بوتين يتحدث عن الصفقة القادمة مع أمريكا حول سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أكد الرئيس، الروسي فلاديمير بوتين، تعليقا على إمكانية عقد بلاده صفقة مع الولايات المتحدة حول سوريا، أن روسيا لا تتاجر بمبادئها وحلفائها.

وقال بوتين خلال الخط المباشر مع المواطنين اليوم ردا على سؤال حول احتمال عقد “صفقة كبيرة” بين روسيا والولايات المتحدة بشأن سوريا: “ماذا يعني صفقة؟ الحديث لا يدور عن قضية تجارية. لا، إننا لا نتاجر بحلفائنا ومصالحنا ومبادئنا”.

وأضاف بوتين: “يمكننا مع ذلك التفاوض مع شركائنا حول اتفاقات بشأن حل بعض المشاكل، وتتمثل إحدى القضايا، التي يجب علينا حلها بالتعاون مع شركائنا، الذين حققنا معهم تقدما، أقصد بالدرجة الأولى تركيا وإيران، وكذلك مع الدول المعنية الأخرى، وعلى رأسها الولايات المتحدة، في التسوية السياسية وتشكيل اللجنة الدستورية وإطلاق مهمتها وتحديد قواعد عملها”.

وتابع بوتين: “هل يمكن حل هذه القضية؟ أعتقد أن ذلك ممكن حال توفر حسنة النية من قبل كل الدول المعنية… وهي بالدرجة الأولى دول المنطقة مثل إسرائيل ومصر والأردن والدول الأوروبية التي تعاني من تدفق المهاجرين وتهتم بتسوية القضية. يجب أن يعمل الجميع بشكل مشترك”.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن اجتماع تل أبيب مع مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين سيؤسس لحل المسألة السورية، بحسب مدير إدارة المعلومات والصحافة في وزارة الخارجية الروسية، أرتيوم كوجين.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية اليوم، الثلاثاء 18 من حزيران، عن كوجين، قوله إن سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، سيلتقي مع مساعد الرئيس الأمريكي (لشؤون الأمن القومي)، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، في تل أبيب.

وأكد كوجين أن “هدف اللقاء هو إيجاد خطوات عملية مشتركة لصالح حل الأزمة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط ككل”.

من جهته، أكد مجلس الأمن الروسي أن المسؤولين الثلاثة سيعقدون اجتماعًا في إسرائيل يومي الاثنين والثلاثاء، 24 و25 من حزيران الحالي.

وكانت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصادر غربية، في 2 من حزيران الحالي، أن أمريكا ستقدم خلال الاجتماع عرضًا لروسيا بشأن الملف السوري، يتمثل بإعادة الإعمار والشرعية (للأسد) ورفع العقوبات.

المصدر: RT

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.