انطلاق الموجة الثانية من الثورة السورية بريف دمشق.. والأسد يركع!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

حاصـ.ـرت مجموعة من أبناء بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، أمس السبت، قسم الشرطة في البلدة، وسط إطلاق رصـ.ـاص عشوائي وتهديـ.ـدات باقتـ.ـحام المـ.ـخفر بعد اعتـ.ـقال أحد الشيوخ بساعات قليلة، في إشارة تفهم على أنها الموجة الثانية من الثورة السورية التي تعود إلى ربوع ريف دمشق.

وأفاد موقع “صوت العاصمة” المعارض، أن أهالي بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، هـ.ـددوا الخميس الفائت، باقتـ.ـحام قسم الشرطة في البلدة على خـ.ـلفية قيام استخـ.ـبارات نظام الأسد باعـ.ـتقال أحد الشيوخ.

وأضاف الموقع؛ أن استـ.ـخبارات نظام الأسد أرسلت دعوى مقدمة من قبل ذوي أحد عناصر الفرقة الرابعة إلى أحد شيوخ البلدة متهمة إياه بإصدار فـ.ـتوى لفـ.ـصائل المعارضة بقتـ.ـل العنصر.

وذكر أن قسم الشرطة أرسل الشيخ إلى ناحية سعسع بذريـ.ـعة إنهاء إجراءات روتينية إلا أن استخـ.ـبارات النظام اعتـ.ـقلته داخل المبنى.

وأشار الموقع إلى أن لجنة المصـ.ـالحة في البلدة تدخلت بعد التـ.ـوتر، ما أدى إلى إطـ.ـلاق سـ.ـراحه بعد ساعات على اعتـ.ــقاله.

يذكر أن بلدات في ريف دمشق الغربي وجبال الحرمون عقدت اتفاقات مصالحة وتسوية مع نظام الأسد في 2016 بعد الضغط عليها

وتهـ.ـديدها باجـ.ـتياحها عسـ.ـكريا.

الغوطة الشرقية

وجهت سرايا قاسيون العسكرية ضـ.ـربة مـ.ـوجـ.ـعة لنظام الأسد في ريف دمشق، وذلك انتـ.ـقـ.ـامًا للنسـ.ـاء اللواتي تعرضـ.ـن للتحـ.ـرش على حاجز استخبارات النظام في المنطقة.

وقالت “السرايا” في بيان رسمي بحسب شبكة الدرر الشامية:” إنها استهـ.ـدفت حاجز كفربطنا التابع للأمن العسكري بعـ.ـبوة نـ.ـاسـ.ـفة تم زرعها داخل الحاجز مساء اليوم”.

وأضافت “السرايا” في بيانها أن الاستهداف جاء ردًا على الانتـ.ـهاكات التي تقوم بها شبـ.ـيحة نظام الأسد في ريف دمشق، بعد حصولها على معلومات مؤكدة تثبت حصول حالات تحـ.ـرش بحق نسـ.ـاء الغوطة الشرقية على الحاجز المذكور.

واختتمت “السرايا” بيانها دون ذكر حجم الخسـ.ـائر، إلا أنها وجهت دعوة لشباب المسلمين الغيورين على الانتفاض دفاعًا عن أنفسهم وأعـ.ـراضـ.ـهم، في إشارة إلى موقف شباب الغوطة السـ.ـاكتين على هذه التجاوزات، من قبل قوات النظام وميليشياته.

وكانت السرايا قد أعلمت في وقت سابق عن مسؤوليتها في استـ.ـهداف المدعو إياد ديوب قائد ميلـ.ـيشيا الدفاع الوطني في منطقة الميدان “نهر عائشة” الواقعة جنوب دمشق، عبر زراعة عـ.ـبوة ناسـ.ـفة داخل سيارته.

وأوضحت السرايا حينها أن العملية جاءت ردًا على المجـ.ـازر التي يرتكبها نظام الأسد وحليفه الروسي في الشمال السوري المحرر، متـ.ـوعدة باستـ.ـهداف كل من انخرط في صفوف جيش الأسد وميليشياته.

المصدر: بلدي نيوز ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.