عاجل: قوات النظام السوري تسيطرة على 3 قرى غرب خان شيخون .. وهذه القرى هي …!!!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

استمرت قوات النظام السوري، مدعومة بالطيران الروسي، بالتقدم في ريف إدلب الجنوبي، وسيطرت على ثلاث قرى غرب مدينة خان شيخون.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن قوات النظام سيطرت اليوم، الأربعاء 14 من آب، على قرية كفرعين وتل عاس وأم زيتونة، إضافة إلى مزرعة المنطار بالقرب من بلدة الهبيط غرب خان شيخون.

وأوضح المراسل أنه بالسيطرة على هذه القرى أصبحت قوات النظام على بعد كيلومترات من مدينة خان شيخون من الجهة الجنوبية.

ويحاول النظام السوري وروسيا جعل خان شيخون بين “فكي كماشة” بالسيطرة على خواصر المدينة من الجهة الشرقية والغربية.

وكان النظام سيطر على بلدة الهبيط غرب خان شيخون، الأحد الماضي، بعد عدة محاولات للتقدم، رافقها تمهيد بري وجوي لم يتوقف على البلدة.

كما يحاول التقدم على محور بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي في محاولة للسيطرة عليها، بعد السيطرة على تل سكيك.

وتعتبر الهبيط الخاصرة الغربية لخان سيخون، في حين تعتبر بلدة التمانعة الخاصرة الشرقية لها وتبعد عنها حوالي ثلاثة كيلومترات فقط، وفي حال السيطرة عليها ستصبح خان شيخون، الاستراتيجية، في مرمى نيران قوات النظام.

واتبع النظام السوري، خلال السنوات الماضية، في هجومه ضد مناطق المعارضة، في أحياء حلب الشرقية والغوطة الشرقية، سياسة ضرب الخواصر.

وتقوم السياسية على تجنب الهجوم بشكل مباشر على المدن الكبيرة، والاقتصار على ضرب خواصر المنطقة التي يريد السيطرة عليها، تجنبًا للأضرار التي قد تقع خلال الهجوم المباشر بشكل مكثف.

ويتزامن ذلك مع استمرار الاشتباكات بين قوات النظام، مدعومة بميلشيات إيرانية و”حزب الله” اللبناني، وبين مقاتلي الفصائل على محور سكيك في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير”، التي تضم فصائل من “الجيش الحر”، تدمير سيارة نقل جنود عسكرية محملة بعناصر لقوات النظام على محور سكيك في ريف إدلب الجنوبي الشرقي إثر استهدافه بصاروخ مضاد للدروع.

وكان “حزب الله” بدأ المشاركة في القتال على جبهات إدلب بعد غياب عن الجبهات طيلة الفترة الماضية، بحسب القائد العسكري في “الجبهة الوطنية للتحرير”، العاملة في إدلب وحماة، النقيب غياث أبو حمزة لعنب بلدي.

وقال أبو حمزة إن مقاتلي الحزب والميليشيات الإيرانية يقاتلون الآن على جبهات محور سكيك وتل ترعي والتمانعة في ريف إدلب الجنوبي.

من جهته أكد مرصد عشائر أبو حسين، العامل في ريف حماة الشرقي وريف إدلب الجنوبي الشرقي، دخول الحزب والميليشيات الإيرانية القتال إلى جانب قوات النظام.

وقال المرصد لعنب بلدي إنه رصد مكالمات لاسلكية بين مقاتلي الحزب على جبهات ريف إدلب الجنوبي.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.