عملية عسـ.ـكرية على إدلب وفريق استجابة محلي يحـ.ـذر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
وصف فريق “منسقو الاستجابة”، تصريحات الاحـ.ـتلال الروسي الأخيرة بـ”العـ.ـدائية”، لافتاً إلى أنها تعتبر نواة لإطـ.ـلاق عـ.ـملية عسـ.ـكرية جديدة في المنطقة.

وقال منسقو الاستجابة في بيان نشره اليوم الثلاثاء على معرفاته الرسمية، إن التصـ.ـريحات العـ.ـدائية من قبل الجانب الروسي والاتهامات المستمرة بالإرهـ.ـاب لسكان مناطق شمال غرب سوريا، إضافة لاستمرار قـ.ـوات النظام بإرسال تعـ.ـزيزات عسكـ.ـرية هي توجه واضح لإعادة العـ.ـمليات العسكـ.ـرية للمنطقة والسيـ.ـطرة على مساحات جديدة.

وأكد الفريق إنّ المنـ.ـطقة غير قادرة على استيـ.ـعاب موجات نزوح جديدة، مطالباً بمنع تكرار العمليات العسـ.ـكرية من قبل قـ.ـوات النظام والاحتـ.ـلال الروسي.

وطالب منسقو الاستجابة المجتمع الدولي إجراء كل ما يلزم لمنـ.ـع الاحتلال الروسي من ممارسة الأعـ.ـمال العـ.ـدائية وارتكـ.ـاب المجـ.ـازر في مناطق الشمال السوري.

كما طالب البيان الوسائل الإعلامية المحلية والدولية إظهار الواقع الحالي للمدنيين في محافظة إدلب والمساهمة في إيقاف الحملات والتصريحات الإعلامية لنظـ.ـام الأسد وروسيا.

ويأتي بيان منسقو الاستجابة بعد أيام من اتهـ.ـام رئيس “مركز المصالحة” في قاعدة حميميم الروسية، العقيد أوليغ جورافلوف، “هيئـ.ـة تحـ.ـرير الشـ.ـام” بمسؤوليتها عن استهـ.ـداف قرى وبلدات في ريف إدلب خاضـ.ـعة لسيـ.ـطرة قـ.ـوات النظام.

اقرأ أيضًا: ضـ.ـربة جديدة من نظام الأسد تشـ.ـل أوصال رامي مخلوف

وجـ.ـه نظـ.ـام الأسـ.ـد اليوم ،الاثنين، ضـ.ـربة جديدة لرجـ.ـل الأعمال السوري رامي مخلوف في إطار الصـ.ـراع المـ.ـحتدم بين الطرفين.

وأعلنت هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية توقـ.ـف التـ.ـداول على أسـ.ـهم شركة “سيريتل” المملوكة جزئيًا لرامي مخلوف، اعتبارًا من 2 يونيو وحتى إشعار آخر بحسب “رويترز”.

وقرر رئيس النظـ.ـام السوري، في 20 مايو/ أيار /الماضي، تعيين حـ.ـارس قضـ.ـائي ليدير شركة سيريتل للاتصالات والعـ.ـائدة ملكيتها إلى ابن خاله، رامي مخلوف، رجل الأعمال المعاقب دوليا، في إطار الصـ.ـراع الذي انفـ.ـجر بينهما، منذ نهاية العام الماضي.

وقبل صدور، كان رامي مخلوف، رئيس مجلـ.ـس إدارة سيريتل ابن خال بشار الأسد، قد طالب بالسماح لشركة الاتصالات المحمـ.ـولة التابعة له سيريتل إعادة جدولة سداد ضـ.ـرائب تدين بها للحـ.ـكومة من أجل تفـ.ـادي انهـ.ـيار محتـ.ـمل للشركة.

يذكر أن وزارة العـ.ـدل التابعة للنظـ.ـام أعلنت في وقت سابق منع “مخلوف” من السفر، كما حـ.ـجزت على كافة أمواله وأموال زوجته وأولاده المنقولة وغير المنقولة، على خلفية تهـ.ـربه من دفـ.ـع مبالغ مالية خيـ.ـالية كضـ.ـرائب مستحقة على شركة الاتصالات الخليوية “سيريتل”، في حين تؤكد مصادر مطـ.ـلعة أن الخلاف بين بشار الأسد وابن خاله رامي مخلوف على الأموال التي يملكها الأخير خارج البلاد.

وأكد مخلوف أن أصـ.ـحاب القرار في سوريا، بحسب ما وصفهم في تسجيلات سابقة، يريدون شركة “سيريتل”، وليس لديهم اهتمام آخر سوى بالسيطرة عليها.

وعلى مدار الأسابيع الماضية خرج على الملأ رامي مخلوف، ابن خال “الأسد”، بفيديوهات ينـ.ـتقد خلالها بعض تصـ.ـرفات النظـ.ـام السوري، وينـ.ـتقد أو يشكو من الضـ.ـرائب الإضافية التي لحقت بشركاته، كما يشتكي من حملات الاعتـ.ـقال التي طالت موظفين لديه، بسبب مطالبته بـ130 مليون دولار.

ويعتبر رامي مخلوف، واجـ.ـهة بشار الأسد الاقتصادية، وصاحب الصلاحيات الأوسع والحظوة الأكبر في الحصول على الاستثمارات، ونيل المناقصات وإدارة الشركات، وفي مقدمتها شركة “سيريتيل”.

وبحسب تقارير صحيفة، فإن رامي مخلوف، كان يسيـ.ـطر على 60% من الاقتصاد السوري قبل 2011.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.