فيديو: بعد أن أشاد بها.. أزمة البنزين تطيح بخطيب الجامع الأموي في دمشق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أعلنت وزارة الأوقاف السورية في موقعها على الفيسبوك أن الخطابة في الجامع الأموي الكبير ستصبح اعتباراً من الجمعة القادمة “بالتناوب بين كبار علماء دمشق”.

وبذلك تكون الوزارة أكدت ما تم تداوله عن إقالة خطيب الجامع الأموي، مأمون رحمة، ووسط عدم إعلان الوزارة عن تفاصيل حول الأمر، تداولت صفحات ومواقع سورية، أن السبب المباشر لإعفاء رحمة، كانت خطبته الأخيرة يوم الجمعة الفائت، التي أثارت كثيرا من الانتقاد والسخرية لما أعلنه رحمة أن انتظار السوريين لساعات طويلة بغية الحصول على البنزين هو بمثابة “رحلة ترفيهية!”، في محاولة منه لإبراز الجانب الإيجابي لهذا الأمر الذي يعاني منه السوريون.

وكان وصف مأمون رحمة خطيب المسجد الأموي في العاصمة السورية دمشق ساعات الانتظار الطويلة على طوابير محطات الوقود بـ” رحلة ترفيهية”.

وأضاف رحمة خلال خطبة له في المسجد الأموي أن مشاهدة الناس على محطات الوقود، وهم يضيفون بعضهم الطعام والشراب والحلوى، ويقيمون على خدمة بعضهم، يعكس روح المحبة التي ازدادت، بالإضافة إلى روح التعاون وهي ظواهر تدفع إلى الفرح والسرور.

يأتي هذا في ظل أزمة الوقود التي تعيشها مناطق سيطرة النظام، والتي تعتبر من أكبر أزمات الوقود التي مرت بها سوريا.

ويعتبر رحمة من أكبر المؤيدين لسياسة النظام، حيث تتضمن خطبه دائما في المسجد الأموي شتم المعارضين ووصفهم بالإرهابيين.

وطالب رحمة الأهالي بالوقوف إلى جانب الحكومة وتحمل الأزمات المعيشية في سوريا، وذلك لتحقيق الأمن والاستقرار.

وسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من شبيح المسجد الأموي، الذي وصف وقوف السوريين في الطوابير على محطات الوقود لتعبئة مادة البنزين بمثابة الرحلة الترفيهية، متمنين له أن يعيش رحلات ترفيهية متواصلة حتى يشعر بما يشعرون به من أزمات طاحنة.

كما سخر أحد النشطاء وعلق بقوله : “الشعب من زمان بحب بعضو، هنن بس يحلو عن هالشعب وبتصير دولتنا أعظم دولة، إن لم تستح فافعل وقل ما تشاء، وهيك هدول” .

وسخر آخر: “الرقص بالكازية صفعة بوجه الإرهاب والاستعمار، وكتب آخر : “مستحيل، ما في أمل، مو طبيعي الحد اللي وصل اله الاستخفاف بعقول ووجع الناس”.

وكانت بعض محطات الوقود في العاصمة دمشق، قد شهدت حفلات رقص ودبكة لمجموعة من الشبان خلال الأيام الماضية، حيث أثارت هذه الظاهرة موجة استفزاز لبعض السوريين بسبب الاستخفاف بآلامهم في الأزمات المستمرة.

بينما طالبت وزارة الأوقاف خطباء المساجد والمدرسين الدينيين ومدرسي الثانويات والمعاهد الشرعية بإثراء ثقافة ترشيد الطاقة، والحث عليها كواجب وطني، بالإضافة إلى تذكيرهم المواطنين في الخطب والندوات والاجتماعات حول ضرورة عدم الازدحام على محطات الوقود.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.