برلمانيون: حلوى تباع بكثرة للأطفال في مصر مصنوعة من “المخدرات”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

كشف برلمانيون بمجلس النواب المصري عن أن حلوى تباع للأطفال و متداولة في الأسواق، مصنوعة من مادة مخدرة، وإيناس عبد الحليم عضو لجنة الصحة بالبرلمان حذرت من تداول حلوى تسمى “فراولة جيلي” مصنوعة من مادة مخدرة بالسوق المصري، وتؤثر على الأطفال والمستهلكين.

وطالبت خلال الجلسة اليوم الإثنين بضرورة وضع ضوابط كافية لمنع تداولها أو انتشارها، منوهة أن تناول الأطفال لإحدى منتجات الحلويات، “حلوى جيلي” وهي مصنوعة من مواد مخدرة تتسبب في الإدمان، مؤكدة أنها تمثل خطورة على صحة الأطفال، ويجب منع تداولها وإدراجها ضمن المواد المخدرة.

بينما طالب مسؤولون البرلمانية بالإعلان عن الأماكن التي تتواجد بها مثل هذه الحلوى، حتى يمكن التدخل، مؤكدين أن الأمر لا يعدو سوى مجرد تحذيرات وطلبات باتخاذ إجراءات استباقية لمنع دخولها البلاد.

و كشف اللواء راضي عبد المعطي، رئيس جهاز حماية المستهلك في تصريحات صحفية عن أن هذه الحلوى لم يصل للجهاز أي بلاغات بشأنها، أو أماكن تواجدها، نافيا وجودها من الأساس.

وأكد أن جميع المنتجات القادمة من الخارج يتم تحليلها والتأكد من مطابقتها للمواصفات قبل دخولها السوق المصري، وذلك بواسطة لجان صحية على أعلى مستوى من الكفاءة، وفي حالة التأكد من عدم مطابقتها يتم إعدام الشحنة، أو عدم السماح بدخولها.

بينما أوضح الدكتور هاني الناظر الرئيس السابق لمركز القومي للبحوث أن مثل هذه الحلوى لا يمكن أن تكون متواجدة في الأسواق بمصر، لصعوبة دخولها للبلاد في ظل الإجراءات المشددة التي تنتهجها السلطات في المطارات والموانئ والمنافذ.

وطالب عدم الانسياق وراء شائعات أو التحذير من حلوى غير متواجدة بالأساس في الأسواق، وعن تأثير هذه الحلوى على إدمان الأطفال أشار إلى أننا لابد أن نفرق بين الاعتياد والإدمان، فالطفل عندما تعجبه الحلويات قد يطلبها ويتناولها باستمرار حتى يعتاد عليها، ولكن لا تصل لحد الإدمان، أما الإدمان فهو عبارة عن وجود مادة مخدرة تمتزج بالدم وتصبح ضمن مكوناته ولا يمكن الاستغناء عنها.

المصدر: إرم نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.