن قراراً بإ غـ.ـلاق جميع المقرات العسكـ.ـر ية ضِمن مدينة إدلب، باستثناء المقارّ التابعة لغرفة عمليات “الفتح المبين”.

وذكرت أنه لا يحق لأي جهة عسكـ.ـر ية في المنطقة التدخل بالشؤون العامة، وطلبت من جميع الجهات العسكـ.ـر ية المتواجدة في مدينة إدلب مراجعة مسؤول المنطقة لتنظيم التواجد العسكـ.ـري.

وقبل ذلك كانت “تحرير الشام” قد أصدرت بياناً أشارت فيه إلى منع إنشاء غرف عمليات عسكـ.ـر ية، إلى جانب غرفة عمليات “الفتح المبين”، تحت طائلة المحاسبة، وذكرت أن المساهمة في المجال العسكـ.ـري متاحة، بشرط أن تكون ضِمن “الفتح المبين” فقط.

ويكمن هدف “هيئة تحرير الشام” من هذه القرارات على الأرجح، بتقييد فعالية غرفة عمليات “فا ثبتوا”، التي تم الإعلان عن تشكيلها في الثاني عشر من شهر حزيران/ يونيو الحالي، والتي تضمّ منشـ.ـقين عن الهيئة.

ويُذكر أن إدارة منطقة “جسر الشغور” غرب إدلب كانت قد قررت أيضاً إغـ.ـلاق جميع المقرات التابعة لتنظيم “حراس الدين” في المنطقة، ومنـ.ـع فتح أي مقر عسكـ.ـري داخل المدينة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.