تصريحات روسية عاجلة مع الأكراد والنظام السوري قبيل بدء الحر ب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال / عاجل

 

عاجل | لافروف يقول إنه تواصل مع نظام الأسد و “الفصائل الكردية” لحثهم على الحوار المباشر كحل وحيد لضمان أمن الحدود

لافروف: ندعو لحل الأزمة في شمال شرق سوريا عبر حوار بين أنقرة ودمشق والأكراد

يتبع…

شاهد.. جانب من ترتيبات الجيش الوطني لدخول تركيا لبدء الحرب

وفي سياق متصل أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني التابع للجيش الحر الرائد يوسف حمود، اليوم الأربعاء، أن قواتهم بدأت بالتحرك باتجاه محاورها المحددة استعدادا للعملية العسكرية شرقي الفرات.

وقال حمود في تصريح لـ”وكالة أنباء تركبا” إن “أولى دفعات الجيش الوطني بدأت بالتقدم إلى محاورها”، مؤكدا أنهم “ينتظرون إعلان بدأ معركة شرقي الفرات”.

وأضاف أنهم “سيشاركون في المعركة بالأعداد الوافية وحسب متطلبات العملية العسكرية”.

من جهته، أكد قائد فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني سيف أبو بكر أنهم “بدؤوا بنقل قواتهم العسكرية إلى الحدود التركية المقابلة لشرقي الفرات، وأنهم ينتظرون تعليمات البدء بالعمية العسكرية”.

وفي وقت سابق من مساء الثلاثاء، منح البرلمان التركي “الضوء الأخضر” للجيش لشن عملية عسكرية في سوريا.

وقالت مساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية ليلى شاهين في تغريدة لها على حسابها في تويتر، إنه “تمت الموافقة على القرار الرئاسي بشأن تمديد العمليات خارج الحدود في سوريا والعراق لمدة عام كامل”، مضيفة “أتمنى أن يكون ذلك مفيدًا لأمتنا وجيشنا وإنسانيتنا”.

وتتحضر القوات المسلحة التركية وقوات الجيش الوطني السوري لبدء عملية عسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في مناطق سورية عدة شرقي الفرات.

اقرأ أيضاً: تركيا تنشر قوات خاصة في محيط تل أبيض

نشرت تركيا قوات خاصة في قضاء أكجا قلعة التابع لولاية أورفا، والمقابل لمدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي، في إطار استعداداتها لبدء عملية عسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

ونشر موقع “haberturk” تسجيلًا مصورًا اليوم، الثلاثاء 8 من تشرين الأول، أظهر توجه عناصر القوات الخاصة (كوماندوز) بحافلات إلى محيط تل أبيض على الجانب التركي.

وقال الموقع إن 95% من الوحدات الخاصة نشرت على طول الحدود الجنوبية لتركيا مع سوريا، بينما كثف الطيران الحربي التركي من طلعاته بين الحدود السورية- العراقية، في إطار عمليات الكشف والمراقبة.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها نُشر عبر “تويتر”، مساء أمس، إن القوات التركية المسلحة “لن تتسامح إطلاقًا مع إنشاء ممر إرهابي على حدود تركيا”، بحسب تعبيرها.

وأضاف البيان أن تركيا استكملت جميع الاستعدادات من أجل العملية في شرق الفرات.

وكان البيت الأبيض أكد في بيان أمس أن أمريكا لن تكون موجودة في منطقة شمالي سوريا، بعد نجاحها في القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ولم يتضح مدى اتساع نطاق العملية العسكرية التركية، أو ما إذا كانت القوات التركية ستشتبك مع “الوحدات” بشكل مباشر، التي كانت قد انسحبت من المناطق الحدودية وحلت مكانها المجالس العسكرية، التي شكلتها مؤخرًا.

وذكر الصحفي التركي رجب صويلو عبر “تويتر”، اليوم، أن الجيش التركي سيدير العملية العسكرية المرتقبة على عدة مراحل.

المرحلة الأولى، بحسب الصحفي تشمل مساحة تقدر بـ 120 كيلومترًا بين مدينتي رأس العين وتل أبيض، حيث انسحبت القوات الأمريكية.

وبالتزامن مع ما سبق ستشهد أجواء المنطقة الشمالية لسوريا تحليقًا للطيران الحربي التركي، ولطائرات الاستطلاع من دون طيار، بينما ستقصف المدفعية أهداف “الوحدات” في المساحة المحددة.

وأوضح الصحفي التركي أن ما سبق سيتبعه تدخل القوات الخاصة التركية، وفصائل من “الجيش الوطني”، العامل في ريف حلب الشمالي.

ولم توضح تركيا حتى الآن النطاق أو التركيز الأولي للعملية العسكرية المخطط لها في شمال شرقي سوريا.

لكن التقارير الصحفية تشير إلى أن التركيز الفوري والمباشر سيكون جزءًا من الحدود بين رأس العين وتل أبيض، اللتين تبلغ المسافة بينهما مسافة 100 كيلومتر تقريبًا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، إن أنقرة مصممة على “تطهير” شرق الفرات من “الإرهابيين” وإنشاء “المنطقة الآمنة”، بهدف حماية وجودها الأمني.

وأضاف أن اتخاذ التدابير التي يتطلبها الأمن القومي ضد التهديدات “الإرهابية” النابعة من طرف سوريا، يعد من حقوق تركيا الأساسية المستندة إلى القانون الدولي، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية، اليوم الثلاثاء.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.