قسد: خسرنا 11 ألف مقاتلاً خلال حربنا ضد تنظيم الدولة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

دعت “قوات سوريا الديمقراطية”، اليوم السبت، الحكومة السورية إلى الاعتراف بالإدارة التي أقامتها في مناطق خاضعة لسيطرتها، مشيرة إلى أن 11 ألفا من مقاتليها قتلوا منذ بدء المعارك ضد “داعش” وحتى الانتصار.

وقال متحدث باسم “قسد”، في مؤتمر صحفي في الباغوز، إن القوات ستواصل حملتها للقضاء على الخلايا النائمة لتنظيم “داعش”.

ودعت “قوات سوريا الديمقراطية” تركيا إلى الكف عن التدخل في سوريا والخروج من كل الأراضي السورية خاصة عفرين. وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية

وذكر المتحدث “بعد 5 أعوام من القتال نقف هنا ونعلن هزيمة داعش ميدانيا. كان هذا الانتصار باهظ الثمن، حيث سقط 11 ألف شهيد من قواتنا وأصيب أكثر من 21 ألف”.

كما أشار المتحدث إلى “إنقاذ 5 ملايين نسمة من شمال وشرق سوريا من براثن الإرهاب وتحرير 250 ألف كم مربع من سوريا”.

قالت “قوات سوريا الديموقراطية”، السبت، إن تنظيم “الدولة الإسلامية” مني “بالهزيمة النهائية” في جيب في الباغوز شرقي سوريا، بما ينهي “دولة الخلافة” التي أعلنها التنظيم.

وقال مدير المركز الإعلامي لـ”قسد” مصطفى بالي، في “تويتر”: “الباغوز تحررت، والنصر العسكري ضد داعش تحقق”.

وكان القصف المدفعي والجوي قد استؤنف ضد مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” المحاصرين على ضفاف نهر الفرات في سوريا، بعد يومين من الهدوء النسبي. وقصفت “قسد”، بدعم من طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، مواقع التنظيم في جبل الباغوز.

الاشتباكات تواصلت، ليل الجمعة/السبت، وأعلن بالي، في “تويتر”: أن هناك معارك “حول تلة في الباغوز للقضاء على ما تبقى من تنظيم الدولة الاسلامية”.

كما قال عدنان عفرين، المتحدث أيضاً باسم “قسد”، مساء الجمعة، لوكالة “فرانس برس”، إن “مجموعات صغيرة من داعش رافضة للاستسلام تشن هجمات وقواتنا ترد عليها”، مضيفا “قواتنا تضغط عليها للاستسلام او إنهاء الأمر بالقتال”.

المتحدثة باسم البيت الابيض ساره ساندرز، كانت قد أعلنت الجمعة: “لقد تم القضاء على الخلافة في سوريا”. ورداً على سؤال من الصحافيين عما إذا كان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد فقد 100 في المئة من أراضيه، أجابت “نعم”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد أعلن الجمعة، أن تنظيم “داعش” هُزم “بنسبة 100 في المئة” في سوريا. وقال ترمب ذلك، أثناء عرضه أمام مراسلين خرائط للمنطقة، واحدة تظهر المساحات الكبيرة التي كان يحتلها التنظيم، والثانية خالية تظهر الوضع، الجمعة.

وعرض ترامب خريطة يمتلئ نصفها بنقاط حمراء ومعها كلمة “قبل”، ويبدو النصف الآخر خالياً من اللون الأحمر وقال: “هذه داعش في يوم الانتخابات (الأميركية)، وهذه داعش اليوم”.

وقال ترامب للصحافيين، وهو يغادر الطائرة الرئاسية قبل أن يتوجه إلى مارا لاغو بولاية فلوريدا: “يمكنكم الاحتفاظ بالخرائط”.

ورغم أنه قال إن الخريطة تظهر نطاق سيطرة التنظيم “قبل” يوم الانتخابات عام 2016، إلا أن النسخة التي حصل عليها الصحافيون مؤرخة بعام 2014 عندما سيطرت “الدولة الإسلامية” على ثلث العراق وسوريا.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.