نيويورك تايمز: القلق الأمريكي من “كورونا” يدفع الناس لشراء “الصيصان”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرا، تحدثت فيه عن انتقال الهوس الأمريكي في الشراء إلى صيصان الدجاج، وذلك بعد أزمة كورونا.

وبدأت الصحيفة تقريرها بالقول إنه “في حين أن الربيع هو الموعد المثالي للخروج والتجمعات، إلا أن هذا الربيع ليس كالذي عهدناه، حيث قامت السلطات الصحية بإغلاق العديد من المدارس والشركات، وتنادي جميع الولايات والمدن بأمر “العزل الذاتي”؛ لمنع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد”.

وأضافت أنه “بسبب أعداد البطالة الهائلة، وأوقات الفراغ العصيبة، وعدم الاستقرار المالي، تظهر أمور غريبة في الاقتصاد، إليك مثال على ذلك: خلال الأسابيع المقبلة، سيغدو من الصعب العثور على صيصان. يبدو أنه عندما تكون هناك فترات عصيبة، فإن الناس يزداد طلبهم على الدجاج. ما يؤدي إلى ارتفاع مبيعات الصيصان”.

وقالت شركة “موراي ماكموري هاتشري” من ولاية أيوا إنها باعت جميع الصيصان التي تبلغ من العمر يوما واحدا عبر خدمة البريد، ولن يتوفر لديها أي صيصان خلال الأسابيع المقبلة.

وقال توم واتكينز نائب رئيس الشركة: “الناس مندفعون لشراء الدجاج، كما فعلوا مع ورق الحمام”. مضيفا: “بعض المشترين يقومون بتجديد دواجنهم، لكن العديد من الناس الذين اشتروا الصيصان في الأسبوع الماضي كانت هذه المرة الأولى لهم”.

من جهتها، وجدت آيمي أنيل، 48 سنة من تكساس، أن لديها وقتا أطول لتقضيه في تربية الطيور والدواجن، ومع نفاد كميات البيض والدجاج في الأسواق، وجدت نفسها مضطرة لشراء الدجاج وتربيته في المنزل.

ووفقا لوزارة الزراعة الأمريكية، فقد ارتفعت أسعار الجملة للبيض، الأسبوع الماضي، أكثر من 50% في بعض أنحاء الولايات المتحدة؛ بسبب تزايد الطلب.

أما السيدة آنيلا، فقامت بشراء أربع دجاجات وديك قبل أسبوع من الموجة، وقالت: “توقعت أن يصاب الناس بالذعر، ويهرعون لشراء الدجاج، فقمت بشرائها قبل الموجة” وأضافت: “كما أنني أردت مشروعا ممتعا لتمضية الوقت أنا وشريكي”. ومع أنها لا تعرف إلى متى سيستمر الحجر الصحي، إلا أنها قالت: “يبدو أن وجود مصدر ثابت للغذاء هي فكرة جيدة في الوقت الحالي”.

وقالت السيدة ستيفاني سبان مديرة متجر “Hackett Farm Supply”: “تضاعفت مبيعات الصيصان عن المعتاد، حتى الناس بدأت تأخذ أي نوع، حتى لو لم تكن من سلالتهم المفضلة”.

وأشارت إلى أنهم تلقوا العديد من المكالمات من أشخاص سيعتنون بالصيصان لأول مرة، وقالت :”الأمر يشبه الآباء الجدد القلقين حول ولادة طفلهم الأول”.

أما السيدة إرين شيسيل، 42 عاما، فقالت إنها لم تكن تتوقع أن تشتري قطيعا من الدجاج وتساهم في تربيته في منزلها كحيوان أليف، ولكن وبعد إغلاق المدارس، وإلحاح أطفالها على تربية الدجاج، أحضرت مجموعة من بيض الدجاج الذي لم يفقس بعد، وقالت: “نحن متحمسون لموعد فقس البيض”.

وأضافت:” الدجاج طريقة رائعة للربط بين علم الأحياء والسلوك الحيواني والرياضيات ومواضيع أخرى”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.