بعد أن وصفت قناة أردنية جيش الأسد بجيش الاحتلال…السفير السوري السابق في الأردن يتطاول على ملك الأرن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

فجـ.ـر اللواء الدكتور بهجت سليمان سفير سوريا في الأردن سابقاً، موجة غضب كبيرة بين الأردنيين بعد تطاوله على العائلة الحاكمة بالأردن ردا على خطأ مذيعة بقناة أردنية وصفت جيش النظام السوري بـ”جيش الاحتلال”.

ونشر “سليمان” تغريدة حول ذلك الموضوع قائلا عبر حسابه في “تويتر”: “تلفزيون المملكة الهشيمية، يسمي قوات الجيش العربي السوري بقوات الاحتلال السوري”.

د. بهجت سليمان
@drbahjat49
▪تلفزيون ( المملكةالهشيمية) :
▪يسمي قوات الجيش العربي السوري البطل التي تسحق الإرهابيين في جنوب إدلب ب
( قوات الإحتلال السوري)!!!

وتعمد اللواء السوري حذف (حرف الألف) من كلمة الهاشمية لإهانة العائلة الحاكمة، ما عرضه لهجوم عنيف من قبل الأردنيين.

د. بهجت سليمان
@drbahjat49
▪يبدو أن حذف حرف واحد ، أوجع الجار الشقيق.. عندما باتت ( الهاشمية ) : ( الهشيمية )
▪لماذا : لأن كلمة الحق توجع كثيرا.

وأثارت تغريدة بهجت سليمان حفيظة النائب الأردني، الذي اعتبر أن تغريدة سليمان هي رد الخطأ بالخطأ، ومحاولة لإهانة المملكة.

وأضاف خوري في تغريدة نشرها على حسابة في “تويتر” موجها كلماته لسليمان: “كن محضر خير يا سيادة اللواء ولا تنفخ بنار فتنة حاول وفشل غيرك في فعلها”.

Tarek Khoury MP

@TarekSamiKhoury
اللواء بهجت سليمان ردّ على الخطأ بخطأ مقصود، ومحاولة لإهانة المملكة الهاشمية. سوريا مع كل الجور الذي تعرضت له، لا ولم ولن تتعامل بالكيد والضغائن، *والذي يحبّ سوريا لا يمكنه أن يبغض الأردن*. كن محضر خير يا سيادة اللواء ولا تنفخ بنار فتنة حاول وفشل غيرك في فعلها…

وكانت قناة ”المملكة “ التلفزيونية الأردنية الشهيرة، أعلنت اعتذارها عما ورد من خطأ وصفته بالغير مقصود في أحد مواجزها الإخبارية، الأحد، الماضي.

وقالت في منشور على صفحتها على ”فيسبوك“: ”تود قناة المملكة أن تعتذر من مشاهديها عما ورد من خطأ غير مقصود في أحد مواجزها الإخبارية بالأمس، حيث وصف جيش الجمهورية العربية السورية الشقيقة خطأ بـ (جيش الاحتلال السوري)، وقد تم محاسبة المسؤولين عن هذا الخطأ“.


وجددت القناة بذات المنشور التزامها بالمهنية والموضوعية في تغطياتها ونشراتها الإخبارية وبرامجها، وتجدد اعتذارها عن أي لبس تسبب به هذا الخطأ غير المقصود.

وشن ناشطون بمواقع التواصل هجوما عنيفا على القناة الأردنية، وقالوا إن المذيعة لم تنطق غير الحق عندما قالت “جيش الاحتلال السوري” وهو كذلك حيث قتل بشار العباد ودمر البلاد.. حسب وصفهم.

ورغم اعتذار المحطة التلفزيونية الأردنية، لم يتوقف والجدل انضمت له أطراف سورية في بيروت أيضاً، وأحيانا في دمشق.

وطن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.