السعودية تنصح رعاياها بتفادي منطقتين في اسطنبول..والصحافة التركية ترد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

حذرت السفارة السعودية في تركيا اليوم الأحد رعاياها مجددا من عمليات اعتداء مسلحة وسرقات قد يتعرضون لها في مدينة اسطنبول، بعد تعرض سعوديين اثنين لحادث مشابه مؤخرا.

وقالت السفارة في تحذير نشرته على موقع “تويتر”: “نظرا لتعرض مواطنين أثناء تواجدهما في إحدى الكافيهات بمنطقة “شيشلي” في اسطنبول لاعتداء مسلح من قبل مجهولين نتج عنه إصابة أحدهما بطلق ناري وسرقة أمتعتهما الشخصية، فإنه يجب على المواطنين والمواطنات المتواجدين في مدينة اسطنبول أخذ الحيطة والحذر”.

ونصحت السفارة بعدم ارتياد منطقتي شيشلي وتقسيم بعد غروب الشمس.

ويأتي هذا التحذير بعد تحذيرات سابقة من عمليات احتيال وسرقة تعرض لها سعوديين في تركيا.

هذا وتسعى وسائل إعلام سعودية تابعة للحكومة إلى ثني السعوديين عن زيارة تركيا، وتحاول خداع السياح هذه الادعاءات لا تثير الاستفزاز فحسب، بل تستند أيضاً إلى الأكاذيب، وذلك بالنظر إلى بيانات وزارة الثقافة والسياحة التركية.

وفقاً لبيانات الوزارة الصادرة عام 2018، بلغ عدد السياح من دولة الإمارات العربية المتحدة 6.717 فقط عام 2003، لرتفع عام 2018 إلى 43.292 سائح.

في الشهرين الأولين فقط من عام 2019، زار 1400 سائح من الإمارات تركيا، وهو ما يزيد بنسبة 1.9 في المائة عن بيانات العام السابق.

تشير هذه الأرقام إلى أنه على عكس مزاعم فيديو صحيفة الرياض، هناك اتجاه عام صاعد في السياحة التركية، إذ شهدت عدداً متزايداً من السياح القادمين .

ولا تختلف المملكة العربية السعودية عن الدول المذكورة أعلاه، حيث ارتفع عدد السياح السعوديين من 23.676 عام 2003 إلى 747.233 عام 2018، وهي زيادة هائلة بالفعل.

في الشهرين الأولين من عام 2019، زار ما مجموعه 20.200 سائح سعودي، تركيا. وهو رقم أقل قليلاً من بيانات الفترة نفسها من العام السابق. ومع ذلك، فإن هذا الانخفاض في العدد يتعارض في الواقع مع الاتجاه العام للسياحة في تركيا، حيث ارتفع عدد السياح بشكل عام في هذين الشهرين بنسبة 9.38 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2018.

يذكر أنه في الربع الأول من عام 2019، زار تركيا 6.8 مليون سائح من جميع أنحاء العالم، وفقاً لبيانات الوزارة، 5.4 في المائة منهم من الأجانب.

ومن حيث عدد السياح، تحتل تركيا المرتبة السادسة في العالم وفقاً لبيانات عام 2018، وهو العام الذي استضافت فيه البلاد ما يقرب من 46 مليون سائح.

الواقع أن عدد السياح، القادمين بخاصة من منطقة الخليج، ما زال في ازدياد منذ عقدين تقريباً، ويعود الفضل في معظمه إلى نجاح المسلسلات التلفزيونية التركية وانتشارها على نطاق واسع في المنطقة، وأيضاً إلى المرافق السياحية الراسخة في البلاد. فمع انتشار المسلسلات التركية في جميع أنحاء العالم العربي، بدأ المزيد من المواطنين العرب يهتمون باللغة والثقافة التركية، ويرغبون بزيارة تركيا، وخاصة إسطنبول، لمعاينة ما شاهدوه عن كثب.

وبغض النظر عن عشاق السياحة وزائري إسطنبول، فإن المنتجعات الجنوبية مثل تلك التي تحتضنها سواحل أنطاليا الجميلة، وكذلك الجبال الباردة والمفعمة بالخضرة والجمال في منطقة البحر الأسود، بالإضافة إلى ولايات طرابزون وأرتفين، التي تعتبر أصلاً من الأهداف السياحية الرئيسية، أصبحت وجهات جديدة للسياح العرب.

ومن المعروف أن تركيا حققت أيضا نجاحاً وتقدماً في السياحة الحلال، حيث يوجد فيها العديد من المطاعم الخالية من الكحول، والشواطئ والمسابح المخصصة للنساء، هذا علاوة على المساجد وقاعات الصلاة المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.