ما حقيقة انتشار فيروس “كورونا” في مدينة “الباب” شرق حلب؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

نـفـ.ـى رئيس المكتب الطبي في مدينة الباب بريف حلب الشرقي الدكتور أحمد عابو وجود أي إصابة بفيروس كورونا المستجد أو أي حالة مشـتبه بها في المدينة.

وأوضح “عابو” في حديث لـ”نداء سوريا” أنه لم يتم تسجيل أي حالة مشتبه بها أو مثبتة لفيروس كورونا حتى الآن، مشيراً إلى أنه بالرغم من ذلك فإن احتمالية انتقاله من مناطق سيطرة نظام الأسد أمر وارد.

وأشار إلى أن المكتب الطبي في المدينة يتابع حالة الأشخاص الداخلين من مناطق نظام الأسد من خلال فحص درجة حرارتهم على المعابر، مشدداً على أن المشتبه بهم أو المصابين بحاجة إلى حجر صحي لمدة أسبوعين.

وبشأن الإجراءات الوقائية أوضح “عابو” أن ذلك يتم من خلال المنظفات وغسل الأيدي ولبس الكمامات وتجنب الاختـلاط مع الحالات المشتبه بها.

مضيفاً أنه يتوجب على الأشخاص القادمين من خارج المنطقة الابتعاد عن المخالطة وبشكل خاص الأطفال لمدة 10 أيام، لحين ظهور أعـراض المـرض عليه.

تجدر الإشارة إلى أن صفحات ومواقع موالية للنظام السوري ادعت مؤخراً وجود حالات إصابة بفيروس كورونا في مدينة الباب، وقد أكدت منظمة الصحة العالمية في بيان لها اليوم أن هذا الفيروس يمكن احتواءه ولم يصبح وباء، مشيرة إلى ضرورة عدم التسرع ونشر الشائعات حوله لما تسببه من هلـع وخـوف.

بيان من الأمم المتحدة حول كورونا

وفي وقتٍ سابق، حـ. ـذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، من أن استخدام عبارة “وبـ. ـاء عالمي” بدون مبالاة لوصف فيروس “كورونا” المستجد قد يساهم في زيادة المخـ. ـاوف غير المبررة.

وأضاف أن استخدام عبارة “وباء عالمي” قد يوحي بأن السلطات الصحية عاجـ. ـزة عن احتوـ. ـاء الفيروس، “وهذا أمر غير صحيح”.

ولفت غيبريسوس إلى أن الزيادة المفاجئة في حالات الإصـ. ـابة بفيروس “كورونا” في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية “مقـ. ـلقة للغاية”.

من جهته، دعا المدير الإقليمي لمنظمة الصـ. ـحة العالـ. ـمية في أوروبا، هانز كلوغ، إلى “عدم الهـ. ـلع بسبب تفشي كورونا”، مؤكدا تسجيل 80 ألفا و988 حالة إصـ. ـابة في العالم أجمع، شخصت 96.5 بالمئة منها في الصين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.