الحرس الثوري.. وأخيراً أعدنا الإمبراطورية الفارسية!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

قال قائد مقر ثامن الأئمة التابع للقوات البرية في الحرس الثوري إن أقدام الإيرانيين لم تطأ سواحل البحر الأبيض المتوسط إلا بعهد الملك الفارسي قوروش الكبير وعهد مرشد الثورة علي خامنئي

وأضاف اللواء حسين مرتضوي خلال كلمة بمناسبة عيد المولد النبوي: وفقا لما يقوله الكبار طيلة تاريخ إيران الإسلامي، فإن أقدام الإيرانيين لم تطأ سواحل البحر الأبيض المتوسط سوى مرتين، الأولى في عهد قوروش، والثانية في العهد الحالي بتوجيه وإدارة ولي الفقيه الإمام خامنئي، وهذا فخر لكل المسلمين”.

وتابع مرتضوي: “قوة إيران أوصلتها إلى نقطة الردع، ولا يمكن لأي من أعداء نظامنا الإسلامي أن يتجرأ على الاعتداء علينا ولو بإطلاق رصاصة واحدة من سلاح فردي”.

ولفت مرتضوي إلى أن بلاده تعيش حاليا ظروفا تمكنت بفضل الإرادة من التغلب على كافة تكنولوجيات العدو، قائلا: “نتمتع بالأمن الشامل على امتداد جبهة المقاومة تحت مظلة وحدة وولاية وتوجيهات ولي أمرنا الإمام خامنئي”.

الأسد وإيران

كان قد قرر النظام السوري، أخيراً، تحديد مكان المرفأ الجديد الذي سيقيمه على ساحل البحر المتوسط، ومنح شركة إيرانية امتياز إنشاء هذا المرفأ ومن ثم امتياز إدارته وتشغيله، لمدة زمنية تتراوح من 30 إلى 40 عاماً.

وبحسب صحيفة “البعث” الناطقة باسم الحزب الحاكم في البلاد، فإن شركة “خاتم الأنبياء” الإيرانية، هي التي تم الاجتماع بها، من طرف النظام، من أجل دراسة إنشاء المرفأ الذي سيقام على شواطئ محافظة طرطوس، بالقرب من الحدود اللبنانية.

وعقد أكثر من اجتماع بين ممثلين من وزارة نقل النظام، وممثلين عن شركة (خاتم الأنبياء) لإقامة مرفأ سوري في أقصى جنوب طرطوس، لتحديد مكان المرفأ.

وبحسب “البعث” فقد تقرر مكانه، بالقرب من الحدود السورية-اللبنانية، في منطقة (عين الزرقا) شمال منطقة الحميدية المحاذية للحدود مع لبنان.

وبحسب المحضر الذي نقلت منه “البعث” الأربعاء الماضي، فإن اجتماع ممثلي النظام بتاريخ الثامن من الشهر الفائت، بممثلي الشركة الإيرانية، انتهى إلى أن مكان المرفأ المذكور، هو المكان الأنسب

المصدر: روسيا اليوم والعربية نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.