مصير صـ.ـادم للطفل السوري الذي أنقذه وزير خارجية ألمانيا من المـ.ـوت 2016

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

قالت صحيفة بيلد الألمانية إن عائلة الطفل السوري راجح الذي أنقذه وزير الخارجية الألماني السابق (زيغمار غابرييل) قبل أكثر من عامين، فوجئت بخبر وفـ.ـاته بعد أن اختـ.ـفى لأكثر من أسبوع. 

أفادت الصحيفة الألمانية أن راجح خرج منذ حوالي أسبوع ولم يعد ولا يجب على هاتفه النقال، ماحدا بعائلته إلى إبلاغ شرطة مدينة هاوفر التي بدأت بالبحث عنه لتجده أمس وقـ.ـد فارق الحياة غـ.ـرقا في قناة للمياه.

وقالت والدة راجح التي طلبت أن يواصل الوزير الألماني زياتهم لأنه جلب السعادة لهم، “إن راجح لم يمـ.ـت ربما يعود في وقت لاحق و ذلك لتخفف من حزنها عليه”، بحسب ما نقل موقع أورينت عن الصحيفة.

راجح والوزير الألماني

في عام 2016 أنقذ  وزير الخارجية الألماني السابق زيغمار غابرييل حياة الطفل راجح البالغ 16 عاما حاليا، حيث وجده في مخيمات اللاجئين في الأردن عندما زارها حينئذ وقد بتـ.ـرت ساقيـ.ـه وفـ.ـقد عينه، كما أصيب أهله في إحدى هجـ.ـمـ.ـات ميليشيا أسد الطائفية ضد المدنيين، قبل أن تنتقل العائلة السورية إلى مخيمات اللاجئين في الأردن.

ووفقا للصحيفة الألمانية فإن الوزير الألماني رقّ لحال راجح وأهله وجلبهم إلى ألمانيا (هانوفر)، وساهم في تقديم منزل لهم وكذلك تركيب أطراف لراجح، وكان الوزير غابرييل يتردد لزيارة راجح وأهله بين فترة وأخرى ويقدم لهم كل ما يحتاجونه.

وتضيف الصحيفة، ” غير أنه بعد وصول راجح إلى بر الأمان مع عائلته  وبدأ يؤسس لحياته مع أسرته وظنّ أنه نجى من الـ.ـموت، صدمت العائلة بخبر موتـ.ـه بعد أن فقد لأكثر من أسبوع.

الجدير ذكره أن ألمانيا استقبلت منذ عام 2015 وحتى الآن أكثر من 11 ألف لاجئ سوري حسب برامج إعادة التوطين وبرامج إنسانية أخرى تم جلبهم من الأردن ولبنان وتركيا.

ومنذ بداية الثورة السورية عام 2011 تم لجوء أكثر من 7 ملايين سوري إلى الخارج، بينهم حوالي 4 ملايين في تركيا ومليون في لبنان ومثلهم في الأردن، فضلاً عن مئات الآلاف في الدول الأوروبية ومصر.

وتقوم دول الاتحاد الأوروبي بين الفينة والاخرى بإعداد برامج إعادة توطين للاجئين السوريين، خاصة أولئك الموجودين في دول الجوار السوري مثل لبنان والأردن.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.