بالفيديو: الطيار الذي أسرته الفتح المبين يفضح الدور الروسي في معارك إدلب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

نشرت وكالة إباء المقربة من هيئة تحرير الشام ،اليوم السبت، مقابلة مع الطيار في قوات النظام المقدم ،محمد أحمد سليمان، الذي تمكنت فصائل الفتح المبين من أسره بعد إسقاط طائرته الحربية من نوع “سيخوي22” في الرابع عشر من الشهر الحالي.

وقال الطيار في المقابلة إنَّ الروس هم من يخططون ويحركون العمليات العسكرية في جنوب إدلب، ويتم اتباع سياسة الأرض المحروقة عند محاولة التقدم لأي محور، حيث يتم توجيه الأوامر للطيران بـ”حرق المنطقة”، قبيل زحف ميليشيات النمر بقيادة “سهيب الحسن” برًا إليها.

وأشار الطيار إلى أنَّ سرب الطيران التابع له والذي ينطلق من مطار “التي فور” في البادية السورية يشارك بشكل مباشر في قصف مناطق ريف حماة وإدلب وارتكاب المجازر بحق المدنيين فيها.

وتعالت أصوات المدنيين السوريين في مناطق سيطرة فصائل المعارضة بالشمال السوري مطالبة بإنزال أشد العقوبات بالطيار، خاصة مع ارتكاب الطيران الحربي التابع للنظام وروسيا للمـ.ـجازر بشكل يومي، حيث كان آخر هذه المجازر يوم أمس في كل من حاس وأريحا جنوبي إدلب.

وكانت أعلنت هيئة تحرير الشام الخميس عثورها على قائد الطائرة سوخوي 22 التي أسقطتها الفصائل العسكرية في جنوب محافظة إدلب.

وبعد ساعات من البحث، تمكنت تحرير الشام من العثور على الطيار محمد أحمد سليمان برتبة مقدم، وبثّت وكالة إباء المقربة من الهيئة تسجيلاً مصوراً قال فيه ” أنا المقدم محمد أحمد سليمان من مرتبات اللواء 70، وأثناء تنفيذ مهمتي شرق مدينة خان شيخون، برمز بيارق، تم إسقاط طائرتي، وأنا حالياً موجود عند المجاهدين”.

وقالت شبكة “فرات بوست” إن الطيار الأسير ينحدر من مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي.

وتداول ناشطون مساء أمس تسجيلاً مصوراً، يظهر فيه هبوط الطيار بمظلته بعد إسقاط طائرة من قبل المضادات الجوية التابعة للفصائل.

وأسقطت المضادات الأرضية التابعة للفصائل مساءالأربعاء طائرة سوخوي 22 في منطقة التمانعة جنوبي إدلب، حيث تشهد المنطقة اشتباكات عنيفة بين الفصائل العسكرية وقوات النظام منذ أيام، في محاولة من الأخيرة للتقدم على محور سكيك المجاور بهدف الوصول إلى محيط مدينة خان شيخون.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.