أنباء عن مشغل ثالث للهواتف المحمولة في سوريا والكشف عن هوية صاحبها !!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعات

رجّح خبير اقتصادي دخول أسماء الأسد قطاع الإتصالات من خلال مشغل الاتصال الخليوي الثالث المعتزم طرح مناقصته خلال وقت قريب.

وقال الباحث في الشؤون الاقتصادية السورية يونس الكريم خلال حديث لـ “روزنة” أن شركة “إيماتيل” العائدة ملكيتها لأسماء زوجة بشار الأسد ستدخل في منافسة مباشرة مع رامي مخلوف (المالك الرئيسي لشركة سيرياتيل)، معتبراً أن المشغل الثالث المفترض الإعلان عن إتمام صفقته لصالح “إيما تيل” خلال الفترة المقبلة سيغير من خارطة التنافس في قطاع الاتصالات في سوريا.

ولفت إلى أن “إيما تيل” ذات الهوى الغربي، والتي تحاول أن تمثل الواجهة الغربية بالنسبة لحكومة دمشق، وتهدف من وراء سيطرتها على مشغل الاتصالات الثالث إلى القول للغرب بأن إيران لن تتسلط على قطاع الاتصالات.

وتابع الكريم: “إيما تيل هي إحدى شركات أسماء الأسد ستدخل في مناقصة مشغل الاتصالات الخلوية الثالث؛ سواء كان دخول الشركة باسم زوجة الأسد الصريح أو عن طريق أحد أذرعها الاقتصادية”.

ولفت إلى أن شركة “إيما تيل” التي باشرت أعمالها مؤخرا وتختص حالياً في خدمات الاتصالات الخليوية وما يتعلق بها من أجهزة اتصال ووكالاتها المتصلة بخدمات البيع والصيانة، لفت إلى أنها أخذت مكان النشاط الاقتصادي لأحد أهم أذرعة النظام محمد حمشو عبر شركته “الأمير” في قطاع الاتصالات، حيث بات الآن يتركز نشاط حمشو بدلا عن قطاع الاتصالات في قطاع قريب منه وهو مجال الحواسيب والبرمجيات المتعلقة بها.

وقال وزير الاتصالات والتقانة في حكومة دمشق إياد الخطيب، اليوم الثلاثاء لموقع “الاقتصادي” المحلي أن المشغل الثالث للاتصالات الخلوية سيكون من نصيب شركة “وطنية سورية”، وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب.

وكان الخطيب ذاته أعلن في شباط الماضي، عن وجود مفاوضات مع الجانب الإيراني، لإدخال مشغل اتصالات خلوية ثالث إلى سوريا، مبيّناً أنه سيتم الإعلان عن أي جديد في هذا الموضوع، بينما لم تعلن الوزارة رسمياً عن أي تقدم أو تراجع بخصوص التفاوض مع الشركة الإيرانية، رغم الإعلان عن مشغل سوري قادم.

المصدر: راديو روزنة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.