لمدة 15 دقيقة.. الجيش الروسي يكسر رؤوس وأضلاع حرس الأسد الجمهوري!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

في تطور غير مسبوق من ناحية طريقة التعامل المباشرة مع جنود النظام السوري، من قبل الحليف الأقـ.ـوى لهم في سورية “الجيش الروسي”، أصـ.ـيب ثلاثة عناصر من قـ.ـوات “الحرس الجمهوري” بجـ.ـروح خطـ.ـرة، إثر مشـ.ـاجرة مع جنود روس في مدينة تدمر بريف حمص وسط سوريا، وفق ما ذكر موقع جرف نيوز.

ووفق المصادر، فقد تعـ.ـرض جنود النظام السوري إلى إهانات غير مسبوقة، وضرب مبرح، نتج عنه إصـ.ـابتهم بجـ.ـروح خطـ.ـيرة، في حين أن الأسد لم يحرك أي ساكن لانقـ.ـاذ جنوده، من المخـ.ـالب الروسية.

وبحسب الموقع؛ فإن عناصر النظام كانوا يؤدون “خدمات شخـ.ـصية ممـ.ـنوعة” للجنود الروس، حسب وصف متـ.ـسرب من تقرير رفعه قائد الكتيبة التي ينتمي إليها العناصر الجـ.ـرحى إلى رؤسائه في الحرس عن الشـ.ـجار الذي وقع في مطعم وسط تدمر، إثر مطالبة عناصر النظام للجنود الروس بتسـ.ـديد أموال مـ.ـتراكمة عليهم لقاء تلك الخدمات.

وأشار المصدر إلى أن “عناصر الحرس الجمهوري تعرضـ.ـوا لضـ.ـرب مبـ.ـرح لمدة ربع ساعة تقريبا، بأعقـ.ـاب البنادق والعصـ.ـي والكراسي من قبل الجنود الروس، ودون أن يستطيع أحد من عناصر الحرس وقوات جيش النظام تجمعوا أمام المطعم، من التدخل لتهدئة الجـ.ـنود الروس، وإنقـ.ـاذ زملائهم الثلاثة الذين أصيـ.ـبوا بجـ.ـروح غـ.ـائرة وبكـ.ـسور في الأطراف والرقبـ.ـة والرأس”.

ولا تعتبر المرة الأولى التي تتـ.ـعرض فيها قوات النظام إلى الإذ.لال من قبل قوات روسية في سوريا، حيث تـ.ـعرض عناصر النظام للضـ.ـرب والإذلال في بلدة ببيلا جنوب العاصمة دمشق قبل عام تقريبا على يد جنود روس، على مرأى ومسمع أهالي المنطقة.

وتنتشر قوات روسية في مدينة تدمر وفي مناطق أخرى متفرقة في سوريا، أهمها قاعدة حميميم الجوية في مدينة جبلة بريف اللاذقية.

وتهيمن على القرارات العسكرية والسياسية والاقتصادية في البلاد، وذلك منذ تدخلها العسكري المباشر إلى جانب النظام في سوريا منذ أيلول العام 2015.

المصدر: سوشال وبلدي نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.