عاجل: قسد تخضع للضغوط التركية وتعلن قبولها اتفاق المنطقة الأمنة.. ولكن !!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أعلنت ميليشيا قسد شروطها لقبول اتفاق المنطقة الآمنة في شمال سوريا المبرم بين أمريكا وتركيا.

وقال الناطق باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” شرفان درويش: “بخصوص حماية المنطقة الآمنة التي يتحدثون عنها، والتي ستكون بعمق 5 كم، من الضروري حمايتها من قبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة”.

وأضاف في تصريحات لقناة “روسيا اليوم”: “بشكل عام هناك نموذج جيد للاستقرار من خلال هكذا اتفاقيات وأخذ نموذج منبج حيث دعم الاستقرار وتخفيف التوتر من خلال تسيير دوريات مشتركة”.

وشدد درويش على ضرورة أن “يواصل التحالف الدولي الحفاظ على استقرار ما هو موجود في مدن شمالي شرق سوريا الخالية من العناصر المتطرفة”.

وأكد أن “قوات سوريا الديمقراطية” ستتعاون لإنجاح المنطقة الآمنة “إن كانت تلك الاتفاقيات تساهم في الحل وتأخذ الاستقرار كهدف لها”.

وكان وفد عسكري أمريكي وصل أمس الاثنين تركيا للشروع في العمل على إنشاء مركز العمليات المشترك للتنسيق بشأن إقامة المنطقة الآمنة والذي من المتوقع افتتاحه “خلال الأيام القادمة”.

يذكر أن كُلًّا من تركيا والولايات المتحدة الأمريكية أعلنتا يوم الأربعاء الماضي، عن التوصّل إلى اتفاق، يقضي بإنشاء مركز تنسيق مشترك لإدارة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، بعد محادثات عسكرية بين الطرفين في أنقرة استمرت عدة أيام.

وأكد أمس وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بأن أنقرة تصرُّ على أن تكون المنطقة الآمنة على الجانب السوري من الحدود مع تركيا بعمق ما بين 30 أو40 كلم.

وأضاف آكار بأن تركيا “لن تتردد في اتخاذ إجراءات من جانب واحد، إذا لم تمتثل الولايات المتحدة لتلبية مطالبها”، في خطوات تصعيدية من جانب تركيا عقب المماطلة الأمريكية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.