إجراء عاجل لـ”حكومة الإنقاذ السورية” في الشمال السوري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

اتخذت حكومة الإنقاذ السورية، إجراءً عاجلًا للحد من عمليات إستغلال النازحين الهاربين من جحيم القصف إلى المناطق الأكثر أمنًا في حلب وشمال إدلب.

وقالت وكالة “أنباء الشام” الحكومية الرسمية على موقعها الإلكتروني: إن “الحكومة عقدت اجتماعًا مستعجلًا لاتخاذ التدابير اللازمة للحد من عملية استغلال النازحين ورفع إيجارات المنازل”.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول في الحكومة، قوله: “بعد أن تفشت ظاهرة غلاء إيجارات المنازل واستغلالها بالتزامن مع حملات النزوح الأخيرة كان واجبًا على الحكومة اتخاذ بعض الإجراءات بشأن هذه الظاهرة”.

وأضاف: “أعددنا دراسة لتكلفة استئجار المنازل كل حسب مواصفاته، وستصدر لائحة بالآجار قريبًا”، داعيًا أصحاب البيوت بأن يقفوا جنبًا إلى جنب مع المهجرين ومساعدتهم على قدر المستطاع”.

وكانت حكومة الإنقاذ قد أنشأت في وقت سابق عدة مراكز إيواء مؤقتة لاستقبال النازحين الهاربين من مناطق التصعيد في حماة وإدلب، إضافةً للمهجرين من مختلف المناطق السورية، كان آخرها مركز كفرلوسين بريف إدلب الشمالي، بحسب أنباء الشام.

يذكر أن الحملة العسكرية التي يشنها نظام الأسد وروسيا على المناطق الآمنة شمال غرب سوريا قد اسفرت حتى اللحظة عن مقتل مئات المدنيين الأبرياء وتهجير أكثر من 600 ألف نسمة بحسب فرق الإحصاء المحلية.

mقال مصدر عسكري تركي في إدلب السورية، امس السبت، إن “إدلب تحت الوصاية التركية”، مشددا على “عدم استبعاد العمل العسكري لحماية إدلب وسكانها في حال فشلت مساعي الحل السياسي”.

جاء ذلك في تصريح أدلى به ضابط تركي، رفض الكشف عن اسمه، من إحدى نقاط المراقبة التركية المتواجدة في ريف معرة النعمان الشرقي، جنوبي إدلب.

وأوضح الضابط خلال لقائه مراسل “وكالة أنباء تركيا” أن “نقاط المراقبة التركية ثابتة ولن تتحرك من مكانها، ولن تنسحب أي نقطة من موقعها مهما كان جحم التصعيد”.

وأكد الضابط التركي أن “النقاط وضعت بالاتفاق مع الروس، لمنع تقدم قوات النظام السوري نحو إدلب”، مشددا أن “الأيام القادمة ستكون أفضل بكثير مما هي عليه حاليا”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.