إيران تعرض وساطة جديدة بعد مقـ.ـتـ.ـل الجنود الأتراك بإدلب.. و الدفاع التركية تكشف خسـ.ـائر نظام الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

عرض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين، وساطة جديدة بين تركيا والنظام السوري، وذلك بعد وقت قصير من قـ.ـصـ.ـف النظام لقاعدة عسكـ.ـرية بإدلب، وقـ.ـتـ.ـلـ.ـه عدد من الجنود الأتراك.

وقال ظريف في تغريدة نشرها بموقع “تويتر” إن “الجمهورية الإيرانية مستعدة لتسهيل ظروف الحوار بين سوريا وتركيا”، مضيفا أن “طهران تؤكد من جديد استعدادها لتيسير الحوار بين البلدين”.

وطالب ظريف بضرورة “وقف النـ.ـزيـ.ـف واحترام السيادة ووحدة الأراضي السورية”، مشددا على أن “التصـ.ـعـ.ـيد الحالي لا يخدم سوى الإرهـ.ـابيين وحماتهم”، بحسب تعبيره.

يذكر أن خمسة جنود أتراك قـ.ـتـ.ـلـ.ـوا، وأصـ.ـيـ.ـب آخرون في قـ.ـصـ.ـف للنظام السوري الاثنين، استهـ.ـدف قاعدة تفتناز العسـ.ـكـ.ـرية شمال سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن 5 جنود قـ.ـتـ.ـلـ.ـوا، فيما أصـ.ـيب 5 آخرين في هـ.ـجـ.ـوم للنظام السوري على قاعدة تفتناز التي تتواجد فيها القوات التركية شمال سوريا.

الدفاع التركية تكشف خسـ.ـائر نظام الأسد

 كشفت وزارة الدفاع التركية عن عدد النقاط التابعة لنظام بشار الأسد والتي تم استهـ.ـدافها رداً على قـ.ـصـ.ـف نقطة مراقبة تركية.

وقالت وزارة الدفاع، الإثنين 10 فبراير/ شباط 2020 في بيان لها، إن عناصر الجيش التركي قاموا بالرد فوراً على نقاط نظام بشار الأسد في إطار قواعد الاشتـ.ـبـ.ـاك والدفاع المشروع بعد الهجـ.ـمـ.ـات التي تعـ.ـرضـ.ـت لها نقاط مراقبة تركية.

وأوضح بيان وزارة الدفاع التركية، أن عدد الأهـ.ـداف التي تم تحديدها في المنطقة وثم قـ.-صـ.ـفها وصلت لعدد 115 هدف، فيما أشارت المعلومات الأولية إلى أن عدد قتـ.ـلـ.ـى نظام الأسد وصل 101.

وقال البيان:” وفقاً للمعلومات الأولية التي تم الحصول عليها من مصادر مختلفة ، فقد تم تحـ.ـييد 101 عنصر من عناصر النظام ، كما تم تـ.ـدمـ.ـير 3 دبـ.ـابات ومستودعين للأسـ.ـلحـ.ـة والذخــائـ.ـر”.

وأشارت وزارة الدفاع التركية إلى استمرار عملها على الأهـ.ـداف التابعة لنظام الأسد في نطاق الدفاع المشروع، مؤكدة أن الجيش التركي سيقوم بمحـ.ـاسبة المسؤولين عن الهـ.ـجـ.ـوم على نقاطه، في إشارة لنظام الأسد.

يشار إلى ان مباحثات روسية – تركية ما زالت جارية في العاصمة التركية أنقرة في مساعٍ لوصول لاتفاق يجنب تركيا الدخول في حـ.ـرب ضـ.ـد عصـ.-ابـ.ـات بشار الأسد لكنها لم تصل لأي جديد حتى الآن بحسب وسائل إعلام تركية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.