دعوة تركية رسمية للحلف الأطلسي للتدخل في إدلب.. وقائد الناتو: مصالحنا الطويلة في التعاون مع تركيا ضد روسيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

علق المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” على قرب انتهـاء المهلة المحددة لانسحاب نظام الأسد إلى حدود اتفاق “سوتشي”، مطالباً حلف شمال الأطلسي”الناتو” بالتدخل في إدلب.

وأكد “قالن” أن المهلة النهائية التي حددها الرئيس التركي “أردوغان” لخروج ميليشيـات الأسد من المناطق التي سيطرت عليها في إدلب قبل نهاية شباط الحالي، ثابتة ولم تتغير، معرباً عن أمله في أن يتم التوصل لاتفاق مع روسيا لتحقيق ذلك وإبقاء الأمور تحت السيطرة.

وأضاف في مقابلة مع شبكة “CNN” أن “أردوغان” وضع المهلة مع الأخذ بالاعتبار الجوانب العسكـ.ـرية والإنسانية على الأرض، مشيراً إلى أن بلاده دفعت بتعزيزات عسكـ.ـرية إلى إدلب لكنها لا تسعى لصدام عسكري مع روسيا في سوريا.

وطالب المتحدث الرئاسي حلف شمال الأطلسي بالتدخل في محافظة إدلب شمال غربي سوريا ولعب دور أكبر بها والسيطـ.ـرة على الوضع فيها جـ.ـراء تقدم ميليشيات الأسد في المنطقة، موضحاً: “نتحدث مع حلفائنا في الناتو ونؤمن أن حلفاءنا الغربيين بمن فيهم الناتو، يجب عليهم ويستطيعون أن يلعبوا دوراً مهماً وأكثر تأثيراً لاحتواء الوضع في إدلب”.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أعلن عن توجُّه وفد روسي إلى أنقرة اليوم الأربعاء لبحث ملف إدلب مع المسؤولين الأتراك مشيراً إلى أنه لا يستبعد عقد لقاء مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” لمناقشة الموضوع ذاته.

حلف الناتو يعلق على الأوضاع في إدلب

علَّق قائد قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” على التو تر الحاصل في سوريا بين كل من تركيا وروسيا، وخاصة بعد إصرار موسكو على الاستمرار بعمـلياتها العسـكرية في إدلب، في حين أن أنقرة تهد د بإعادة نظام الأسد إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية خلال الشهر الجاري.

وذكر قائد القوات الجنرال “تود والترز” أن تركيا تلعب دوراً أساسياً في مو اجهة روسيا، مضيفاً أن “كلاً من تركيا وروسيا يواصلان الصراع في ليبيا ويشــتبـكان بمعـارك مباشـرة في إدلب، ويرى الطرفان أن منطقة البحر الأسود هي مجال نفوذهما الطبيعي”.

وأفاد الجنرال في بيان أعده للجنة “مجلس الشيوخ لشؤون الـقــوات المسـلحة” بأن المصالح طويلة الأجل لكل من الولايات المتحدة وتركيا سيتم ضمانها بأفضل شكل، وذلك من خلال العمل معاً بهدف “تحسين التعاون ضـد روسيا من خلال الناتو وعلى الصعيد الثنائي”.

واعتبر “والترز” أن شراء تركيا لمنـظومة “إس-400” الروسية لا يمكن أن يؤثر على علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي، موضحاً أنها تلعب دوراً مهماً للغاية بمواجهة روسيا.

يُذكر أن حلف شمال الأطلسي اقتصر دعمه حتى الآن لتركيا على التصريحات الإعلامية، وكان آخر تصريح لتركيا حول مستجدات المباحثات مع الناتو على لسان رئيسها “رجب طيب أردوغان” الذي ذكر أن بلاده لم تسمع الرد الذي كانت تريده من حلف “الناتو” بشأن منظومة “باتريوت”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.