في حدث غير مسبوق.. قناة أردنية تشبه جيش الأسد بالجيش الإسرائيلي!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

في حدث غير مسبوق، أقدمت قناة تلفزيونية أردنية، يوم الأحد، على وصف جيش النظام السوري التابع لبشار الأسد بـ “جيش الاحتلال السوري”.

وفي اليوم التالي، قدمت قناة ”المملكة “ العاملة في المملكة الأردنية الهاشمية، توضيحًا واعتذارًا عما ورد من خطأ غير مقصود في أحد مواجزها الإخبارية في يوم الأحد.

وذكرت القناة في منشور عبر صفحتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك”: “قناة المملكة تعتذر من مشاهديها عما ورد من خطأ غير مقصود في أحد مواجزها الإخبارية بالأمس، حيث وصف جيش الجمهورية العربية السورية الشقيقة خطأ ب”جيش الاحتلال السوري”. وقد تم محاسبة المسؤولين عن هذا الخطأ.

وأضافت، قناة المملكة تجدد التزامها بالمهنية والموضوعية في تغطياتها ونشراتها الإخبارية وبرامجها، وتجدد اعتذارها عن أي لبس تسبب به هذا الخطأ غير المقصود.

تشهد علاقات الأردن والنظام السوري عودة “خجولة”، بعد سنوات من الجفاء السياسي، وجهت دمشق خلالها اتهامات لعمان بدعمها للإرهاب على أراضيها.

عودة تراوح مكانها، تزامنت مع إعادة فتح المعبر الحدودي جابر- نصيب بين البلدين، منتصف أكتوبر/تشرين أول الماضي.

الأردن رفع تمثيله الدبلوماسي مع النظام في سوريا إلى درجة قائم بالإعمال بالإنابة كخطوة تثبت حسن نواياه، قابلها النظام السوري بإرسال رئيس برلمانه حموده صباغ للمشاركة في المؤتمر البرلماني العربي بعمان مطلع الشهر الجاري.

وعلى الرغم من ذلك، إلا أن العلاقات بعودتها التدريجية ذات المظاهر السطحية، تشير أن كلا البلدين يتعاملان بحذر فيما بينهما، ويبدو ذلك واضحاً من خلال خلو علاقاتهما من زيارات رسمية.

عمان المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بحليفها الأمريكي، يبدو من خطواتها المدروسة أنها غير منفتحة على علاقات واسعة مع نظام الأسد؛ باعتباره مجهول المصير والمستقبل، وخطواتها المنطلقة من ذلك تؤكد بأنها غير متحمسة لعودة كاملة.

المصدر: وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.