واشنطن تسحب موظفيها “غير الأساسيين” في العراق.. وتعلل السبب بـ “عاجل”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

طلبت الخارجية الأمريكية من موظفيها “غير الأساسيين” في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل مغادرة العراق.

وعلقت الخارجية الأمريكية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إصدار التأشيرات العادية للعراقيين مؤقتا.

وأشارت إلى أن لدى الحكومة الأمريكية قدرة محدودة على توفير خدمات الطوارئ للمواطنين الأمريكيين في العراق.

أصدرت السفارة الأمريكية في بغداد تحذيرا للمواطنين الأمريكيين في العراق، مشيرة إلى زيادة حدة التوتر في البلاد.

وقال بيان السفارة، على صفحتها الرسمية، على “تويتر”، اليوم الأحد 12 مايو / آيار: “نحذر المواطنين الأمريكيين المقيمين في العرق ونطالبهم باتخاذ إجراءات الحيطة والحذر”.
وطالبت السفارة الأمريكية المواطنين الأمريكيين باتخاذ 4 تدابير للحفاظ على أمنهم، وهي:

1- عدم السفر إلى العراق.

2- تجنب الوجود في الأماكن، المعروفة بأنها أماكن تجمع أمريكيين.

3- عدم الكشف عن هويتهم.

4- اتخاذ الحيطة والحذر من المحيطين به.

وطالبت الولايات المتحدة الأمريكية مواطنيها بالتواصل مع السفارة الأمريكية في العراق، عند حدوث أي طارئ.

وتتوقع تقارير إخبارية، أن تكون العراق نقطة انطلاق لأي مواجهة بين أمريكا وإيران، التي يوجد لها وجود قوي في المناطق العراقية.
وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أمس السبت 11 مايو / آيار، إن معركة كبرى على وشك الاندلاع في الخليج، مشيرة إلى إن شرارتها الأولى يمكن أن تندلع في العراق، وأنها ستكون أكثر تكلفة وعنفا من حربي الخليج الأولى والثانية.

وتقول الصحيفة، إن أمريكا وإيران أصبحتا على حافة المواجهة في الخليج، مشيرة إلى وجود قوات موالية لإيران في سوريا والعراق، يمكن أن تنفذ هجمات استباقية ضد القوات الأمريكية في المنطقة.

وأضافت: “يمكن أن تجر تلك الهجمات الجيش الأمريكي إلى حرب شاملة مع إيران في الخليج”.

وتتجه إيران وأمريكا نحو تصعيد متواصل، خاصة بعدما أعلنت واشنطن إرسال حاملات الطائرات “أبراهام لنكولن” إلى الخليج، ردا على تهديدات إيرانية سابقة بإغلاق مضيق هرمز.

وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.