أكرم إمام أوغلو: سأقلب إسطنبول رأساً على عقب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أعلن رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو عن رفضه لمشروع قناة إسطنبول الذي أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حينما كان رئيسا للوزراء عام 2011.

وقال أوغلو في تصريحات للصحفيين وفق ما ذكرت صحيفة “هبرلار” : ” نحن ضد هذا المشروع الذي سيخون المدينة وسيقلبها رأساً على عقب”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن مشروع قناة إسطنبول البحرية هو حلم حياته، وسيكون أكبر مشروع بتاريخ تركيا إن بدأ تنفيذه بحسب نيو ترك بوست.

ويوصف المشروع على أنه أحد المشاريع المستقبلية لتركيا، حيث سيعزز قيمة العلامة التجارية لإسطنبول وسيقدم حلًّا للمشكلات الملحّة التي تعيشها حركة السفن عبر مضيق البوسفور التي تواجه مشكلاتٍ في النقل داخل المدن.

وتهدف القناةُ المخططُ لها إلى توفير الدعم للشحن البحري بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ولا سيما حركة ناقلات النفط التي تمرُّ عبر مضيق البوسفور.

ومن المخطط أن تتّسع القناة لمرور 160 سفينة يوميًا، ويبلغ طولُها 45 كيلومترًا (قرابة 28 ميلًا)، وسيتمُّ بناؤها في ممرِّ كوتشوك تشكمجه – سازليديري – دوروسو، في إسطنبول.

وقد قررت السلطات التركية مؤخرًا خفض عرض القناة المخطط لها من 400 مترًا إلى 275 مترًا، وهي خطوة من شأنها أن تقلل من تكلفة المشروع التي بلغت 65 مليار ليرة تركية (14.19 مليار دولار) بأكثر من النصف، إلى 30 مليار ليرة تركية.

اقرأ أيضاً: تركيا ترمي مقـ.ـاتلة “إف-16″ طعـ.ـما لـ”إس-400” (فيديو)

نشرت وكالة إخلاص التركية مقطع فيديو قالت إنه يصور تجربة منظومة الدفاع الجوي “إس – 400” التي اقتنتها تركيا من روسيا، باستخدام مقـ.ـاتلات “إف– 16” الأمريكية.

وكانت وسائل إعلام تركية ودولية قد أفادت يوم 25 نوفمبر أن الجيش التركي بدأ في إجراء اختبارات على رادارات صواريخ “إس -400” في المجال الجوي لمنطقة أنقرة.

وتظهر اللقطات المصورة، تحليق مقـ.ـاتلات “إف – 16” الأمريكية التابعة لسلاح الجو التركي، على ارتفاعات مختلفة قرب موقع تشغيل منظومة الدفاع الجوي “إس -400” الروسية الصنع.

وكان أفيد أيضا في وقت سابق بأن الجيش التركي سيجري اختبارات على رادارات منظومة “إس – 400” المضادة للجو، باستخدام طرازات أخرى من الطائرات الحربية الموجودة في ترسانته.

هذه الخطوة أثارت حفيظة واشنطن مجددا، حيث أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، يوم أمس أن بدء تجربة منظومة صواريخ “إس – 400” في تركيا يثير قلق واشنطن.

اقرأ أيضاً: لماذا شتم بشار الأسد المعارضة السورية؟.. هل بدأت نهايته؟

رد الرئيس المشترك للجنة الدستورية، هادي البحرة، على وصف النظام السوري لوفد المعارضة في اللجنة بأنه “تابع للنظام التركي”، باعتباره خرقًا للقواعد الإجرائية في اللجنة.

وقال البحرة في مؤتمر صحفي في جنيف حضره موفد عنب بلدي، اليوم الأربعاء 27 من تشرين الثاني، إن “وفد النظام خـ.ـرق القــ.ـواعد الإجرائية في اللجنة الدستورية خلال الجولة الحالية، عبر استخدامه لغة أخـ.ـجل أن أقولها”.

وأضاف البحرة، “تصرف النظام أجبــ.ـرنا على إطلاق وصف الاستـ.ـبداد والإجــ.ـرام على وفده، كونه لا يعبر عن إرادة الشعب وإنما يعبر عن القـ.ـتل والتدمـ.ـير”.

وكانت وسائل إعلام النظام السوري الرسمية استخدمت مصطلح “وفد النظام التركي” على الوفد المعارض المشاركة في اجتماعات اللجنة المصغرة من اللجنة الدستورية في جنيف.

ودعا البحرة الجميع إلى الالتزام بما تم تحديده من قواعد سـ.ـلوكية وقواعد إجرائية في اللجنة الدستورية، معتبرًا أنه من دون القواعد ستخرج اللجنة عن إطار عملها المحدد.

وجدد البحرة خلال المؤتمر على استمرار تعطـ.ـيل وفد النظام السوري لانـ.ـعقاد أي جلسة حول اللجنة الدستورية بسبب إصراره على بحث ما أطلق عليها المرتكزات الوطنية.

كما رفض وفد النظام لمقترحات ثلاثة تقدمت بها المعارضة، تضمنت دراسة الثوابت والمرتكزات الوطنية كافة، لكن ضمن المبادئ الأساسية والسياسية لدستور سوريا المستقبل، بحسب البحرة.

وقال البحرة، “إن كان وفد النظام جادًا لبحث ليتفضل غدًا الخميس لبحث ذلك على الطاولة”.

وكان قد فاد مراسل الجزيرة في جنيف بأن الاجتماع المتعلق بنقاشات اللجنة الدستورية السورية ما زال معلقا، في ظل استمرار الخلاف بين كتلتي المعارضة والنظام داخل اللجنة على جدول أعمال اللجنة المصغرة.

وقال المراسل إن مبعوث الأمم المتحدة غير بيدرسن سيتابع وفدي المعارضة والنظام داخل مقر الأمم المتحدة، للوصول إلى توافق على جدول الأعمال.

وفي سياق متصل، قالت عضو وفد النظام دارين سليمان إنهم لن يقبلوا أي نقاشات خارج ورقة “الثوابت الوطنية”، وإن الاجتماعات لن تُستأنف دونها.

من جهته، قال منسق دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف السوري المعارض عبد الأحد اسطيفو إن النظام يسعى لتسييس عمل اللجنة وإخراجها عن سياقها، في مسعى لإضاعة الوقت وإفشالها، رغبة منه في اللجوء إلى خيار الحل العسكري.

وأفاد التلفزيون الرسمي للنظام الاثنين بأن وفده غادر مقر الأمم المتحدة في جنيف لأنه لم يحصل على رد بشأن اقتراحه تحديد جدول عمل، وذلك قبل بدء الجولة الثانية من المحادثات. وقد وصف أفراد من المعارضة تحرك النظام بأنه أسلوب مماطلة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.