استخبارات الأسد تنقلب على الشرطة العسكرية في ريف دمشق وتعتقل عدة عناصر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

استخبارات الأسد تنقلب على الشرطة العسكرية في ريف دمشق وتعتقل عدة عناصر

انقلبت استخبارات الأسد على عناصر الشرطة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع في حكومة النظام، جراء الخلافات المستمرة بين الجانبين داخل الغوطة الشرقية.

وقال مركز “الغوطة الإعلامي” إن خلافًا نشب يوم أمس، بين استخبارات النظام من جهة، والشرطة العسكرية من جهة أخرى، داخل مدينة سقبا في الغوطة الشرقية، إثر مداهمات أجرتها الأخيرة دون الرجوع إلى الأمن العسكري المسؤول المباشر عن ملف المنطقة الأمني.

وأضاف المركز أن الخلاف بدأ بمشادات كلامية دارت بين عناصر الأمن العسكري ودوريات الشرطة العسكرية، ثم تطور لعراك بالأيدي وإطلاق الرصاص الحي في الهواء، وانتهى باعتقال عناصر الشرطة العسكرية.

وأشار المركز إلى أن الشرطة العسكرية نفذت حملة اعتقالات استهدفت العديد من المنشقين والمتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية، عرف منهم “زياد أبو الذهب، وأبو علي كبة، وزياد حالولي”.

وفرض عناصر فرع الأمن العسكري حظرًا للتجوال في شوارع المدينة، وأجبروا الأهالي على إغلاق محالهم التجارية، وسط حالة تشديد أمني كبير على مداخل ومخارج المدينة.

يذكر أن مناطق التسويات في ريف دمشق تشهد بشكل مستمر حوادث دهم واعتقال ينفذها نظام الأسد، بحثًا عن مطلوبين منذ سيطرته على المنطقة، حيث أكدت مصادر مطلعة عن صدور قوائم بنحو 40 ألف مطلوب للخدمة الإلزامية في جيش الأسد من أبناء الغوطة الشرقية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.