بيان للدفاع التركية تكشف فيه حصيـ.ـلة عمليـ.ـاتها في إدلب.. والتعزيزات مستمرة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

أعلنت وزارة الدفاع التركية، حصيلة ردها العسكـ.ـري المتواصل ضـ.ـد قوات النظام الأسدي في مختلف مناطق الشمال السوري.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان مقـ.ـتـ.ـضب،  نشرته الجمعة 14 فبراير/ شباط 2020 عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إنه بحسب المعلومات الواردة من مصادر داخل إدلب، تم تحـ.ـييـ.ـد 63 من عناصر النظام السوري.

وواصل الجيش التركي، تعزيزاته العسكـ.ـرية إلى نقاط المراقبة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا. 

ومساء أمس الخميس، وصلت قافلة تعزيزات عسكـ.ـرية مكونة من قوات الـ”كوماندوز” إلى نقاط مراقبة في إدلب.

وتتضمن التعزيزات أيضا مركبات عسكـ.ـرية مشـ.ـوشة للإشارات، وسيارات إسـ.ـعـ.ـاف عسكـ.ـرية مصـ.ـفـ.ـحـ.ـة.

وكان وزير الدفاع التركي الجنرال خلوصي أكار، أعلن أمس الخميس، عن أن بلاده ستتخذ التدابير اللازمة كافة لإرغـ.ـام الأطراف غير الممتثلة لوقف إطـ.ـلاق النـ.ـارفي إدلب، على الالتزام به، بما في ذلك الجماعات الراديكـ.ـا لية.

وأوضح أكار أن الجيش التركي يرسل وحدات عسكـ.ـرية إضافية إلى إدلب، بهدف تحقيق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار وجعله مسـ.ـتداما، وأن أنقرة ستقوم بمراقبة المنطقة.

ورأت وسائل إعلام وصحافيون أتراك أن تصريحات “آكار” لا تعني القبول بالحدود الجديدة التي يحاول نظام اﻷسد فـ.ـرضـ.ـها وإنما يتم تحقيق ذلك القبول بعد الانسحـ.ـاب إلى حدود “سوتشي”.

وأكد الوزير التركي أن “هجـ.ـمـ.ـات النظام السوري زادت من وتيـ.ـرة الـتـ.ـطـ.ـرف والنـ.ـزوح إذ اضطر حوالي مليون شخص إلى ترك ديارهم في أيام الشتاء القـ.ـارس، والتوجه إلى مناطق أكثر أمناً بالقرب من الحدود التركية”.

وأوضح أنه حظي خلال القمة بفرصة إطلاع مسؤولي الناتو ووزراء دفاع الدول الحليفة على آراء وتطلعات بلاده بخصوص إدلب حيث إن الأوضاع هناك ازدادت سـ.ـوءاً منذ قمة وزراء دفاع الناتو السابقة لافتاً إلى أن حوالي 4 ملايين شخص يعيشون في المنطقة.

وانتـ.ـقـ.ـد صمت المجتمع الدولي أمام المـ.ـأسـ.ـاة الإنسانية في إدلب وقال: “نرسل وحدات عسكـ.ـرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار وجعله مستداماً”.

يُذكر أن تركيا أمهلت نظام اﻷسد حتى نهاية شهر شباط/ فبراير الجاري للانسـ.ـحاب من كافة المناطق التي احتـ.ـلها مؤخراً والعودة إلى حدود اتفاق سوتشي.

يشار إلى أن صحيفة يني شفق التركية كشفت في تقرير لها نشر يوم أمس الأربعاء عن وصول حوالي 10 آلاف جندي تركي إلى سوريا وتوزعهم في مختلف نقاط المراقبة التركية التي ارتفع عددها من 12 نقطة إلى حوالي 21.

وأكدت الصحيفة في تقريرها أن تلك القوات تنتظر “ساعة الصفر” للبدء بعمل عسكـ.ـري ضـ.ـد نظام الأسد في حال الحاجة لذلك.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.