المرة الثالثة بأقل من شهر.. لبنانيون يهـ.ـاجمون قناة العربية خلال البث.. والمذيعة تـ.ـرتبك (فيديو)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

تعـ.ـرض طاقم قناة العربية السعودية في لبنان، لموقفٍ محرج أثناء عمله على تغطية المظاهرات المستمرة في البلاد منذ أكثر من عشرين يوماً.

وتداول ناشطون على الإنترنت، الأحد 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 مقطع فيديو يظهر جانباً من موقف محـ.ـرج تعـ.ـرض له طاقم قناة العربية السعودية في لبنان.

ويبدو بالفيديو مراسلة العربية وهي تقدم نشرتها لمكتب القناة، قبل أن يدخل عشرات اللبنانيين المتظاهرين من حولها بأصواتهم، ويبدأون بالهتاف “عبرية عبرية مش عربية عبرية”، في إشارة إلى عدم رضاهم عن طريقة تغطية القناة لحركتهم الاحتـ.ـجاجية.

وبدا الارتـ.ـباك واضحاً على المذيعة التي عبرت عن تضـ.ـايقها من صـ.ـرخات المتظاهرين العالية عبر رفع يدها ومحاولة إكمال حديثها لكن كان الصوت عالياً لدرجة لم تسمح لها بالإكمال.

مواقف سابقة محـ.ـرجة لقناة العربية

وقبل مدة، هـ.ـاجم متظاهر لبناني، مراسلة قناة العربية السعودية، ريما مكتبي، أثناء تغطيتها الاحتجاجات في الشارع اللبناني، واصفا القناة بـ”العبرية”.

وقاطـ.ـع المتظاهر مكتبي وهي تصف الأوضاع على الأرض قائلا: “أنتم قناة العبرية”، في إشارة إلى عدم رضاه عن طريقة تغطيتها للحراك الذي تشهده لبنان، لكن المراسلة مكتبي ردت عليه :”وأنت أيضا”.

وقد حظي الفيديو بانتشار واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث شوهد مئات الآلاف من المرات، فضلاً عن تفاعل الآلاف معه ومشاركته على حساباتهم الشخصية.

وفي لبنان أيضاً، والتي تشهد تظاهرات احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية منذ أسابيع، تعرضت مراسلة قناة “الحدث” لموقف محرج، حين قام أحد المتظاهرين بتقبيلها أثناء نقلها بث مباشر للتظاهرات بلبنان.

وبحسب مقطع الفيديو المتداول؛ فإن المراسلة ظهرت ومن حولها المتظاهرين يقاطعونها بالصياح من حولها تارة، والدخول في كادر الكاميرا تارة أخرى، حتى قام أحدهم بتقبيلها أمام عدسات الكاميرا.

وبدى على المراسلة الدهشة والصـ.ـدمة مما فعله المتظاهر، وظهر هذا في محاولتها تفادي متظاهر أخر قام بمجرد تحيتها وهي تضحك.

يشار إلى أن لبنان يشهد موجة احتـ.ـجاجات هي الاكبر في تاريخه، ومستمرة منذ أكثر من 24 يوماً احتـ.ـجاجاً على الفسـ.ـاد وصعـ.ـوبة الأوضاع الاقتصادية.

وفي الوقت الذي أعلن فيه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن تقديم استقالته، لم يقبل المتظاهرين بها، بل أصروا على شعارهم “كلن يعني كلن” في إشارة لجميع الساسة بالبلاد، حيث يطالبون بتشكيل حكومة كفاءات بدلاً من حكومات المحاصصة على أساس طائفي القائمة حالياً في البلد العربي الصغير.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.