كيف حاولت قناة العربية التسبب بحـ.ـرب بين تركيا وأمريكا ليلة أمس؟.. أنقرة تطـ.ـرد مراسل المحطة من أراضيها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – خاص

أثار إلغاء السلطات التركية لتصريح العمل الخاص بمراسل قناة العربية الذي كان يعمل على تغطية عملية “نبع السلام” في سوريا موجة جدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

قناتي العربية والحدث، أكدتا السبت 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، أن السلطات التركية قامت باعتـ.ـقال مراسلهما الصحفي السوري زيدان زنكلو لعدة ساعات، قبل أن تأمراه بمغادرة البلاد.

وقالت قناة العربية في إحدى نشراتها التلفزيونية، وحسب الفيديو الذي نشرته عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”اعتقـ.ـلت السلطات التركية مراسل العربية والحدث لعدة ساعات الصحفي السوري زيدان زنكلو”.

وأضافت أن “السلطات التركية اقتـ.ـادت مراسل العربية والحدث بعربة مـ.ـدرعة لأحد مراكز الاعتـ.ـقال قبل أن تأمره بالمغادرة إلى ولاية إسطنبول”.

وأشارت أن السلطات التركية قامت بمصادرة تصريح العمل الخاص بالمراسل زنكلو، كما قامت بإلغاء إقامته في البلاد ومنحته مهلة حتى مساء الإثنين المقبل لمغادرة البلاد، حسبما ذكرتا. 

لم يصدر أي بيان رسمي حتى الآن عن الجانب التركي يؤكد أو ينفي ذلك، أو يوضح سبب إلغاء تصريح إقامة وعمل الصحفي التابع لقناة العربية، لكن إن عدنا للأخبار العاجلة التي نقلها حساب “العربية عاجل” في موقع تويتر يوم أمس ربما نجد الإجابة.

العربية أرادت تأزيـ.ـم الأمر بين أنقرة و واشنطن 

يوم أمس السبت وتحديداً قبيل منتصف الليل بدأ حساب موقع “العربية عاجل” التابع لقناة العربية، يروّج بشكلٍ كبير إلى أن هناك قـ.ـصف مدفعي تركي استهـ.ـدف قاعدة عسكرية تابعة للتحالف الدولي قرب مدينة “عين العرب” كوباني.

ولم يكتف بذلك، بل تحدث عن أن هناك جنود فرنسيين و آخرين أمريكيين تعرضوا للإصـ.ـابة بسبب القصـ.ـف التركي، وأن مروحية طبية دخلت لإخلائهم بشكلٍ عاجل.

تلك الأنباء التي تحدّثت عنها قناة العربية، لو أنّها صحيحة كان من المحتمل أن تتطور لاشــ.ـتباك بين القوات الأمريكية في القاعدة هناك، وبين القوات التركية، وربما ما كان أحد ليعلم إلى أين ستتصاعـ.ـد الأمور وأين سنتنتهي، فاحتمال أن تندلع حـ.ـرب بسبب قصـ.ـف قاعدة لتحالف دولي بينها دول عظمى أمر وارد وغير مستبعد، أو على الأقل كان سيثير أزمة دبلوماسية واقتصادية كبيرة.

المؤكد أن قناتي العربية والحدث كانت لديهما رغبة كبيرة بأن تكون تصريحاتهما صحيحة، لكن لم يمض سوى دقائق قليلة على إعلان قناة العربية، حتى بدأ المسؤولون الأمريكيون ليصرحوا بأن القذائـ.ـف المدفعية سقطت بعيدة بمسافة جيدة عن القاعدة، وأنها لم تتسبب بأي إصـ.ـابات لأي جنود، أي تم تكـ.ـذيب وراية قناة العربية بشكلٍ غير مباشر.

وكذلك خرجت السلطات التركية بتصريحات رسمية لوزارة الدفاع، نفت فيه ما ذهبت إليه قناتي العربية والحدث، ويبدو أن استبعاد مراسل العربية من تركيا تم بسبب ذلك، لا سيما وأن العربية تتبع للسعودية التي تعارض العملية العسكرية التركية “نبع السلام” في سوريا بشكلٍ كامل، بل ووصل بها الأمر إلى أن وصفتها بالـ”عـ.ـدوان التركي”، وهو ما تم الرد عليه من قبل الساسة الأتراك.

المغرد التركي الذي يسمي نفسه في تويتر “الرادع التركي”، والذي غالباً ما يكـ.ـذب الشائـ.ـعات التي تتحدث عن تركيا ويصحح بعض المفاهيم الخـ.ـاطئة، علّق على نبأ تـ.ـرحيل السلطات التركية لمراسل قناة العربية.

وقال المغرد التركي، إن مراسل العربية تم “طـ.ـرده بسبب نقله للأخبار المضـ.ـللة من تركيا، موضحاً أنه هو “ أول من نشر خبر استـ.ـهداف تركيا للقاعدة الأمريكية لتضـ.ـليل  الرأي العام”.

وأضاف أن “الخبر الصحيح هو المدفـ.ـعية التركية ترد على مصادر النـ.ـيران التي أطلقت باتجاه تركيا بالقرب من القاعدة الأمريكية في كوباني”.

وأرفق مجموعة من الصور لتغريدات سابقة لحساب قناة العربية عاجل في موقع تويتر، والتي تم حذفها قي وقتٍ لاحق على ما يبدو.

البنتاغون توضح حقيقة الانفـ.ـجار في قاعدة أمريكية

وزارة الدفاع الأمريكية قالت إن الانفـ.ـجار لم يحدث في قاعدة عسكرية أمريكية، وأنها تواصل جمع المعلومات حول تفاصيل الواقعة.

فيما نفت وزارة الدفاع التركية أنباء متداولة عن استهداف تركيا نقطة مراقبة أمريكية في منطقة شرق الفرات، واعتبرت هذه التقارير “عارية من الصحة”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون”، الجمعة، وقوع انفـ.ـجار قرب نقطة مراقبة أمريكية شمالي سوريا، دون تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك، جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مسؤول بالبنتاغون لوكالة الأناضول، مفضلا عدم الكشف عن اسمه.

وقال المصدر: “نحن على علم بوقوع انفـ.ـجار قرب نقطة مراقبة أمريكية على مقربة من مدينة عين العرب (كوباني)، وليس في قاعدة عسكرية أمريكية”.

وأكد المسؤول أنهم لا يعتقدون أن هناك هجـ.ـوما متعمدا ضد الجنود الأمريكيين، مشيرا أنهم يواصلون جمع المعلومات حول تفاصيل الانفجار، مؤكداً عدم تعـ.ـرض أي جندي أمريكي لأضـ.ـرار خلال الانفـ.ـجار.

تأتي هذه التصريحات، عقب نفي وزارة الدفاع التركية، أنباء متداولة عن استهـ.ـداف تركيا نقطة مراقبة أمريكية في منطقة شرق الفرات، معتبرة هذه التقارير “عارية من الصحة”.

وقالت الوزارة في بيان إن إرهـ.ـابيي تنظيم “بي كا كا/ ي ب ك” أطلـ.ـقوا الـ.ـنار من رشـ.ـاش ثقيل، وقـ.ـذائف هـ.ـاون من موقع يبعد حوالي ألف متر جنوب نقطة مراقبة أمريكية شرقي الفرات، على مخافر حدودية جنوب مدينة سروج التركية.

وأضافت أن الجيش التركي رد على قصـ.ـف الإرهـ.ـابيين في إطار الدفاع عن النفس.

وأكدت الوزارة أنه لم يتم إطلاق أي نيـ.ـران على نقطة المراقبة الأمريكية، حيث يتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة قبل الرد لكي لا يلحق أي ضـ.ـرر بأي قاعدة أمريكية شمالي سوريا.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتهدف العملية إلى القضـ.ـاء على ما تعتبره أنقرة ممر إرهـ.ـابي  تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.