الجيش الأمريكي بالمرصاد.. أحلام روسيا النفطية في سورية تتحول إلى كابوس!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

أعلن الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، اليوم الأحد، أن حوالي 500 إلى 600 جندي سيبقون في سوريا.

وقال الجنرال ميلي عبر مقابلة على قناة “أي بي سي”: أقل من ألف، ربما حوالي 500 جندي، وربما حوالي 600، وفي حالة بقاء هذه القوات، تشيير إلى أن المواقع النفطية السورية ستبقى تحت حماية الجيش الأمريكي، وبالتالي خطط روسيا وكذلك تركيا تذهب أدراج الرياح.

فيما أفادت وكالة “الأناضول” بأن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا ما زال متواصلا رغم إعلان الرئيس دونالد ترامب قرار سحب جنوده، مضيفة أن واشنطن غيرت خارطة انتشار قواتها هناك فقط.

وأضافت الوكالة التركية في تقرير موسع لها أن الجيش الأمريكي عزز وجوده قرب حقول النفط، بعد عملية “نبع السلام” التي نفذتها تركيا في منطقة شرق نهر الفرات، لتطهيرها من الوحدات الكردية و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين.

وأضاف التقرير أن القوات الأمريكية أخلت أكثر من نصف قواعدها في سوريا خلال “نبع السلام”، إلا أنها عادت مجددا إلى بعض تلك القواعد.

وحسب التقرير فقد كانت القوات البرية الأمريكية منتشرة في 22 نقطة داخل سوريا تستخدمها كقواعد ونقاط عسكرية قبل انطلاق عملية نبع السلام في 9 أكتوبر الماضي، تضم نحو ألفي عسكري.

ويذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد أعلن في 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي، بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وعودتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، بحجة هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.

هذا وأعلن قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، في الـ11 من شهر شباط/فبراير الماضي، أنه من المحتمل أن تبدأ واشنطن خلال أسابيع سحب قواتها البرية من سوريا تنفيذاً لأمر الرئيس دونالد ترامب.

وتهجم منتقدو ترامب من سياسيي الولايات المتحدة على قراره سحب قوات أمريكية من شمالي سوريا. فمثلا، رأت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية السيناتورة امي كلوبوشار أن رحيل القوات الأمريكية من سوريا يمثل تهديدا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سحب القوات الأمريكية إلى حد كبير من سوريا، وإنه لا يعارض قيام الرئيس السوري بشار الأسد بالدفاع عن الأكراد في بلاده من تقدم القوات التركية.

قال ترامب في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر” “لقد هزمت خلافة “داعش” بنسبة 100% (منظمة إرهابية محظورة في روسيا) وبعد ذلك سحبت قواتنا من سوريا بشكل أساسي. دع سوريا والأسد يدافعان عن الأكراد ويقاتلان تركيا من أجل أرضهم. أخبرت جنرالاتي لماذا يجب أن نقاتل من أجل سوريا والأسد للدفاع عن أرض عدونا؟”

وأضاف ترامب “كل من يريد مساعدة سوريا في الدفاع عن الأكراد فهذا يناسبني، سواء كانت روسيا أو الصين أو نابليون بونابرت. آمل أن يكون كل شيء على ما يرام معهم، ونحن على بعد 7 آلاف ميل!”

المصدر: وكالة سبوتنيك ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.