الجيش المصري يجري “أعمـ.ـال قتـ.ـالـ.ـية لفـ.ـرض السيطـ.ـرة البحرية على مناطق اقتصادية”.. وإعلام السيسي: رسالة لأردوغان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

أثار إعلان الجيش المصري تنفيذ أنشطة قتـ.ـالـ.ـية في البحر المتوسط تفاعلا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبره الإعلام المصري بمثابة رسالة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أكد في تصريحات له قيام بلاده بحماية حدودها البحرية وفق الاتفاقيات الدولية.

وقال الجيش المصري إن قوات البحرية نـفـ.ـذت “عددا من الأنشطة القتـ.ـالـ.ـية ذات النوعية الاحترافية، والتي تهدف إلى فـ.ـرض السيـ.ـطرة البحرية على المناطق الاقتصادية بالبحر وتأمين الأهداف الحيوية في المياه العميقة”.

ومن بين الأمور التي برزت في فيديو الأنشطة العسكـ.ـرية الذي نشره المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية على صفحته في فيسبوك، كان الإعلان عن إطلاق صـ.ـا روخ مضـ.ـاد للسفن من غواصة مصرية.

وأشار الجيش، في بيان له، الأربعاء، إلى نجاح ما وصفها بعملية إطـ.ـلاق الـصـ.ـاروخ (عمق سطح) من الغواصة بعمق البحر، وهو ما يؤكد برأيه “مدى الاحترافية التي وصل إليها رجال القوات البحرية المصرية، وأطقم الوحدات والتشكيلات المقـ.ـا تـ.ـلة، وقد ظهر ذلك من خلال قدراتهم على التعامل مع أحدث التكنولوجيات والأنظمة العسكـ.ـرية الحديثة بدقة وكفاءة عالية لتحقيق الأمن البحري” .

وأضاف الجيش المصري أن “تلك التدريبات تأتي تنفيذا لاستراتيجية عسكـ.ـرية مصرية تهدف إلى تطوير القدرة على مواجهة التحـ.ـد يـ.ـات والـمـ.ـخـ.ـاطـ.ـر التي تشهدها المنطقة”.

وقال مغردون من أنصار النظام المصري على مواقع التواصل الاجتماعي إن تلك الأنشطة العسكـ.ـرية تأتي كرسالة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وكان أردوغان قد قال، في تصريحات سابقة على قناة TRT التركية، إنه “لا يمكن لمصر وإسرائيل واليونان وقبرص القيام بأعمال تنقيب في البحر المتوسط دون أخذ إذن تركيا”، مضيفا: “سنقوم بحماية حدودنا البحرية وفق الاتفاقيات الدولية، وبذلك نحمي حقوقنا وحقوق الشطر التركي من قبرص”.

ورأى أردوغان أن النطاق الجغرافي لتطبيق مذكرة التفاهم، المُوقعة مع حكومة الوفاق الليبية في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، يقع ضمن الحدود المائية لتركيا وليبيا وبات بمقدورهما التصرف فيها، مشيرا إلى أنه بموجبها سيعمل الجانبان معًا على البحث والتنقيب عن الغاز الطبيعي والبترول.

وشدّد أردوغان على أن بلاده لن تُـ.ـذعـ.ـن لـ”صـ.ـراخ وعـ.ويـ.ـل البعض”، إلا أنه في حواره مع TRT عاد وقال: “مستعدون للتفاوض مع الجميع (حول الحدود المائية)، هدفنا هو الحصول على حلفاء وليس أعـ.ـد اء”.

وقال الإعلامي أحمد موسى، المقرب من الأجهزة الأمنية المصرية، إن “أردوغان لن يستطيع أن يقترب من ثروات الشعب المصري أو حدوده أو مصالحه الاقتصادية أو الاعتـ.ـداء على سيادة مصر”.

وذكر موسى، خلال تقديمه برنامجه المُذاع على قناة “صدى البلد”، أن “الجيش المصري يجري تدريبات عسكـ.ـرية كثيفة مشتركة مع روسيا وأمريكا والدول العربية والصين وفرنسا وباكستان وألمانيا”.

كما قال رئيس المجلس الأعلي للإعلام، مكرم محمد أحمد، إن مصر تمتلك “القـ.ـوة الـر ادعـ.ـة” لوقف ما وصفه بأطـ.ـمـ.ـاع أردوغان في المنطقة، مضيفا: “يجب أخذ تصريحات أردوغان بشأن ليبيا على محمل الجد؛ لأنه يستـ.ـهـ.ـدف توسيع نفوذه في المنطقة”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.