الرابطة السورية لكرامة المواطن تكشف عن أوضاع العائدين إلى حضن الوطن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

كشفت دراسة حديثة أجرتها “الرابطة السورية لكرامة المواطن”، على مدى أربعة أشهر متواصلة، عن انتـ.ـهاكات مرعـ. ـبة تعرّض لها العائدون إلى مناطق الأسد، عبر اتفاقيات التسوية الروسية.

وقالت الرابطة إن دراستها التي جاءت تحت عنوان “الواقع وراء وعود الأسد للاجئين والنازحين السوريين” اعتمدت على شهادات حيّة لعينة ممثلة لعدد من الذين أعيدوا إلى مناطق سيطرة نظام الأسد أو أجروا مصالحات منذ نهاية عام 2018 الماضي.

وأظهر البحث الميداني أن 25 في المئة ممن شملتهم الدراسة والبالغ عددهم 165 شخصًا، تعرضوا هم أو أحد أقاربهم للاعتقال التعسفي من قِبَل أجهزة أمن النظام، وأن 70 بالمئة ممن أفرج عنهم لاحقًا اضطروا لدفع رشاوى ومبالغ مالية كبيرة.

وأوضح البحث، أن حوالي 70 في المئة من العينة مطلوبون للاعتقال من قِبَل أجهزة أمن معينة أو مطلوبون للتجنيد الإجباري.

في حينٍ، عبّر ثلثا العينة المختارة أنهم يعيشون في حالة خوف ورعب مستمر من الاعتقال أو الإيذاء المادي والمعنوي من قِبَل الأجهزة الأمنية، وأن معظمهم يفكرون جديًا بمغادرة مناطق سيطرة نظام الأسد في أقرب فرصة مواتية.

وكانت الرابطة وثقت في دراسة سابقة أعدتها تحت عنوان “الانتقام والقمع والخوف” أن نحو 68% من الرجال و59% من النساء لا يشعرون بالأمان في مناطق سيطرة النظام، بسبب الاعتقالات التعسفية والتجنيد الإجباري وانتشار الفوضى، فضلًا عن تجاوزات النظام والميليشيات الموالية له.

يذكر أن قوات النظام نفّذت منذ سيطرتها على الغوطة الشرقية العام الماضي، عشرات عمليات الدهم التي أفضت إلى اعتقال مئات الشباب بتهم مختلفة، حيث أكدت مصادر مطلعة أن نظام الأسد أصدر قوائم بأسماء 40 ألف مطلوب للخدمة الإلزامية في محافظة ريف دمشق وحدها.

الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.