إعلام موال يكشف فحوى اجتماع مخابراتي ثلاثي بين تركيا وروسيا ونظام الأسد في موسكو

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

تحدثت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد بشكل رسمي عن فحوى اجتماع ثلاثي عُقد اليوم الاثنين في العاصمة الروسية موسكو لوفود أمنية تركية وروسية وآخر تابع لنظام الأسد.

وزعمت وكالة أنباء نظام الأسد “سانا” عقد اجتماع ثلاثي في موسكو، شارك فيه وفد تابع لنظام الأسد برئاسة “علي مملوك” رئيس “مكتب الأمن القومي” لدى النظام، ووفد تركي يرأسه “حقان فيدان” رئيس جهاز المخابرات بتركيا، وعدد من المسؤولين الروس.

وأشارت الوكالة إلى أن “علي مملوك” طلب من “فيدان” أن تفي تركيا بالتزاماتها المتعلقة باتفاق سوتشي حول إدلب، وتحديداً ما ينص فيه على فتح الطرق الدولية و”إخلاء المنطقة من الأسلـ.ـحـ.ـة الثـ.ـقيلة والإرهـ.ـابيين” حسب وصفها.

وحسب المصدر فإن “مملوك” قال أثناء اللقاء: إن نظام الأسد مصمم على الدخول إلى محافظة إدلب وإعادة سلــ.ـطته إليها.

وقبل أيام جددت الرئاسة التركية على لسان متحدثها “إبراهيم قالن” موقفها الرافض لحكم نظام الأسد للبلاد، حيث شدد على أنه فقد صفة القائد القادر على توحيد البلاد ونقلها نحو مستقبل ديمقراطي وتعددي يسوده السلام، حسبما ذكرت شبكة “نداء سوريا”.

وكان وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” قد أشار في وقت سابق إلى عدم وجود تواصل لبلاده مع نظام الأسد، وقد أوضح أن تواصلهم قائم مع روسيا وعند الضرورة مع إيران.

وذكر “فيصل كورت” أستاذ العلاقات الدولية في جامعة “مدنييت” سابقاً أن اللقاءات بين تركيا ونظام الأسد تقتصر على أجهزة المخابرات، مشيراً إلى أن ذلك حالة طبيعية ولا يمكن قراءتها على أنها مقدمة للقاءات سياسية، معللاً ذلك بأن تركيا تعد من أهم الدول التي تتدخل بالملف السوري.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن أن الهـ.ـدنة التي بدأت في محافظة إدلب قبل أيام جاءت وفقاً لاتفاق روسي تركي، لكن بعض المحللين والقادة في الجيش الوطني السوري اعتبروا أن هذه الهـ.ـدنة هي خـ,ـدعة روسية جديدة من أجل الاستعداد العسكـ.ـري لإعادة فتح الجبـ.ـهات والتقدم على مناطق المعارضة السورية.

فيما أشار آخرون إلى أن الهـ,ـدنة جاءت بسبب ضغـ,ـوط أمريكية كبيرة على روسيا، أجبـ.ـرتها على قبول الهدنـ.ـة تحت تهـ.ـديد دعم الجيش الوطني السوري ليغير الموازين عسكرياً.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.